Home Page
+33° C

Blogs دوني هنا

All Posts (351)

 

بيكوز اي كير_  أقام المجلس الأردني للأبنية الخضراء  في غرفة تجارة عمّان فعالية المنصة الخضراء بمناسبة اليوم المرأة العالمي حيث تناولت الحلقة النقاشية موضوع المرأة في القطاع الأخضر ، وضمت نخبةً من ست مختصات عاملات في القطاع الأخضر

وقد تناول المجلس هذا الموضوع بناءً على تطلعاته التي يتشاركها مع المجتمع كجزء من دوره في تنمية مكوناته بما يمتلك من إمكانيات، وسعيه لإدماج جميع أطراف المجتمع في نطاق رؤيته وعمله ومسؤولياته وانطلاقاً من قيمه، وكون المرأة جزءٌ أساسيٌ في المجتمع، يرى أن تمكينها أمرٌ حقوقيٌ ضروري، ويرى أيضاً أن إنجازات المرأة في مختلف القطاعات تظهر يوماً بعد يوم وتحقق تميزاً جديداً يزيد من تمكينها وتحديداً في القطاع الأخضر، ولذلك تستحق المرأة تكريمها في يومها العالمي

 

وأدارت الجلسة المهندسة ميسون خريسات  وشارك في الحوار المهندسة ربى الزعبي  التي تحدثت عن مفاهيم الاقتصاد الأخضر والابتكار المجتمعي وتعزيز الربط بين العلوم والابتكار والتنمية في حين تحدثت الأستاذة  رشى لصوي قوانين العمل المتعلقة بالمرأة -القوانين البيئية التي تؤثر على القطاع، أما المهندسة سناء اللبدي فقد تحدثت عن الريادة في تأسيس عمل خاص معني بالقطاع الأخضر وترك الوظيفة التقليدية، أما المهندسة سهير المهيرات فقد تطرقت للحديث عن الجمع بين العمل المهني في مؤسسة حكومية والعمل التطوعي على مستوى محلي وعالمي في مجال الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة، وفي مجال الحديث عن المرأة في المجتمع فقد طرحت المهندسة مي أبو طربوش عن البعد الاجتماعي والبيئي ودراسات النوع الاجتماعي في مجال معالجة المياه العادمة وفض النزاعات المجتمعية، وأخيراً توجهت المهندسة ميس الرازم للحديث عن التطوع ونشر الوعي ودور المهندس في خلق بيئة خضراء مستدامة

 

و من الجدير بالذكر أن المنصة الخضراء هي فعالية تحاورية يقيمها المجلس الأردني للأبنية الخضراء بشكل دوري لإثراء المهتمين والعاملين في مجال البيئة المبنية الخضراء بمعلومات تساعد في نشر الوعي و دعم هذ القطاع من خلال طرح مواضيع مختلفة ومختارة تتناسب مع الأوضاع البيئية والإقتصادية والإجتماعية في الأردن، وتوفر فرصة لأصحاب المصلحة والعلاقات من التشبيك لدعم فرص التعاون والتطوير في القطاع

 

والمجلس الأردني للأبنية الخضراء هو منظمة غير ربحية وغير حكومية  أسست عام 2009 تُعنى بنشر الوعي عن البيئة المبنية الخضراء وتساهم في تعزيز ممارسات الأبنية الخضراء والمساعدة على انتشارها، ويقع عمل المجلس ضمن إطار تنمية المجتمع والإقتصاد والحفاظ على البيئة في الأردن من خلال مشاريعة ومبادراته، وشراكاته مع عدة منظمات وشركات وجامعات، ومع مجالس الأبنية الخضراء حول العالم، حيث يشغل منصب نائب رئيس شبكة المجالس الخضراء في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهو عضو في المجلس العالمي للأبنية الخضراء

 

 

 

Read more…

 

بيكوز أي كير_خاص_ فاتن سلمان_ في اليوم الثامن من شهر آذار من كل عام يحتفل العالم بيوم المرأة تقديراً لدورها وعطائها اللامحدود، وفي هذا اليوم يستذكر العالم قيمة المرأة وانجازاتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، كما يعتبر هذا اليوم فرصة للتأكيد على حقوق المرأة وأبرز مطالبها وما تسعى للحصول عليه

 

ويتقدم موقع (لأنني أهتم) الإلكتروني بهذا اليوم بخالص التهنئة والتبريك للمرأة الأردنية التي حرصت ولا تزال على النهوض وتحقيق المكانة التي تستحق على مختلف الأصعدة، كما و  نستعرض في هذا اليوم آراء العديد من السيدات الأردنيات اللواتي تركن بصمة واضحة في مسيرة المرأة في المجتمع الأردني لاسيما وأنّهن الأحرص دوماً على قضايا المرأة الأردنية والعربية

 

وفي هذا الصدد تتساءل ميسون الزعبي الأمين العام للمجلس الأعلى للسكان عما عملته منظمة الأمم المتحدة ومواثيقها التي تحتفل كل عام بيوم المرأة العالمي لوقف العنف الذي تكتوي بناره المرأة السورية والمرأة العراقية واليمنية والفلسطينية وغيرها من نساء العالم الثالث

 

وتقول "هل قراراتها تستطيع أن توقف نزيف الدم السائل من أجساد الأطفال وهم يذبحون في أحضان أمهاتهن؟  أين القرارات والتوصيات التي تكفلت بحماية المرأة ورفع الظلم والقهر عنها، وأين الأموال والملايين التي يتم رصدها لمشاريع المرأة"

 

وتعتبر سهير جرادات المستشارة الصحافية في وكالة الأنباء الأردنية أنه من الخطأ تخصيص يوم للاحتفال بالمرأة لتذكير العالم بحقوقها وضرورة انصافها، والإشارة إلى المشاكل والمعضلات التي تواجه مسيرتها؛ إذ من المفترض مشاركتها في منجزاتها وما تحققه من نجاحات متواصلة لا تتوقف عند يوم واحد وربما التوقف عند الاخفاقات ومحاولة تجاوزها وتصحيحها

 

وتطلب جرادات من الرجل بصورة عامة، والرجل الإعلامي بصورة خاصة التوقف عن مناصرة قضايا المرأة صوريا عبر منشوراتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وهي منشورات بعيدة عن الواقع في كثير من الأحيان وبعيدة عن ممارساتهم اليومية، ووقوفهم في وجه تقدم المرأة الزوجة، والأخت ، والابنة، والزميلة، والاستهتار بطموحها، والتحكم بمصيرها من خلال التدخل السافر في خياراتها الحياتية، إذ تترسخ بعض الجهود  في احباط جميع محاولاتها في الحصول على حقها في فرص العمل والتقدم الوظيفي ، من خلال عدم تقبلها ، أو وضع العراقيل أمامها والاستخفاف بقدراتها من أجل افساح المجال أمام الزميل الرجل ليتقدم عليها على حساب قدرات المرأة التي تفوق قدرات الرجل بدرجات من حيث الانجاز والالتزام، والقدرة على تطوير العمل، إلى جانب تميز المرأة في قله ممارسة وانتهاج الفساد، إلاّ أن الأمر يبقى ينحصر في رفض الفكر الذكوري بأن يسمح لقدرات المرأة أن تظهر أو منحها الفرصة المناسبة التي تتكافأ فيها مع غيرها

 

وتؤكد جرادات على أن المجتمع الذكوري الذي يسيطر عليه الفكر الاحادي اتجاه الرجل ويقف ضد التقدم الانثوي، هو الأكثر تبجيلا بالمرأة على أعتبارها الأم والأخت والزوجة والابنة ، والتغني بها أنها أخت الرجال دون قبول أي تنازل أو مقاسمة فيما بينهم في الحقوق والواجبات في الوظائف، ومنح الفرص، بل الاتجاه نحو الاستحواذ على الفرص وتوزيعها في بينهم كمجتمع  ذكوري

 

وأشارت جرادات إلى ضرورة تقبل الفكر الذكوري لدور المرأة وتفهم ما تقوم به في المجتمع ، وحقها في العمل والمساواة في تحقيق الفرص، قبل أن يسبق الحديث عن أي تعديل للقوانين والتشريعات الهادفة إلى منح مزيد من الحقوق للمرأة، وهذا هو الأهم الذي يجب أن يتم العمل عليه من خلال إعادة منظومة التربية المنزلية، وإحداث التغيير في أسسها من قبل الأم التي تربي وتبذل كل جهد في تنشئة الأجيال، وصولاً إلى القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة طواعية، وليس بقوة القانون

 

وتؤكد الإعلامية ايمان العكور أن كل ما تريده المرأة هو أن يحترم عقلها قبل شكلها، وأن تكافئ على إنجازاتها دون أن تضطر لمقاتلة الجميع من أجل حقها، وأن تفك قيود الأسر التي تكبل طموحها وأحلامها من قبل المجتمع

 

وتقول "المرأة تريد أن تُحلّق دون أن يقف لها بالمرصاد ألف صياد كي يقتل حلمها...وأن ينصفها القانون والمجتمع والعائلة والتقاليد...للأسف نحن في زمن كي تعيش المرأة بكرامتها عليها أن تحارب الجميع في حين يقدم كل شئ على طبق من ذهب للرجل الذي ينافسها، نعم قفزت المرأة خطوات رائدة في طريق إثبات نفسها..لكن لا تزال تفتقد الأمان في كل شيء"

 

من جهتها تقول خلود السقاف نائب الرئيس التنفيذي لإدارة المخاطر في البنك العربي  "نعم التحديات أمام المرأة لا تزال كبيرة، إلاّ أنه يجب عليها أن تتذكر دائما أن السائرين في طريق النجاح سيصطدمون بعقبات وسلبيات يمكن تخطيها بالإرادة وقوة الشخصية والثقة بالنفس لبلوغ الاهداف

 

وتضيف " أتمنى في هذا اليوم أن ترتفع نسبة مشاركة النساء الاقتصادية في مجتمعنا والتي لا تزال نسبة منخفضة على الرغم من أننا نستثمر الكثير لنضع فتياتنا على مقاعد الدراسة، لكن نسب المشاركة لا تزال الادنى في العالم"

 

وتنهي بقولها " أتطلع إلى اليوم الذي نجعل فيه قصة المرأة الأردنية والتي تمثل نصف المجتمع قصة نجاح لأن المجتمع الذي لا يقوده الرجال والنساء معاً، سيقف دائماً عند منتصف الطريق"

 

وترى الصحافية رنا الصباغ المدير التنفيذي لـشبكة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية- أريج ان سيادة القانون في الدولة هي الكفيلة بتحقيق تطلعات ورغبات الشعوب لان القانون اولا واخيرا مسطرة القياس والمساءلة بين الجميع من نواحي الحقوق والواجبات

 

وتضيف ان المساءلة في السياسات الاقتصادية من شانها ان تجعلها اكثر عدالة والنتيجةحتما ستفضي الى بناء المقدرات عموما وحل الكثير من المشاكل والظروف الصعبة التي تضمن العيش الكريم للانسان عموما والمراة خصوصا

 

وتبدي الصباغ انزعاجها من اناطة امور التشريع بالذكور وحدهم الذين يغلب على تشريعاتهم سمة الذكورية ما يتطلب ان يكون للمرأة دور اكثر فعالية بهذا الجانب وان كانت لا تخف ان بعض التشريعات استمت بجودة نسبية واحدثت نجاحات لكنها لا تحقق الطموح ولا تفي الاغراض المطلوبة لتطوير مسيرة المرأة ومنحها الفرصة لتكون اكثر فاعلية

 

وتشير سامية السعايدة رئيسة قسم المحافظات في وكالة الأنباء الاردنية إلى أن "المرأة ليس لها يوم .. بل يجب أن تكون كل الأيام تكريم للمرأة لأن عطاءها ليس يوم واحد بل مستمر وأكثر ما نبحث عنه موضوع التمكين على كافة الاصعدة والاستقرار والأمن والأمان"

 

وتؤكد أنه وعلى الصعيد الإعلامي تحتاج  المرأة إلى أخذ حقها وفرصتها خصوصا في مواقع صنع القرار، لا سيما وأن المرأة اثبتت وجودها في كل المحافل والقطاعات، هذا بالإضافة إلى تمكينها في كافة المجالات واعطاءها دورها القيادي

 

وتتمنى ربى الزعبي مديرة البحث العلمي في مؤسسة عبد الحميد شومان  أن تتقدم كل امرأة أردنية خطوة إلى الأمام من خلال ثقتها بقدرتها على المساهمة في تنمية مجتمعها ودعم وإلهام مثيلاتها ممن سبقوها في مدرسة الحياة

 

وفي قطاع الاستدامة البيئية والتي تؤثر على نوعية حياتنا جميعا تأمل الزعبي بأن  تنهض المرأة بدورها بشكل أوسع، لاعتبارها الأقرب إلى الإدارة الحكيمة للموارد الطبيعية كالمياه والطاقة،  والأقدر على توجيه السلوكيات المتعلقة بالاستهلاك والتخلص من النفايات

 

 وتشير الزعبي إلى ضرورة أن يحتفي المجتمع بالمرأة في مجال العلوم والهندسة لما تقدمه من مساهمة في التطوير والتنمية والتعليم، وتقول " آن الأوان إلى أن نرى المزيد من المبتكرات وصاحبات الأعمال والمشاريع في مختلف القطاعات والمحافظات ممن يتجاوزن التحديات بعزيمة وإبداع ويزرعن الأمل لدى فتيات اليوم بأننا، نعم، نستطيع. بشجاعة المرأة وإيمانها المستمر بأنها تستطيع وتهتم، لا سقف يحد من إنجازها وطموحها"

 

وتؤكد سيدة الأعمال علا العواملة المصري على ضرورة تبوأ الكثير من السيدات الأردنيات اللواتي يتمتعن بالكفاءة والمهارات العالية مواقع ومناصب هامة لم تُعيّن بها في تاريخ الاْردن

وتبين أنّ للأم أن تمنح جنسيتها لأبنائها كما هو الحال في الدول المتحضرة، لافتة إلى ضرورة وعي المجتمع بكافة أطيافه بأهمية تعليم البنات بدرجه أعلى من فكرة تزويجهن مبكراً

 

من جهتها تشير الإعلامية عطاف الروضان مديرة راديو البلد إلى أن المطالب العالمية للنساء متعددة إلاّ أنها  تنطلق من فكرة واحدة وهي الحصول على المساواة بعدالة، وأن يتم التعامل مع القضايا النسوية كقضايا إنسانية وحقوق مكتسبة، وأن تتم حماية النساء في مختلف المناطق وخاصة مناطق النزاع من الانتهاكات بحقها

 

وتعتقد الروضان أنّ أهم ما يمكن تقديمه للمرأة الأردنية يتمثل في  تطوير وتحسين التشريعات الضامنة لأن تتعامل النساء الأردنيات كمواطنات كاملات الحقوق ومن منطلق انساني وليس مواطن درجة ثانية

 

وتُشدّد على أهمية تخلّص المجتمع الأردني من النظرة الذكورية تجاه النساء والتي هي سبب التمييز القائم في الأردن على النوع الاجتماعي، مشيرة إلى عدم وجود ك ثقة ورغبة وقناعة لدى كثير من مكونات المجتمع بأن المرأة مساوية للرجل فعلاً وقولاً

 

وترى سمر حدادين صحافية في جريدة الرأي أن المرأة الأردنية استطاعت أن تحجز لها مكانة مرموقة بين نظيراتها العربيات في شتى المجالات بل تمكنت أن تدخل أروقة المجتمع الدولي كمؤثرة في صياغة القرار العالمي وكفاعلة في المجتمع المدني المحلي والعربي والدولي، وتمكنت من ذلك بفعل تناغم العمل النضالي للحركة النسائية مع توفر الإرادة السياسية المؤمنة بدور المرأة واهميتها في التنمية المستدامة

 

ومع ذلك تؤكد حدادين أن انجازات المرأة الأردنية  لا تزال منقوصة طالما لم ينصفها القانون في جوانب عديدة؛ مشيرة إلى أن ما ا تريده المرأة هو تعديل مجموعة من القوانين تمكنها من أداء دورها المجتمعي على الصعيد السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وحتى تتمكن  من أداء دور فاعل على صعيد التنمية المستدامة

 

أما الإعلامية ايمان أبو قاعود فتعتقد أن  المرأة الأردنية حققت الكثير من النجاحات في كافة القطاعات وخصوصا الرائدات الأوائل اللواتي عملن بجهد وفتحن المجال أمام النساء بشكل عام رغم الصعوبات والتحديات التي واجهنها  إلاّ أنهن فتحن لنا الطريق لنعمل الآن ونحقق نجاحات

 

وتقول " المرأة ليست بحاجة إلى يوم للاحتفال.. فكل يوم هو انجاز للمرأة.. وكل يوم هو عيد لها لأن المرأة دائمة العطاء وكل يوم جديد هو يوم عطاء بالنسبة لها سواء في المنزل أو العمل أو المجتمع وخصوصا المرأة الام والتي تخرج أجيال"

 

وتؤمن ديمة محبوبة صحافية في جريدة الغد أن المرأة باتت تشكل المجتمع كله لا نصفه، وهنا تقول " هي الأم المربية والتي تخرج جيلاً بأكمله .. وهي الأخت المعينة.. وهي الزوجة الداعمة والمشاركة في كل جوانب الحياة .. وهي الابنة التي تمنح الحنان والابتسام منذ مولدها .. لذا يجب أن نفخر بالمرأة في أي موقع تحتله على الصعيد الانساني أو الاجتماعي أو المهني .. سواء السياسي أو الاقتصادي أو في العمل التطوعي"

 

بدورها تتمنى هناء المصري عضو الهيئة الإدارية في ملتقى سيدات الأعمال والمهن الوصول إلى مرحلة لا يذكر فيها الجنس أو الدين في التوظيف، وتقول " يجب أن تكون مشاركة المرأة وتوظيفها قائم على المنافسة مع  الرجل عبر الكفاءات والمهارات.. لا كوته ولا محسوبيات .. وأتمنى مشاركة المرأة بنسبة أكبر في مجال السياسة والاقتصاد"

 

وترى أمل نصير الصحافية في جريدة الرأي أنّ  المرأة الأردنية وخلال العقد الأخير حققت منجزا على صعيد كسر الطوق التقليدي الذي تم وضعها فيه لعوامل اجتماعية وموروثات وقيم وعادات وتقاليد المجال لحصرها بعجالة، لافتة إلى أنها استطاعت أن تخرج من عنق زجاجة الاكتفاء بدور الأم المربية أو المشاركة عبر مهنتي التعليم والتمريض كمنجز مهني وعملي

كما أنها استطاعت الانخراط في سوق العمل بقوة بمجالات كانت مغلقة أمامها لتخلق لها بصمة واضحة  في الشأن الاقتصادي والاجتماعي والسياسي

 

وأوضحت مصممة الأزياء هامة حناوي أن المرأة  تريد تقديرها واحترام ما هي عليه، بحيث تكون موضع تقدير من المجتمع وأن يتم تقبلها كما هي عليه، وتتمنى حناوي أن يعم العدل والمساواة والسلام في العالم، وأن يتم دعم السيدات المبدعات وتقدير عملهن في مختلف المجالات

 

وأشارت الإعلامية في التلفزيون الاردني تهاني قطاوي إلى ضرورة تحقيق العدل للمرأة في أماكن عملها، لافتة إلى أن الظلم يقهر وتحديدا ظلم الإدارات للموظفين أصحاب الكفاءات والمتميزين في العمل والتقدير الذي يجلب نتائج إيجابية ويخلق بيئة صحية بين الموظفين في العمل خاصة مجال العمل الإعلامي والوسط الصحافي

 

وتقول "المرأة الأردنية قادرة على تحمل المسؤولية أكثر من الرجال وصاحبة مبدأ متمسكة باستقلاليتها لذا أتمنى أن تفعل المرأة الأردنية دورها في كافة المجالات وتحديداً المجالات المتعارف عليها بأنها حكراً على الرجال.. فأتمنى أن أرى سيدة أردنية تشغل منصب مديرة مكتب جلالة الملك أو رئيسة وزراء..  كما أتمنى أن أرى السيدات الأردنيات يعملن بمهنة عاملة وطن ولا أراها تشحذ على الإشارات والطرقات"

 

وتتمنى الدكتورة لينا جزراوي الناشطة والباحثة في قضايا المرأة الأردنية أن تؤمن المرأة بذاتها وبقدراتها وأن تثق بأنها قادرة على تغيير واقعها لو أرادت، وتشير إلى أهمية إطّلاع المرأة على القوانين المتعلقة بحقوقها وأن تفهم محيطها جيدا من خلال المشاركة والتواجد في الساحة الثقافية والسياسية

 

كما وتؤكد جزراوي على حق المرأة في أن تنتزع حريتها من المجتمع، الأمر الذي يتطلب منها الثقة بذاتها وتطوير مهاراتها وقدراتها وامتلاكها مفاتيح الدخول للمجال العام بالعلم والعمل

بدورها تتمنى الفنانة لينا إيليا نقل في هذا اليوم  أن يولد وعي جديد بأن المرأة للمرأة و باب  الشراكات لتحقيق الأهداف التي تزدهر في التقاء المبادئ والقيم و الرؤية، وأن يزداد أعداد الرجال التي تتفهم وتساند المرأة وتساهم في تحقيق العدالة بين الطرفين

وهنا تقول"  لدي رؤيا ورسالة أسعى لنشرها من خلال أعمالي الفنية وهي  العمل على تحرير المرأة العربية من الخوف والعار والألم، وتمكينها و توعيتها والعيش بشجاعة في محبة الآخرين"

 

وتضيف " لا بد من التعبير عن ضعفنا ورغباتنا وتقديم وتلقي العطف والمساعدة، لأننا في النهاية جميعنا عُرضه للضعف والأذى، ولابد لنا من  تكريس أنفسنا  بالتصميم في التعلم و النمو والارتقاء بذاتنا وأن نتواجد  دائماً لمساعدة من هم بحاجة "

 

وتشير فداء الطاهر سيدة أعمال ومؤسسة شركة اطباقي أن المجتمع الأردني لا يزال بحاجة للمزيد من الإصلاح  والسير بخطوات كبيرة لتحقيق العدل والمساواة بين المرأة والرجل
وتقول " للأسف، اليوم الأردن أحد الدول الـ٢٧ الذين يميزوا ضد مواطناتهم النساء ويمنعوهم من   إعطاء الجنسية الأردنية لأطفالهن... من ١٩٥ دولة في العالم، فقط ٢٧ دولة تميز بهذا الشكل ضد مواطناتهم"

 

واعتبرت خلود الحاج ديب الاعلامية في التلفزيون الاردني وراديو فن الاحتفال بيوم المرأة العالمي بالفرصة التي تتكرر سنويا، للحديث عن المرأة التي ترتبط برباط الحياة والمصير والوجود مع الرجل، حيث تقول " هما ثنائي لا يمكن للأمور أن تسير إلا في وجودهما معا، فلا الرجل يستطيع الاستمرار في حياته إلى أمد بعيد من دون المرأة، ولا المرأة كذلك تستطيع أن تستمر في حياتها إلى أمد بعيد من دون وجود الرجل"

 

وتضيف "إنها الحياة التي أراد لها الخالق - سبحانه وتعالى - أن تكون عامرة، في وجود الرجل والمرأة معا، ومن العجيب أن اختلافهما - المرأة والرجل - فيه الكثير من التشابه، كما أن تضادها هو التقارب بعينه"

 

وأشارت ديب إلى أن الظروف هي من  جعلت المرأة أكثر تعرضا للظلم من الرجل، وأكثر تحملا للمسؤولية، وأكثر وقوعا تحت ضغوط الحياة القاسية... خصوصا المرأة الأم فهي التي تتحمل المسؤولية كاملة... لو لم توفّق في زواجها برجل قادر على تحمل مسؤوليته تجاه أسرته

 

وتؤكد على أنّ  المرأة الأم وفي مختلف بلدان العالم  تعاني وتركب الصعاب وتتحمل المخاطر في سبيل تربية أبنائها في غياب زوجها - مهما كان هذا الغياب - كما أن المتضرر الرئيس في الصراعات والنزاعات والحروب هي المرأة التي تكون في معظم الأمور مسؤولة عن أطفالها، وإن لم يكن لديها أطفال فهي من تتعرض للانتهاكات والمضايقات والآلام والتشريد، بسبب ضعفها وقلة حيلتها

وتقول " في يوم المرأة العالمي... يجب أن نذكر أنفسنا بأن هذا الكائن الإنساني الذي نطلق عليه المرأة هو من حافظ على الحياة كي تستمر، وهو الكائن الذي يدفعنا إلى التميز، وهو الذي نعيش من خلال ما يجود به من حب وسلام"

 

وتتمنى هبة شبروق مهندسة الاتصالات والخبيرة في تسويق المنتجات في شركة اورانج أن يحمل المجتمع وفي طيات ثقافته تفكيراً وروحاً ايجابية تدفع بنا للتعاون في العمل والتنافس في الابتكار، كما وتتمنى أن يتم دعم  الشباب المبدعين والمبتكرين خصوصا وأنهم يواجهون تحديات كثيرة وصعوبات كبيرة وفتح الأبواب أمامهم ليتمكنوا من الإنجاز وخدمة مجتمعاتهم

 

وتعتقد رواند ابو هنطش صاحبة مبادرة (كتاب يرافقك) أن المرأة تريد وجودها في كافة المجالات التي تناسب قدرات عطائها، مشيرة إلى أن المرأة تفتخر بمساندة الرجل ودعمه لها

 

وترى أن المرأة بحاجة لمزيد من تنظيم الوقت واستغلاله، وأن تضع أمامها الأهداف وتطرق كافة الأبواب للوصول إليها،  معتبرة أن مفتاح النجاح يكمن في الأسلوب المهذب والمتسلح بالعلم والثقافة والجهد والذي من خلاله  تحصل المرأة على ما هو مستحيل

 

وتُشدّد وفاء اللبدي صاحبة مبادرة (نزهة مع وفاء) على ترك الفرصة للسيدة الأردنية بأن تكون حرة في اتخاذ القرار الذي يخص حياتها بجميع نواحيها لأن ذلك  سيؤدي بها بشكل طبيعي إلى الإبداع والتميز

 

وتتمنى اللبدي في أن تنمو مبادرتها لتعُمّ  جميع المدن الأردنية لتشمل مختلف السيدات اللواتي يشعرن بالوحدة، وأن  تمتلئ حياتهن بالفرح، وهنا تقول "لقد آن الأوان بأن نرد الجميل  للسيدة التي أفنت حياتها لإسعاد من هم حولها"

 

Read more…

 

بيكوز أي كير_خاص_ المرأة هي صانعة العالم فهي التي تستطيع ان تغير التاريخ بأكمله وتستطيع ان تغير الاجيال فهي الام التي تبني الاسرة وهي الكيان الانساني الذي يقود البشرية وهي اللبنة الاساسية في بينة المجتمع وليس نصفه فالبشرية اساس الانسان

والبشرية لا تستمر الا بوجود المرأة لذلك الاصل ان تكون هي اساس المجتمع بأكمله وليس نصفه فالأمومة هي التي تضمن استمرار الوجود البشري على هذه الارض

الا ان بعض المجتمعات قد منعت هذا الاصل من الاستمرار في اثبات وجوده على هذه الارض التي خلقت لإعمارها فأصبحت بعض المجتمعات تمنع حقوقها وتنتهكها باستمرار باعتبار انها مخلوق ناقص او باعتبار انها سبب الخطيئة في هذا الكون

 

وان ليس لها شأن وليس لها كيان وجودي بل هو عبثي او مرتبط اساسا بالرجل ولكن لقد اثبتت من خلال التاريخ ان النساء قادرات على تغير مسار المجتمعات وقادرات على تغيير هذه المفاهيم الارثية القديمة التي ترتبط بالنظرة الدونية للمرأة في معظم المجتمعات القديمة والحديثة على مر العصور

 

وهذا التغيير هو الذي جعلنا نحتفل بيوم الثامن من آذار اعتباره يوما عالميا للمرأة

وهذا قد جاء نتيجة نضالات امتدت لسنوات طويلة قادتها النساء ففي عام 1856 خرجت الالاف النساء في مشاغل النسيج في شوارع نيويورك على الظروف اللانسانية التي اجبرت على العمل تحتها

في الثامن من آذار  عام 1908 عادت النساء الى التظاهر في شوارع نيويورك للاحتجاج بسبب الظروف اللانسانية وساعات العمل لطويلة التي عانين منها وقد اطبقن على حملتهن الاحتجاجية اسم خبز وورد

حيث حملن قطعا من الخبز اليابس وباقات من الورد خلال التظاهر وتم المطالبة بالعديد من الامور ومنها منح النساء حق الاقتراع وحقوق ساعات العمل ووقت تشغيل الاطفال

وهذه الحملة بدأت من الطبقة العملة لكن انضمت اليها نساء من الطبقات المتوسطة واصبحت تشكل حركة نسوية قوية في الولايات المتحدة تطالب بالمساواة وخاصة بالحقوق السياسية وحق الاقتراع

غير ان تخصيص يوم الثامن من آذار كيوم عالمي للمرأة لم يتم الابعد سنوات طويلة عندما دافعت منظمة الامم المتحدة على تبني هذه المناسبة في عام 1977 عندما اختارت غالبية الدول يوم الثامن من آذار رمز لنضال المرأة ويوما عالميا للمرأة

 

في هذا اليوم اتوجه بالتحية للمرأة الاردنية في جميع مواقعها واستذكر بقدر كبير من الاحترام والوفاء لكل الانجازات التاريخية للرائدات الاوائل في الحركة النسائية الاردنية والمناضلات في جميع مؤسسات النقابات  العمالية والمهنية والاتحادات الطلابية والشبابية والرائدات في الاحزاب السياسية الاردنية وجميع النساء اللواتي خضن معارك مبكرة دفاعا عن حقوق النساء السياسية والاجتماعية والاقتصادية وبالأخص الدفاع عن العدالة والحرية والمساواة وحقوق الانسان واستذكر منهن اميلي بشارات وسلوى زيادين فقد كانت معاركهن اصعب بكثير من معاركنا نحن الان لأنهن قد عبدن الطريق لنا كي نسير بخطوات ثابتة نحو تحقيق العدالة والمساواة والديمقراطية

 

وفي هذا اليوم لا بد لي ان اتوقف عند اهم المنجزات الحركة النسوية في العام المنصرم وهي الغاء المادة 308 من قانون العقوبات التي تكافىء المغتصب وتعفيه من العقوبة بالزواج من ضحيته واستمرار العنف الموجه لها . هذا الانجاز الذي بدا اتحاد المرأة الاردنية العمل من اجل الغاء هذه المادة منذ سنوات عديدة وعقد تحالفات مع منظمات حقوقية اخرى وناشطات المجتمع وتمكن اخيرا من الغاء هذه المادة التي تعتبر انجاز للحركة النسوية الاردنية مع ان هناك مطالب حقوقية اخرى للمرأة في الاردن لم تتحقق بعد وما زال طريق النضال مستمرة من اجل ان تتحقق هذه المطالب

 

واهم هذه المطالبات هو الدولة المدنية التي تستند اساسا الى المواطنة وتعتمد في اساسها على الديمقراطية والعدالة وحقوق الانسان

وهذا المطلب ليس مطلب الحركة النسوية بل مطلب شعبي لكل مواطن في هذا الوطن .واذا ما اردت ان الخص اهم المطالبات التي نسعى جمعيا الى تحقيقها

حق المواطنة ويتلخص ذلك بان تم تعديل المادة السادسة من الدستور بإضافة كلمة (الجنس) في هذه المادة وهذا ان تحقق ستحققا بموجبه الدولة المدنية التي ترتكز على المواطنة والمساواة الكاملة بين مواطنيها بحيث يتساوى فيها جميع المواطنين في الحقوق والواجبات 

وهذا ان تحقق حتما ستعامل الاردنية بصفتها مواطنة ومن حقها ان تمنح الجنسية لأبنائها باعتبارها مواطنة كاملة الحقوق

 

اما بالنسبة للحقوق الاجتماعية والاسرية نحن لدينا مطلب رئيسي وهو قانون احوال شخصية مثل حقوق النساء في الحضانة واعتبار الاب حاضن وانتقال الحضانة بعد زواج الام الى الاب ,الولاية,الزواج المبكر والغاء الاستثناء بالنسبة لسن الزواج ,بالإضافة الى قانون احوال شخصية عادل على المستوى العربي

 

اما بالنسبة للحقوق السياسية للمرأة

اولا : ان تأخذ المرأة دورها في العمل السياسي بكل حرية وان يكون لها دور في كل الاحزاب ضمن برامج واضحة تستطيع ان تعمل من خلالها

 

ثانيا : ان يتكون نسبة النساء المنتسبات للأحزاب مفتوحة بدون تحديد نسب معينة

ثالثا : بالإضافة الى الغاء الكوتا بكل اشكالها استنادا الى المادة السادسة من الدستور التي تنص على الاردنيون متساوون في الحقوق والواجبات 

رابعا : وان يكون للمرأة حق في تشكيل المنظمات النسوية وفق القانون بدون أي عقبات 

خامسا : حق المرأة في التعبير عن رايها بكل حرية وبدون أي مضايقات

 

اما بالنسبة للحقوق الاقتصادية

_ رفع مستوى مشاركة المرأة في التنمية وخاصة في المحافظات وذلك بان تكون نسبة النساء العاملات في المشاريع التنموية لا تقل عن 30%

         _ عدم استغلال المرأة في العمل ورفع الاجور بالنسبة للنساء والعاملات في القطاع الخاص وخاصة في مجال التعليم وتشديد الرقابة الادارية على ذلك

_ تشجيع المشاريع الصغيرة وتمويلها الامر الذي يساهم في الحد من البطالة والتشديد على المؤسسات التي تمنح القروض للنساء اللواتي يلجأن الى ذلك من اجل اعالة اسرهن وذلك بإقامة المشاريع الانتاجية  الصغيرة التي تساعد النساء على المساهمة في اقتصاد الاسر

 

الحقوق الاجتماعية

_محاربة الظواهر السلبية في المجتمع والتي اغلب ضحاياها ن النساء مثل التسول والدعارة من خلال الوقوف على اسباب هذه الظواهر وايجاد حلول لهذه الظواهر عبر التمكين الاقتصادي ومنع عمالة الاطفال والزامية التعليم

_ايجاد قانون يحمي النساء من التحرش بجميع اشكاله

_ ايجاد مؤسسة لتأهيل وتوعية المقبلين على الزواج وعمل دورات تثقيفية للحد من نسبة الطلاق التي زادت عن 40% في الآونة الاخيرة

  

 واخيرا اعلم ان الوضع بالأردن يزداد سوءا نتيجة وجوده وسط اقليم ملتهب ونتيجة الضغوطات الاقتصادية التي يتعرض لها

لابد من ان يكون هناك حكومة انتقاليه اولا تستطيع مواجهه الضغوط وتستطيع ان تؤسس لديمقراطية حقيقيه اساسها برلمان قوي وحكومات برلمانيه تواجه هذه التحديات وتستطيع ان تحقق طموحات الشعب الاردني في الديمقراطية الحقيقية والمواطنة الكاملة التي يتساوى فيها الجميع امام القانون

 

Read more…

 

بيكوز أي كير_ افتتح وزير العمل سمير سعيد مراد اليوم الثلاثاء بحضور وزيرة التنمية الاجتماعية هالة لطوف في فندق لاند مارك , فعاليات " منتدى المرأة الأول " معا نحو تحسين وضع المرأة الأردنية في سوق العمل" , ضمن مشروع (الدعم الفني لبرنامج مهارات العمل والاندماج الاجتماعي) الممول من الإتحاد الأوروبي

 

واكد مراد خلال الإحتفال ان الحكومة تدرك مدى أهمية المشاركة الفاعلة للمرأة في سوق العمل، وأثر ذلك على دفع عجلة التقدم والازدهار، مما يستوجب تكاتف الجهود، وإستثمار كافة الطاقات والموارد البشرية الممكنة لتنمية إقتصادنا الوطني خاصة في ظل تدني نسبة المشاركة الاقتصادية للمرأة، إذ لاتتعدى هذه النسبة 12.6%، في الاردن

 

واضاف ان الحكومة وضعت برنامجا تنفيذيا لزيادة نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل, بإعتبار دعمَ تشغيل المرأة يُعدُّ من الخطواتِ الناجحةِ لمحاربة الفقر والبطالة، لافتا الى تبني الحكومة عدداً من الإجراءاتِ الداعمةِ لهذا التوجّه , منها التوسّع في السماحِ للمرأةِ بممارسة مجموعةٍ كبيرة من المهنِ والأعمال من المنازل, توفيرِ فرص عملٍ في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصال, دعم التشغيل الذاتي للسيدات , والتوسع  في الفروع الإنتاجية

 

وبين انة في اطار البرنامج الوطني للتمكين والتشغيل تدعم الوزارة إنشاء الحضانات في القطاعين الخاص والعام , لتحفيز المرأة على المشاركة في سوق العمل ,وتدعم الوزارة بشدة موضوع الإنصاف بالأجور بين الجنسين ويجري الان مناقشة مشروع قانون العمل المؤقت لسنة 2010  في مجلس النواب ويتضمن تعديلات مهمة تصب في مصلحة نسبة المشاركة الاقتصادية للمرأة قانون العمل , ومضى قائلا ان الحكومة ومن خلال وزارة العمل ماضية قدما وبكل الإمكانات المتاحة بالتعاون مع الشركاء المعنيين، في إزالة الأسباب التي تؤدي إلى انسحاب المرأة من سوق العمل

Read more…

بيكوز أي كير_خاص_ تحت رعاية وزير العمل سمير سعيد مراد وبحضور وزيرة التنمية الاجتماعية هالة لطوف,افتتح فندق ومركز مؤتمرات لاندمارك عمان "حضانة لاندمارك والتي تُعد الحضانة الأولى والوحيدة لموظفي الفنادق في الأردن، وذلك بالتعاون مع وزارة العمل والمجلس الوطني لشؤون الأسرة، وصندوق التشغيل والتدريب والتعليم المهني والتقني، ومؤسسة صداقة

 

وأكدت ماري نزال البطاينة مؤسس فنادق لاندمارك أن الحضانة جاءت لضمان بيئة عمل مريحة للعاملين، وتحديدا الأمهات العاملات، من خلال منحهم خيار إحضار أطفالهم إلى العمل، مشيرة إلى أن الحضانة توفّر بيئة تلبي معايير ومتطلبات الصحة والسلامة الضرورية لهذه الفئة العمرية الهامة

 

ولفتت إلى أن الحضانة تنفذ برنامج تعليمي غني ومتنوع يشرف عليه فريق مؤهل ضمن بيئة دافئة ومُحبة، فضلاً عن أهميتها لاعتبارها مساحة آمنة للعب

 

وقالت بطاينة " أنّ رؤية السعادة على وجوه أفراد أسرة لاندمارك أثناء اصطحابهم لأطفالهم أكدت أهمية قرار افتتاح الحضانة في الفندق"، وأضافت "إنني أصطحب أطفالي الثلاثة معي إلى العمل ... ولكنني شعرت بأن الجميع له الحق في قرب أطفالهم منهم أثناء العمل

 

بدوره توقعّ إبراهيم كراجة، مدير عام الفندق أن يؤدي تأسيس الحضانة إلى تشجيع المزيد من النساء الأردنيات على البحث عن فرص العمل في قطاع الفنادق على المدى البعيد، مشيراً إلى أن الحضانة ستساهم في مساعدة السيدات على إدارة عبء أدوارهن المتعددة

 

هذا ويتطلع فندق لاندمارك عمان لأن تصبح الحضانة قصة نجاح تلهم الشركات الأخرى في الأردن وحول العالم العربي للالتزام بإيجاد بيئة عمل صديقة للأسرة

Read more…

 

بيكوز اي كير_خاص_ قادتها الصدفة للتوجه نحو الإعلام، كما أن حبها لهذا المجال ساعدها على التميز فيه، درست التصميم الداخلي في الجامعة الأردنية، ومشوارها الإعلامي بدأ من الإذاعة

 

تقول الإعلامية خلود الحاج ديب " كنت أدرس في الجامعة الأردنية وكنت أرى في شوارع الجامعة الإعلانات عن إذاعة الجامعة الأردنية وكان الفضول أكبر مني فلم يكن مني سوى الذهاب للإذاعة و التعرف على كيفية العمل داخل الاستوديو ومن هنا بدأ المشوار"

 

قدمت ديب برنامج (ضمة ورد) في إذاعة الجامعة الأردنية بالتعاون مع  فريق متكامل من إعداد و مذيعين ومهندسين صوت ، حيث كان البرنامج يتناول المجتمع المحلي بكل قضاياه و اهتماماته، كما عملت ضمن برنامج  (جمعنا الهوى) الذي كان يعنى بالمرأة والطفل والشباب

 

ترى ديب أنّ العمل الإذاعي يتطلب التمتع بمهارات عديدة أهمها  الثقافة والاطلاع على أبرز الأخبار والتواصل مع الناس بشكل مستمر وضرورة مواكبة المستجدات ومعرفة كل ما هو ضروري و مهم للمجتمع، هذا بالإضافة إلى أن العمل الإذاعي يحتاج إلى روح الفريق الواحد لضمان نجاح البرامج

 

كما وتجد ديب نفسها عبر أثير الراديو؛ فهي تعتبر العمل الإذاعي بالسهل الممتنع، لما فيه من تحدي أكبر وصعوبة في شدّ المستمع للمعلومة  والتركيز على اختيار المواضيع والقضايا المختلفة

 

ومن البرامج الإذاعية انتقلت ديب للعمل في البرامج التلفزيونية وعلى شاشة التلفزيون الأردني حيث بدأ مشوارها فيه من خلال تقديم برنامج  (سواليف رمضان) مع الإعلامي يزن خواص

 

وحول هذه التجربة تقول ل "لانني اهتم" " قدمنا البرنامج  على مدار ٣ سنوات على شاشة التلفزيون الأردني حيث كنا نستضيف فيه الشخصيات السياسية والفنية والثقافية المبدعة  للتعرف على نمط الحياة الشخصية  لهم و طقوسهم في شهر رمضان لاسيما وأن البرنامج كان يُبث خلال شهر رمضان المبارك"

 

تعمل ديب حالياً ضمن فريق برنامج (يوم جديد) الصباحي والذي يُبث مباشرة على الهواء عبر التلفزيون الأردني، وعن ذلك تقول "الآن أعمل ضمن فريق برنامج يوم جديد وهو برنامج صباحي أطل فيه على المشاهدين لمده  ٣ ساعات على الهواء مباشرة كل يوم سبت،  وهو برنامج يحاكي العائلة الأردنية بفقراته المنوعة الفنية والثقافية  ويسلط الاضواء على الإنجازات في بلدنا"

 

وتضيف " كما أقدم برنامج (ما أحلى الدار) حيث  يُبث أسبوعياً على التلفزيون الأردني استضيف فيه استشاريين أسريين وتربويين و أخصائيين نفسيين لمعالجة مواضيع وقضايا اجتماعية خاصة بالشباب"

 

وتؤكد ديب على أن طموحها يتمثل في نقل الرسالة الإعلامية الإيجابية بالشكل الصحيح لما فيه من خدمة مجتمعها و بلدها، وهي تؤمن بأنّ المرأة  القوية قادرة على اثبات نفسها في كافة المجالات المهنية بالرغم من كل التحديات والصعوبات التي تواجهها

 

وتقول " لم تكن المرأة الأردنية بعيدة عن الإعلام، ووسائله المختلفة، بل عملت على تعزيز حضورها في هذا المجال، متحدية الكثير من الصعوبات والمعوقات التي ساهمت بعضها في الحيلولة بينها وبين الوصول الى أهدافها التي تصبو اليها في هذا المجال"

 

وتنهي ديب  حديثها بالتأكيد على أن الإعلام بوسائله المختلفة، يعتبر  أحد وسائل التنشئة الاجتماعية، والمؤثر الأكبر في قناعات وأفكار الناس، بمختلف شرائحهم، خصوصاً مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، وشبكة الأنترنت، والتي مثلت ثورة تكنولوجية عملت على سهولة التواصل بين الناس، على مستوى العالم، وذلك في إطار ما بات يُعرف ب "العولمة"

Read more…

بيكوز اي كير_ ما هو الانتحار؟ هو أن يضع الشخص حدا لحياته بطريقة أو بأخرى يقصد من خلالها مغادرة هذا العالم غير أبه أو أسف على شيء

 

والانتحار شكل من أشكال العدوان الداخلي الموجه نحو الذات، يلجأ له الشخص لأسباب مختلفة

تفيد تقارير منظمة الصحة العالمية (2017) بالحقائق الأتية حول الانتحار: يلقى ما يقارب 800000 ثمانمائة ألف شخص حتفه كل عام بسبب الانتحار، مقابل كل حالة انتحار هنالك الكثير من الناس الذين يحاولون الانتحاركل عام ولا تنجح محاولاتهم

 

يعتبر الانتحار أهم عامل خطورة لعموم السكان، كما يعتبر الانتحار ثاني أهم سبب للوفاة بين من تتراوح أعمارهم بين 15-29 سنة

 

تحدث معظم حالات الانتحار 78% منها في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، يعتبر شرب المبيدات ، الشنق، والأسلحة النارية من بين الأساليب الأكثر شيوعا للانتحار على مستوى العالم

من هم المعرضون لخطر الانتحار؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

 

هنالك علاقة قوية ما بين الانتحار والاضطرابات النفسية خاصة الاكتئاب، هنالك العديد من حالات الانتحار التي تحدث فجأة في لحظات الأزمات نتيجة إنهيار القدرة على التعامل مع ضغوطات الحياة. أيضا يحدث الانتحار احيانا بسبب انهيار علاقة ما أو نتيجة الالام المبرحة التي تترافق مع الأمراض المزمنة، كما يمكن اعتبار النزاعات والكوارث الطبيعية من أسباب الانتحار، أو قد يكون السبب مرتبطا بالتعرض للعنف وسوء المعاملة

 

ومن الأسباب المساعدة أيضا عوامل صحية تتعلق بالشخص نفسه ومنها: اضطرابات الشخصية ومنها الاكتئاب والأحداث الضاغطة، أيضا شرب الكحول أو المخدرات يعتبران من الأسباب القوية التي قد تدفع بمتعاطيها للانتحار

 

كما يكون الأشخاص الذين عاشوا في أسر سبق وحصلت فيها حوادث انتحار أكثر عرضة للجوء للانتحار من غيرهم

ما هي العلامات التي يجب الانتباه لها عند ظهورها مع شخص ما قريب قد يكون عرضة للتفكير الجدي بالانتحار؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

 

طبعا مع الانتباه بأن هذه الأعراض قد تظهر لدى العديدن ولكنهم ليس بالضرورة عرضة للانتحار، ولكن الذي يميزها ويبين احتمالية خطرها هو الشدة والتكرار، ومن هذه العلامات: الكلام بشكل كبير عن الانتحار والرغبة بالموت، الشعور باليأس وعدم الأمل، لا يبدي رغبة أو ليس لديه أسباب حقيقية للحياة، يفكر بأنه عبء على غيره، يشعر بأنه محاصر في تفكيره وحركاته وسكناته، النوم الكثير المبالغ فيه ، أو النوم القصير المتقطع

 

كما يبدو دائم التعب والشعور بالألم ، وفقدان الاهتمام حتى بالأشياء التي كان يحبها، لدرجة بأنه يستغني عن الكثير من الاشياء والممتلكات الثمينة التي كان يحبها ويحرص عليها، إضافة بأنه يبدو دائم القلق متوتر خائف يستثار بسهولة................وغيرها من الأعراض التي قد توحي وتدل على فقدان اهتمامه بحياته

الوقاية والمكافحة

يمكن مساعدة الأشخاص على تجاوز تفكيرهم بالانتحار باعتماد مجموعة من التدابير والاجراءات على مستوى المجتمع أو الأسرة، منها: إعداد وسائل الإعلام للتقارير حول الانتحار بصورة مسؤولة، الحد من استخدام الكحول بصورة ضارة، والاستمرار بمكافحة المخدرات، تقديم التشخيص الصحيح والمراقبة الجيدة والعلاج المبكر للمصابين بالاضطرابات النفسية ، تدريب العاملين الصحيين غير المتخصصين على تقييم وإدارة سلوك ذوي الاسبقيات في محاولات الانتحار

توفير رعاية ومتابعة للأشخاص الذين حاولوا الانتحار وتوفير الدعم المجتمعي لهم

Read more…

 

بيكوز أي كير_خاص_ أكدت حنين عودة المدير العام للجمعية الملكية للتوعية الصحية على أنه يتم حالياً التوسع في برنامج التغذية المدرسية والذي تنفذه الجمعية وذلك عبر تأهيل جمعيات خيرية جديدة في مختلف المناطق لاسيما في إقليم الجنوب لإعداد وجبات غذائية صحية

وأوضحت أن برنامج التغذية المدرسية والمطبخ الإنتاجي الصحي يوظف سيدات في المجتمع المحلي لإعداد وجبات صحية لطلبة المدارس توزع مجاناً في مناطق جيوب الفقر والمناطق الداخلة في برنامج التغذية المدرسية، مشيرة إلى أنه تمّ استبدال الوجبة لتصبح معجنات مع  نوع من الخضار والفاكهة بدلاً من قطعة بسكويت

وتقول عودة " كل مطبخ انتاجي يوظف حوالي 15 إلى 20 سيدة من المجتمع المحلي لإعداد وتغليف الوجبات ضمن شروط صحية عالمية لإنتاج الطعام، ويعد هذا المشروع من المشاريع الكبيرة التي نركز عليها حيث قمنا بعمل اتفاقيات مع جمعيات بما يخص 11 مطبخ انتاجي لغاية الان من خلال دراسات شملت هذه الجمعيات التي لديها مطابخ انتاجية "

ولهذا المشروع آثار ايجابية في الجانب الاقتصادي والاجتماعي؛ فهو يوفر فرص عمل للمرأة ويمكنها اقتصادياً كما يزيد من معرفتها وثقافتها الصحية التي تفيد أبنائها والمجتمع المحيط بها، فضلاً عن الخبرات التي تكتسبها في المجالات المالية والإدارية والاقتصادية.

وهنا تؤكد عودة على أنّ الهدف الأساسي للمشروع يتمثل في تعزيز وصول طلبة المدارس في مناطق جيوب الفقر لوجبات صحية متكاملة، وايجاد بدائل للبرنامج بتوفير وجبات معدة محلياً، بالإضافة إلى توفير فرص عمل للسيدات وتمكينهن اقتصاديا من خلال اكتساب الخبرة في هذا المجال

وعن بداية  فكرة المطبخ الانتاجي تقول عودة "من خلال احتكاكنا في برنامج المدارس وجدنا أن بعضها ليس لديه  بدائل للتغذية الصحية المقدمة للطلاب... وهذه الفكرة جاءت من خلال زيارة جلالة الملكة رانيا العبدالله لإحدى المدارس..  وقد تم طرح الفكرة وعملنا عليها مع برنامج الغذاء العالمي ووزارة التربية والتعليم لتنفيذها  وتزويد المدارس في وجبات صحية من خلال برنامج التغذية المدرسية حيث يتم تقديم 25 ألف وجبة طعام  خلال أيام الإطعام المدرسي والمتمثلة في خمسين يوم خلال الفصل الدراسي"

وتشير إلى تطلعات الجمعية في التوسع بالمشروع ليشمل المدارس غير المشمولة في برنامج المدارس الصحية ، لافتة إلى عدم التزام معظم تلك المدارس بالصحة المدرسية وبالأطعمة التي تباع في المقاصف المدرسية من ناحية الفائدة الغذائية والصحية والتي عادةً تؤدي لحدوث مشاكل صحية عند الأطفال والطلاب

وتؤكد عودة على تصريح وزير التربية والتعليم الدكتور عمر الرزاز خلال اليوم المفتوح الذي نظمته الجمعية للمدارس الصحية على ضرورة وجود الرقابة بشكل أعلى في المدارس وأهمية  التوعية والثقيف الصحي والغذاء الصحي للطفل، والتركيز على النشاط الجسدي في المدارس للوقاية من الامراض

وتنهي عودة حديثها حول التحديات التي تواجه المشروع والتي تتمثل في التحديات المالية ، مشيرة إلى أهمية دعمه بهدف التوسع فيه هناك والوصول إلى نموذج ناجح تستفيد منه كافة المدارس، هذا بالإضافة إلى أهمية تقديم  رسالة مهمة للأطفال في الغذاء الصحي وتوفير وجبات صحية لفئات غير مقتدرة، وخلق ثقافة محفزة للغذاء الصحي

ومن الجدير ذكره  أن الجمعية الملكية للتوعية الصحية جمعية غير ربحية تترأسها جلالة الملكة رانيا العبدالله ، وتهدف إلى زيادة الوعي الصحي وتمكين المجتمع المحلي من اتباع سلوكيات صحية، وتقوم الجمعية بتنفيذ برامج تنموية لتلبية احتياجات المجتمع المحلي، والتي تتماشى والأولويات الصحية الوطنية، منها برنامج فكر أولًا، والمطبخ الإنتاجي الصحي، وعيادة المجتمع الصحي، وشباب من أجل الصحة ومبادرة تحصين لوقاية الشباب من السلوكيات الخطرة والإدمان وغيرها من البرامج التي تعمل ترسيخ مبادئ الصحة الوقائية وإرساء قواعد مجتمع أردني صحي وآمن

Read more…

بيكوز اي كير_خاص_ جاءت فكرة إنشاء مبادرة (تراثي) المجتمعية لإعادة احياء المناطق السياحية والمحافظة على المناطق التراثية في السلط من قبل مجموعة من الشباب المتطوعين والراغبين في تشجيع السياحة الخارجية لمدينتهم

 

وتقول ليندا أبو الراغب مقررة المبادرة أن (تراثي) "تهدف إلى الاهتمام بالأماكن التراثية والمحافظة عليها وجذب السياح لها وتسليط الضوء على تلك الأماكن نظراً لما تعانيه من إهمال من قبل الجهات المعنية"

 

وتؤكد أبو الراغب على أهمية المبادرة ودورها في تشجيع السياحة في مناطق عديدة في السلط أهمها المسار السياحي، وشارع الحمام،  وشارع الخضر،  والجامع الكبير،  وكنيسة الخضر بالإضافة إلى مدرسة السلط الثانوية والمباني ذات الاحجار الصفراء وغيرها الكثير من الأماكن التراثية

 

وتشير إلى أنّ القائمين على المبادرة هم من شباب السلط المتطوعين، لافتة إلى أنّ المبادرة بدأت بعشرة متطوعين  وأصبحت اليوم تضم مئات المتطوعين من أبناء المنطقة، حيث قامت المبادرة بجذب عدد من الجهات بهدف التعاون والتطوع معها منها هيئة شباب كلنا الأردن

 

وتوسّعت المبادرة لتضم الجانب الاجتماعي التكافلي وذلك عبر تأسيس لجنة اجتماعية تعنى في تقديم المساعدات الاجتماعية، إذ لاقت الفكرة قبولاً واعجاباً من قبل أهالي المنطقة الذين دعموا هذه المبادرة لاسيما وأنّ القائمين عليها هم من فئة الشباب استطاعوا جذب العديد من الداعمين وكسب تأييدهم

 

ولفتت أبو الراغب إلى أن المبادرة بدأت بعمل خيري كافتتاح للمبادرة تمثل في  تكريم عمّال الوطن في محافظة السلط، لتقوم بعد ذلك باستقطاب طلاب الجامعات والعائلات الأردنية والوافدين لزيارة مدينة السلط والتعرف على المسار السياحي وعقد محاضرات بالجامعات والمدارس عن أهمية السياحة وعن تاريخ المباني التراثية

 

وتسلط المبادرة الضوء على السلبيات والتي تحد من التشجيع على السياحة في تلك المناطق مثل مكبات النفايات  المتواجدة بالقرب من المناطق السياحية ، وتخصيص أماكن بعيدة عن المسار السياحي،  إضافة إلى الاهتمام بنظافة تلك المناطق، حيث توجد حلقات وصل ما بين القائمين على المبادرة والأشخاص في مواقع صنع القرار

 

وعن أبرز الخطط المستقبلية للمبادرة تقول أبو الراغب "سنعمل على  زراعة أشتال في أدراج  المسار السياحي والبنايات التراثية بمشاركة هيئة شباب كلنا الاردن وفرسان البلقاء وبالتعاون مع مديرية السياحة و البلدية ومؤسسة إعمار السلط، كما سنقوم باستقطاب السياح والمؤسسات الحكومية والخاصة لزيارة الأماكن التراثية وسنعمل على المحافظة على نظافة الأماكن التراثية وسوف نكمل مشوار مبادرتنا من خلال نقل تجربتنا إلى جميع محافظات المملكة لتنشيط والاهتمام بالمناطق التراثية والسياحية في المنطقة"

Read more…

هامة حناوي : الازياء جسر عبور يحاكي قضية شعب 

بيكوز أي كير_ خاص_ وجدت هامة حناوي في تصميم الأزياء الوسيلة الأسرع لإيصال رسالتها ، فهي تستوحي تصاميمها من التراث الفلسطيني و الاردني ،  حيث تعتبر من أشهر مصممات الأزياء صاحبات القضية، لاسيما بعد زيارتها الأولى لفلسطين عام 2010 والتي غيّرت مجرى حياتها بشكل كامل.  من مستشارة بالمجال الطبي إلى عالم الأزياء

 

تأثرت حناوي بالقضية الفلسطينية وأحبت أن تقدم شيء ما في سبيلها فكان الإلهام والتصميم من وحي تلك القضية ، تقول حناوي " استوحي تصاميمي من الواقع ومن كل يوم نعيشه أو من القصص التي تحدث في الأراضي المحتلة... كل يوم في حياتنا يساعدنا على أن نعكس الضوء  ونبرز قضية تغيب عن العالم .. وذلك بطريقتي عبر الأزياء التي تصل للعالم أسرع من الكلمة"

 

ومن أبرز الشخصيات التي لبست من تصاميم حناوي جلالة الملكة رانيا العبدلله،  وملكة بلجيكا،  ونجوم فيلم ذيب أثناء مشاركتهم في مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي، والمغامر الاردني مصطفى سلامة، والكاتب والمذيع اللبناني زاهي وهبي والكابتن طيار عالية طوال أول امرأة عربية تمارس المشي على أجنحة الطائرة في السماء والكثير من الشخصيات المعروفة محليا وعربيا وعالميا

 

قامت حناوي بأول عرض أزياء لها بعد 3 أشهر من تطبيق فكرة (هامة فاشن) بدعوة من السفارة الامريكية في عمان وترك لديها الاثر الاكبر سيما وانه كان الخطوة الاولى لها نحو إيصال الرسالة، حيث أقيم العرض داخل حرم السفارة الامريكية وشاركن فيه كادر السفارة وزوجة السفير انذاك

 

وتؤكد حناوي ل "لانني اهتم " على أن النجاح يتحقق بعد تحديات يواجهها الانسان وتشير هنا إلى أول عرض أزياء عالمي كان لها في ميلان والذي حقق نجاحاً مميزاً إلا أنها واجهت فيه تحديات استطاعت تجاوزها حيث تقول "عندما وصلت إلى ميلان صادف وجود احتجاج واضراب في المواصلات العامة وانا معي شنطي وفيها البضاعة ولا يوجد وسيلة مواصلات أوصل خلالها الى الفندق الكل نظر إلى أنّ هامة فاشن وميلان أمر مميز وعالمي جدا ونجاح كبير وباهر ولم يعلم التحدي الذي واجهته.. هذا بالإضافة إلى  تقصير الشركة حيث احضروا لي خمس عارضات من أصل 12 عارضة واضطررت هنا إلى ان اختار عارضات بنفسي يوم العرض ولم اكن املك الوقت الكافي لذلك .. نحن  تفكيرنا محدود لا نحب نسمع الا القصة النهائية الناجحة.. لا نرغب بمعرفة التعب الذي يواجهه الشخص  للوصول الى المرحلة التي وصلها .. نحتاج إلى أن نقدر بعضنا أكثر ونشد على ايدينا اكثر بالحقيقة، كما هو مطلوب خلف الكواليس كذلك "

 

تقول حناوي " لا يوجد سهولة في التعامل مع المرأة ولا صعوبة في عالم الازياء ....  لا شيء يقف بطريقي هناك جزء من الأنانية في النفس البشرية هناك الكثير من التحديات لكن ليس صعوبة" حيث تؤمن حناوي بالمرأة بشكل عام والمرأة العربية بشكل خاص وتدعمها بشكل مستمر، وتؤكد هنا على أن الإنسان الناجح يواجه الكثير من الصعوبات والتحديات في طريقه لتحقيق قصة النجاح

 

وحول الاعمال الخيرية والتطوعية تساهم حناوي في عمل الخير لحبها في تقديم الخدمة المجتمعية من خلال تعليم السيدات على التطريز لمساعدتهن في تعليم أبنائهن ودعمهن اقتصاديا وذلك بتخصيص 20% من أرباح ( هامة فاشن ) لتمكين المرأة في المخيمات و المحافظات الأردنية

 

تقول حناوي "مخيم غزة يعاني الكثير من التحديات والصعوبات والضغط وظروف قاسية جدا نحاول وبالتعاون مع الكثير من المتبرعين والداعمين تعليم الصغار الفنون مثل  كتابة وقراءة الشعر، وفن التطريز ومختلف الامور المتعلقة بعالم الفن لتنمية مواهبهم وبالتالي امتلاكهم حرفة ومهنة ، سيما وان طالبات المدارس في المخيم يتلقون التعليم في مدرسة الوكالة لغاية الصف العاشر وبعد ذلك يجب يخرجوا لتلقي التعليم خارج المخيم.. وهناك الكثير من الاهالي الذين يرفضون فكرة اخراجهم من المخيم... فإما أن يزوجوهم بعمر صغير أو البقاء في المنزل ونحن هنا لمساعدتهم خصوصا بعد تاسيس مثل هذه المدرسة لتعليمهم مهن مختلفة وامتلاكهم حرف ومهن مختلفة "

 

عملت حناوي في أكثر من مشروع على تحسين مستوى العمل لدى الجمعيات كمستشارة  متطوعة في كافة محافظات المملكة، وقد ساعدها في ذلك دراستها الجامعية في إدارة الاعمال؛ وتقول "هذا جعلني أمتلك الخبرة في مساعدة الناس في كيفية البدء بالعمل من منازلهم  وفي التسويق والمحاسبة والعمل بمستوى عالي"

 

وحول أبرز خطواتها المستقبلية تقول حناوي " أنا متحدثة في الكثير من الدول وأولهم الاردن بلدي وعندي أكثر من محاضرة وبحث في امريكا حول القضية الفلسطينية،  ووجهة نظره الغرب عن المرأة العربية فأنا امثل المرأة العربية أحاول تغيير الصورة النمطية المشوهة حولها لا سيما في الغرب"

 

وعن التحديات التي واجهتها تقول "من أبرز التحديات في حياتي  حدثت في أحد المؤتمرات عندما قالت لي سيدة (المرأة هي عدوة نفسها)  لم أستوعب ورفضت الفكرة حينها، لأنها جاءت من شخص ناجح جدا. لكن كل يوم اكتشف أن هذا الكلام صحيح وحقيقي وهذا يترجم بأكثر من طريقة..." اتمنى ان ندعم بعضنا خلف الكواليس كما هو الحال أمام الشاشة والاضواء، بلا تعميم. فهناك العديد من النساء الرائعات الاتي يدعمن بلا مقابل أو توقعات من الطرف الآخر"

 
 

Read more…

 

بيكوز أي كير_ تذهب بعض المؤسّسات الإعلاميّة الى تزييف وعي المرأة عن ذاتها أوّلا ثمّ تزييف وعي المجتمع بماهيّة اهتماماتها ثانيا ، فمعظم البرامج الموجّهة للمرأة سواء المرئي منها أو المسموع يؤكّد على أن محور اهتِمام المرأة العربيّة وما تتناوله النّساء في جلساتهم ثلاث قضايا ( الجسد وشكله ، المطبخ ، الأولاد ورعايتهم)

فمعظم هذه البرامج تتناول طرق العناية بالبشرة والشّكل ، كيفيّة اعداد طبخة لذيذة وحديثة ، كيف تعتني المرأة بنظافة المنزل وغيرها من الأمور الّتي يعتقِد المجتمع أنها من اختصاص النّساء وحدهنّ  حتّى أصبح من الصّعب أن تُقنِع الجمهور أن ثمّة نِساء مُختلِفات لديهنّ اهتِماما بشؤون عامّة مثل أي مواطِن يقرأ ويهتمّ ويُتابِع

وأنا هنا لا أقلّل من شأن أمور رعاية الأسرة لكنّني أستهجِن كيف لا يكون هناك برنامج تتناول عقل هذا الكائِن وطريقة تغذيته ، مثل مناقشة آخر كتاب تمّت قراءته أو الاشارة الى آراء النّساء عن ظاهرة اجتماعيّة أو سياسيّة ما ، أتابِع هذه البرامِج وأرصد مضامينها وقلّما أجد برنامجا يطرح أموراً غير نمطيّة ، وكثير منها لا يتجاوز الحشو والثرثرة والّلعي لملء الوقت

لقد أصبح من الصّعب على عقل المجتمع أن يُغيّر نظرته الى المرأة ويخرج من إطار أن جلسات النّساء هي مجرّد ( حكي نسوان) وأصبحت تُستخدم هذه العبارة كمؤشّرعلى تفاهة (حديث النّسوان) أسمعها كلّ يوم على ألِسنة النّاس وأصبحت شخصيّا في حالة صِدام مع هذه النّماذج الّتي لا تتوقّف عن تحقير المرأة والاستِهانة بِها

لا أنكِر أنّ هناك بعض التّحديثات في نوعيّة البرامج المُقدّمة لكنّ المضمون مازال نمطيّا لم يُغادِر فِكرة (الحريم) لأن مُعدّي هذه البرامج ينطلقون من قاعِدة تقليديّة ذكوريّة لم يطرأ عليها أي تغيير، وعندما تواجههم بهذه المُلاحظات تكون اجابتهم أن (الجمهور عايِز كِدة) على رأي اخواننا المصريّين  

تقع على المؤسّسة الإعلاميّة مسؤوليّة كبيرة في تزييف وعي الشّعب وحرفِه الى اتّجاهات معيّنة تخصّ المرأة حتّى أصبحت المرأة ذاتها مُقتنعة بأنها لا تصلُح إلّا لهذه الأدوار، لماذا لا نرتقي بذائِقة الجمهور ونستهدِف نظرتهم للمرأة ونُغيّرها !!!

لا أفهم

Read more…

بيكوز اي كير_خاص_فاتن سلمان _ حاز تطبيق إدراك على جائزة أفضل خدمة عبر الهاتف المحمول عن فئة بناء المعرفة في ختام أعمال القمة العالمية للحكومات بدورتها السادسة والتي تم تنظيمها في دبي الشهر الحالي  تحت رعاية حاكم دبي سمو الشيخ حمد بن راشد آل مكتوم

 

ومنذ انطلاق "منصة إدراك" عام 2014 حملت شعار "العلم لمن يريد" وسعت لتحقيق وإحداث نقلة نوعية في آلية إيصال والوصول للتعليم في العالم العربي

تقول شيرين يعقوب الرئيسة التنفيذية لمنصة إدراك أنّ توسع المنصة مؤخراً في مجال التعلّم المدرسي جاء بهدف توفير تكنولوجيا متطورة وموارد تعليمية رقمية باللغة العربية تحاكي المناهج المدرسية، والتي من شأنها تزويد طلبة المدارس ومعلميهم بفرص تعليمية عالية الجودة وبشكل مجاني

 

وتؤكد يعقوب على أنّ المنصة الجديدة تستهدف من هم في سن المدرسة من رياض الأطفال وحتى الصف الثاني عشر، حيث قتول " بدأنا بمادة الرياضيات والتي يتوفر منها الصفين السابع والتاسع على المنصة حالياً وسيتم إطلاق الصفوف المتبقية من السادس حتى الثاني عشر في منتصف العام، أما الصفوف الخمسة الأولى فستكون متوفرة على المنصة مع نهاية 2018"

تجمع المنصة ما بين الشق التكنولوجي وشق المواد التعليمية، حيث تشير يعقوب إلى أن المنصة تقدم أدوات وخصائص تكنولوجية تدعم العملية التعلمية وتيسرها مثل الصفوف الافتراضية واستراتيجيات الالعاب التحفيزية ولوحات البيانات المتعلقة بالأداء والتطور

 

أما المحتوى التعليمي فيتكون - وبحسب يعقوب - من دروس مبنية على وحدات تتناول كل منها مفهوم معين من خلال محاضرة فيديو قصيرة يتبعها أسئلة وتمارين، إذ تم تطوير المحتوى التعليمي باستخدام أفضل أساليب المحتوى الأكاديمي الرقمي وتقنيات الانتاج الاعلامي وبالتعاون مع أكاديميين ومعلمين وخبراء تصميم المواد الرقمية

 

وحول أبرز المناهج والمساقات التعليمية التي توفرها المنصة تقول يعقوب "بداية التعلم المدرسي هي مع مادة الرياضيات، وستتوسع المنصة لتشمل المواضيع الأساسية الأخرى من علوم ولغة انجليزية وعربية وبرمجة بحلول عام 2020. أما فيما يتعلق بالتعلم المستمر، فلدينا الكثير من المواضيع الجديدة التي سنغطيها في المساقات الجديدة من إدارة المشاريع، التوعية عن مرض السرطان، الصحة النفسية للاجئين، المهارات اللازمة في سوق العمل، تصميم الأزياء، النانوتكنولوجي وغيرها"

 

ويعتبر فريق إدراك المتميز أحد أهم أسباب نجاح المنصة وتمكنها من الوصول إلى أكثر من مليون ونصف متعلّم من العالم العربي منذ انطلاقها عام 2014، وعن هذا الفريق تقول يعقوب " يتكون الفريق من مجموعة طموحة من الشباب العربي تشترك بشغفها بإحداث التغيير من خلال رفع نوعية التعليم وايصاله لمن يريد، هو فريق مجتهد وملهم  يعمل دون كلل ضمن جو عائلي وفي بيئة تحفيزية تشجّع وتمكّن الأفراد من الإبداع والانجاز"

 

وصلت المنصة إلى أكثر من مليون ونصف متعلم وطرحت 85 مساق مجاني ساهم في إثراء المحتوى العربي على الانترنت كما وقامت  بالتوسع في مجال التعلم المدرسي، وحازت المنصة في أيار الماضي على وسام الاستقلال من الدرجة الأولى من جلالة الملك عبد الله الثاني تقديراً لدور إدراك في تقديم تعليم نوعي في المنطقة

 

وأعربت يعقوب عن فخرها  بالشراكة التي تجمع المنصة مع  مؤسسة جوجل دوت أورغ والتي تشكل لبنة الأساس في رحلة بناء منصة إدراك للتعلم المدرسي، وهنا تقول " إضافة إلى  المنحة التي قدمتها المؤسسة لإدراك من أجل تطوير مناهج الرياضيات، عملنا مع مختلف المختصين من فريق جوجل على تطوير تصميم المنصة الجديدة والتجربة التعلمية عليها بالإضافة إلى كيفية تصميم الفيديوهات التعليمية"

 

وأشارت يعقوب إلى أن المنصة قامت وخلال العام الماضي بتنظيم واطلاق المؤتمر الإقليمي الأول عن التعلّم الرقمي من أجل جمع الجهات ذات الصلة والمعنية بتحسين نوعية التعليم في المنطقة وتسخير التكنولوجيا لتقديم حلول متقدمة تواكب متطلبات العصر

وقامت المنصة ومن خلال المؤتمر بتوفير منصة للشركات الناشئة والمشاريع الخلاقة في مجال التعليم من مختلف أنحاء العالم العربي لتقديم خبراتها من أجل تعميم الاستفادة على أكبر عدد ممكن من الجهات العاملة على تطوير التعليم

https://www.edraak.org/

 

Read more…

بيكوز اي كير_خاص_ هاجر أهلها بعد النكبة من قرية دير طريف إلى رام الله في فلسطين، وبعد حصولها على شهادة الثانوية العامة هاجرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية لتكمل دراستها في الفن التشكيلي ومن ثم درست علم النفس والعلاج عن طريق الفن، أقامت العديد من المعارض المتنقلة في مختلف دول العالم وتم عرض لوحاتها الفنية في العديد من المعارض الدولية منها مقر الأمم المتحدة

 

نالت الفنانة التشكيلية منال ديب الكثير من الشهرة في أمريكا والعالم، حيث تميزت لوحاتها الفنية بتسليط الضوء على قضيتها الأم القضية الفلسطينية كما كانت القدس حاضرة في أغلب لوحاتها الفنية التي تعبّر عن معاناة الاحتلال والهجرة والتهجير وكذلك القضايا التي تعاني منها الأمة العربية

 

تعتبر ديب الرسم ملجئها الوحيد في الغربة ولوحاتها بمثابة الوطن الذي حملته معها منذ سنين، حيث تقول ل لانني اهتم" من خلال الرسم أضع أفكاري أمامي .. أحاورها وتحاورني... لوحاتي هي وطني الذي حملته معي منذ سنين عديدة هو وجه أمي  ورائحتها هو لغتي العربية وهي تلف الوجوه الأنثوية كشال من العزة والثقة والاستمرار بالحفاظ على الهوية الفلسطينية"

 

تحمل كل لوحة فنية من لوحات ديب قصة وحكاية عريقة تروي الصعوبات والتحديات التي تواجهها الأنثى في الغربة،  وحول ذلك تقول "كل لوحة تحمل حكاية تسرد ذاتها بصوت عتيق عريق ربما قصة أنثى تجابه الغربة تثبت شخصيتها رغم الصعوبات وأخرى تعيش في غربتها تواجه عدواً غاشماً بكل وحشيته وجبروته"

 

وتضيف " أحياناً هي صور من مكنونات القلب بما يحتويه من حنان وحنين للأرض البعيدة بالمكان القريب بالروح فهذه اللوحات تطرح الحوار بين الشعر والريشة يحمله المشاهد معه حتى يشكل الحكاية من جديد حسب تجربته الشخصية مع الحياة"

 

وترى ان الفن كالقصائد التي تحملها الألوان والتي تنقذ الإنسان من الاختناق والضياع والهلاك فتكون كاليد الخضراء المنقذة له، وفي هذا الصدد تقول " بصفتي فنانة تشكيلية فلسطينية أمريكية مسلمة اشتركت بلوحة فنية تشكيلية عنوانها (البدائية) مع معرض دولي متنقل يدعى (الجسر) تنظمه مؤسسة كارافان حيث تصور هذه اللوحة مشهدية الانسان الذي يولد بإيمان بدائي خالص يستمر به طيلة عمر الطفولة؛ إذ تحتوي على ثلاثة أطفال لتصور الديانات السماوية الثلاث لتبين مقدرة الطفولة على النظر المبصر والبريء في نفس الوقت على العالم وما يحدث من صراعات ونزاعات وتشير اللوحة كذلك إلى جملة عربية تعبر عن التواصل الذي يضم الاتجاهات الدينية المختلفة بعبارة (لنا كل ما فيها )  أي اننا نملك العالم ببراءتنا وقوتنا وايماننا"

 

وقد جاء المعرض وبحسب ديب كفكرة جديدة للدعوة إلى المحبة والاتحاد العقائدي في خضم انعدام الثقة والتفاهم بين الشرق الأوسط والغرب وبين الديانات السماوية الثلاث المسيحية والإسلامية واليهودية لتسليط الضوء على القواعد المشتركة والموحدة بين الأديان الثلاثة ومحبة الانسان لأخيه الانسان كما ولد في الطفولة

 

وحول مشاركتها في مختلف المعارض تقول ديب"  الفن لغة عالمية ومن خلال تجربتي في المعارض هناك تجاوب ملحوظ فكل شيء غريب يجذب المشاهد والكثير من الأجانب يعرفون في لوحاتي أنها لغة عربية رغم عدم فهمهم لما هو مكتوب.. إلاّ أنها تنال إعجابهم..  وهذا هدفي اطلاع العالم على الفن العربي الراقي وهناك الكثير من الأسئلة يسألونها عن لوحاتي والتي يطمعون من خلالها فهم الثقافة العربية"

 

كما تجد في الفن شكل مختلف من الإبداع الذي من خلاله  يكتشف الإنسان العالم المحيط به، كما  ويكتشف صفاته وقدراته، وترى أن الفن يمثل إدراك الجمال والوعي، تقول ذيب " الفن التشكيلي في المجتمعات الغربية له قيمته الفردية العالية حيث يرتاد بعض الناس صالات العرض معتبرين هذه الأماكن معابد ثقافية لأنهم اعتادوا على ارتيادها منذ الطفولة، أما بالنسبة للعربي للأسف فلا زال الفن غير متداول كثيراً لربما بسبب الظروف المعيشية الصعبة والأولويات"

 

تعشق ديب إلى جانب الفن التشكيلي الشعر حيث تواظب على قراءته منذ الطفولة ومن خلاله تجد فيه حب الوطن، حيث تقول "من هواياتي حبي للشعر أذكر أنني كنت اقرأ الشعر  منذ الطفولة فكل ما يذكرني ببلادي أحبه وأعشقه... وهو حنين مقصود وغير مقصود لكل شيء في بلادي.. وقراءتي للشعر تعطيني الكثير من الاثراء  ودفقات من الغواء العاطفي والفكري والوطني .. فأنا اقرأ الشعر أولاً ومن ثم ابدأ بتنفيذ لوحتي"

 

تمثل معظم لوحات ديب الفنية صوراً لوجه الإنسان بشكل عام ووجه المرأة بشكل خاص وعن ذلك تقول " أغلب اللوحات تمثل  صورة وجه بشكل عام أو وجه امرأة هذا لأن الإنسان بطبعه نرجسي..  وأنا منذ فترة أمارس فن الديجيتال والوجوه تستهويني في معظم أعمالي خاصة الوجه الأنثوي...  ربما متحيزة للمرأة أو ربما هو الشوق لوجه أمي لأنني أعيش في الغربة أحب أن أرى انعكاس وجهي والحروب مبعثرة أمام هذه الوجوه التي تكون في تناغم مع الحالات النفسية التي أعيش"

 

وحول فن الديجيتال تقول " الرسم الرقمي الديجيتال هو سحر اللحظة مع الفكرة الجميل.. فبهذا الرسم ومن خلال القيام بتنفيذ فكرة معينة نكتشف أفكاراً أخرى غير متوقعة.. فالفن الرقمي هو فن راقي وسريع يوصل الأفكار في لحظتها ويقوي العلاقة ما بين الصورة والرسمة الزيتية في آنٍ معاً..  هذه هي ميزات الديجيتال فهو لا يعوض عن الرسم الحقيقي بالفرشاة وإنما يعزز الأسلوب وينمي الفكر ويأتي بمزيد من السحر مع الألوان والأفكار معاً "

"ذهبية" عرضت في المتحف الوطني في عمّان، وفي لندن، وفي مدينة واشنطن العاصمة والآن في جوله بين المتاحف والمعارض الأمريكية من ضمن المعرض الدولي "أنا" لمؤسسة كارافان - القافله 

"ذكريات مجسده" عرضت في معارض أمريكية مختلفه منها في واشنطن العاصمه، وفيرفاكس وشيكاغو

"إيمان" عرضت في معهد الشرق الأوسط في واشنطن وفي مدينة دالاس من ضمن المعرض الجماعي "الفن التشكيلي الإسلامي"

"قبة الروح" عمل فني ديجيتال أشتهر في السوشال ميديا، وعرض في لندن وواشنطن، وكان غلاف لكتاب من تاليف ديب "قبة الروح" والذي نشر في الكويت

 

"العروس" لوحة تشكيلية مركبه وكانت عنوان لمعرض الفنانة ديب في مقر الأمم المتحدة في نيويورك ، وهي الآن من ضمن مجموعة أعمال للمتحف الفلسطيني-أمريكا .. وعرضت في معارض مختلفه

"البدائية" عمل تشكيلي وديجيتال تحكي قصة ثلاث أطفال تمثيلا للثلاث ديانات السماوية .. عرضت في باريس ولندن وعدة مدن أمريكية من ضمن المعرض الدولي "الجسر" لبناء جسور بين الديانات الثلاث

"أرواح المهاجرين" عمل فني ديجيتال كتب عنه من نقاد فن عدة وعرض في مدن أوروبية وأمريكية مختلفه

"إنتماء" عمل فني تشكيلي يوضح معالم الانتماء الطفولي مجازا ، وهذا العمل حاليا يعرض في مركز الووركهاوس للفنون في أمريكا

"أجداد" عمل فوتوغرافي وديجيتالي مركب، وهذا العمل يجسد صورة شخصية للفنانة منال، وقد أثار فضول الكثير، وحاليا يعرض في آرك جاليري في مدينة شيكاغو

"إستعاده" عمل ديجيتال والذي كتب عنه في مجلات بريطانية كتوثيق لمدينة القدس العربية ، وعرض في لندن لمدة طويله 

 في المتحف الفلسطيني أمريكا مع ألاعمال الفنية للفنانة منال 

"مِن هناك" لوحة تشكيلية للفنانة منال والتي عُرضت في مقر الأمم المتحدة في نيويورك لمدة ثلاث أشهر

تم إختيار لوحة "نشوء" من قِبَل نُقاد فن أمريكيين ليكون من ضمن معرض جماعي تحت عنوان "المرأة المُغيظة" ..

المعرض يتطرق للقوة الذاتية للمرأة لمواجهة ما يُبحث الآن فيما تُعانيه من مجابهة التحرش من الرجال، والمعرض يتطرق أيضاً لما قيل في خلال الانتخابات الرئاسية وسياسة البيت الأبيض من الأقليات

Read more…

بيكوز أي كير_ يواجه موظّفوا القطاع العام مشكلة حقيقيّة في تطوير مهاراتهم وتقدمهم في السلّم الوظيفي ، لقد دأب القطاع الحكومي لزمن طويل على إقناع شرائِح المجتمع بأن الأمان الوظيفي هو في مؤسّساته على الرّغم من أنّ الدّخل الّذي يحصل عليه الموظف الحكومي أقلّ بكثير من دخل موظّفي القطاع الخاص لنفس المُسمّى الوظيفي

ومع ذلك قَبِل بالوظيفة الحكوميّة وسعى اليها من أجل الحصول على امتيازات الوظيفة الحكوميّة  مثل علاوات، وإجازات ، ومقاعد دراسية للأبناء ، وتأمين صحي، وقروض سكنيّة بفوائِد قليلة وهي حقيقة امتيازات مهمّة ومُطمئِنة

لكن ما يحدُث لموظفي القطاع العام هو أنّ الموارِد القليلة جعلت بعض هذه المؤسسات يستهدِف فِئات معيّنة في التدريبات وورشات العمل حتّى تراجعت مهارات الموظف الحكومي عن مهارات موظف القطاع الخاص وأخرجته من دائِرة المنافسة

لقد أصبح بعض العاملين في القطاع العام  يُعانون من جمود في العمل يمكن أن يلمسها أي شخص يذهب ليُراجِع دائِرة أو مؤسّسة حكوميّة، والمسؤول عن هذا الجمود هو سياسات التطوير والتّنمية غير العادِلة في هذه القطاعات

لقد انتشرت بين المواطنين المقولة النبويّة الشّهيرة (من دخَل بيت أبو سُفيان فهو آمن) لكلّ من يسعى للتوظيف الحكومي، ليكتشِف الموظّف اليوم وفي ظلّ الضائِقة الاقتِصاديّة الّتي نعيشها أن (بيت أبي سفيان لم يعُد آمنا)

لذلك أصبحنا نشهد ظواهر اجتماعيّة مرتبِطة بفقدان الأمان الوظيفي مثل الموظّف الحكومي الّذي حاول الانتِحار قبل مدّة لأنه طُرِد من وظيفته - وأنا لا أبرّر هذا السّلوك وأرفضه جملةً وتفصيلا - لكنّي أحاول أن أكتشِف الأسباب وهنا أتفهّم تماما شعور رجُل لا يعرِف أكثر من مهام وظيفته الّتي دأب على ممارستها لسنين طويلة ولا يعرِف غيرها، أين سيذهب بعد الفصل؟ حياته وحياة أطفاله في عِلم الغيب

وعلى الرّغم من تحفّظي على القطاع الخاص وحالة الاستِعباد التي يُمارِسها على موظّفيه أحيانا إلا أنه يُفيد الموظّف في تطوير مهاراته ويضعه في تحديّات تسمح له بمواكبة التطوّر وزيادة مخزونه من المهارات الحديثة الّتي تؤهّله ليحصل على فرصة أفضل في شركات أخرى بالقِطاع الخاص ويدخل مجالات المُنافسة

إنّ النّهج الاقتِصادي في البلد بحاجة لاعادة نظروالأخذ بعين الاعتِبار أحوال النّاس وظروفهم، فمن غير المقبول أن تٌقنِع المواطِن أن أمانه في الوظيفة الحكوميّة وعندما تعجز خزينة الدّولة عن تحقيق هذا الأمان تتخلّى عنه!!

 نحن اليوم أمام تحدٍّ دقيق يحتاج لخبراء اقتِصاديين واجتِماعيين يُقدّمون لنا طريقة عمليّة للخروج من المأزق الخطيرالّذي تعيشه البلد  والّذي ستظهر تبعاته بالضّرورة على المجتمع وتجعلنا نشهد ظاهرات اجتِماعيّة كثيرة وخطيرة في الأيّام القادِمة

Read more…

بيكوز أي كير_ يواجه موظّفوا القطاع العام مشكلة حقيقيّة في تطوير مهاراتهم وتقدمهم في السلّم الوظيفي ، لقد دأب القطاع الحكومي لزمن طويل على إقناع شرائِح المجتمع بأن الأمان الوظيفي هو في مؤسّساته على الرّغم من أنّ الدّخل الّذي يحصل عليه الموظف الحكومي أقلّ بكثير من دخل موظّفي القطاع الخاص لنفس المُسمّى الوظيفي

ومع ذلك قَبِل بالوظيفة الحكوميّة وسعى اليها من أجل الحصول على امتيازات الوظيفة الحكوميّة  مثل علاوات، وإجازات ، ومقاعد دراسية للأبناء ، وتأمين صحي، وقروض سكنيّة بفوائِد قليلة وهي حقيقة امتيازات مهمّة ومُطمئِنة

لكن ما يحدُث لموظفي القطاع العام هو أنّ الموارِد القليلة جعلت بعض هذه المؤسسات يستهدِف فِئات معيّنة في التدريبات وورشات العمل حتّى تراجعت مهارات الموظف الحكومي عن مهارات موظف القطاع الخاص وأخرجته من دائِرة المنافسة

لقد أصبح بعض العاملين في القطاع العام  يُعانون من جمود في العمل يمكن أن يلمسها أي شخص يذهب ليُراجِع دائِرة أو مؤسّسة حكوميّة، والمسؤول عن هذا الجمود هو سياسات التطوير والتّنمية غير العادِلة في هذه القطاعات

لقد انتشرت بين المواطنين المقولة النبويّة الشّهيرة (من دخَل بيت أبو سُفيان فهو آمن) لكلّ من يسعى للتوظيف الحكومي، ليكتشِف الموظّف اليوم وفي ظلّ الضائِقة الاقتِصاديّة الّتي نعيشها أن (بيت أبي سفيان لم يعُد آمنا)

لذلك أصبحنا نشهد ظواهر اجتماعيّة مرتبِطة بفقدان الأمان الوظيفي مثل الموظّف الحكومي الّذي حاول الانتِحار قبل مدّة لأنه طُرِد من وظيفته - وأنا لا أبرّر هذا السّلوك وأرفضه جملةً وتفصيلا - لكنّي أحاول أن أكتشِف الأسباب وهنا أتفهّم تماما شعور رجُل لا يعرِف أكثر من مهام وظيفته الّتي دأب على ممارستها لسنين طويلة ولا يعرِف غيرها، أين سيذهب بعد الفصل؟ حياته وحياة أطفاله في عِلم الغيب

وعلى الرّغم من تحفّظي على القطاع الخاص وحالة الاستِعباد التي يُمارِسها على موظّفيه أحيانا إلا أنه يُفيد الموظّف في تطوير مهاراته ويضعه في تحديّات تسمح له بمواكبة التطوّر وزيادة مخزونه من المهارات الحديثة الّتي تؤهّله ليحصل على فرصة أفضل في شركات أخرى بالقِطاع الخاص ويدخل مجالات المُنافسة

إنّ النّهج الاقتِصادي في البلد بحاجة لاعادة نظروالأخذ بعين الاعتِبار أحوال النّاس وظروفهم، فمن غير المقبول أن تٌقنِع المواطِن أن أمانه في الوظيفة الحكوميّة وعندما تعجز خزينة الدّولة عن تحقيق هذا الأمان تتخلّى عنه!!

 نحن اليوم أمام تحدٍّ دقيق يحتاج لخبراء اقتِصاديين واجتِماعيين يُقدّمون لنا طريقة عمليّة للخروج من المأزق الخطيرالّذي تعيشه البلد  والّذي ستظهر تبعاته بالضّرورة على المجتمع وتجعلنا نشهد ظاهرات اجتِماعيّة كثيرة وخطيرة في الأيّام القادِمة

Read more…

بيكوز اي كير_خاص_ إعلامية شابة، صاحبة حضور مميّز، أطلّت على الجمهور الأردني عبر قناة رؤيا الفضائية من خلال البرنامج الصباحي" هذا الصباح"، وتقديم نشرات الأخبار، وبرنامج "نبض البلد"

 

تَشكّل اهتمام الإعلامية غادة عمار في مجال الصحافة والإعلام منذ مرحلة الدراسة الثانوية على مستوى الإذاعات المدرسية ومن ثم الجامعية، حيث كانت تشارك ضمن المناسبات والفعاليات الطلابية على مستوى الجامعة وتخرجت بتخصص  تصميم جرافيكي من جامعة اليرموك

 

بدأت عمار العمل في قناة أي تي في ATV)) كمعدة ، حيث كان الإعلامي ابراهيم شاهزاده أول من قدّم لها  فرصة الظهور أمام الشاشة عبر تقديم الأخبار وأقوال الصحف، ومن ثم تابعت عملها الإعلامي في قناة رؤيا عام 2012

 

عملت عمار في قناة رؤيا ابتداءً من البرنامج الصباحي "هذا الصباح" وهنا تقول "بدأت ضمن برنامج هذا الصباح المسمى بدنيا الصحافة سابقا، وهو برنامج منوع يضم وجبة إخبارية متنوعة، إضافة لأقوال الصحف وحالة السير وبعض الاستضافات" ، خلال تلك الفترة برزت قدراتها على الشاشة وخاصة في الارتجال والتعامل مع الأخبار الفورية والعاجلة أثناء مختلف التغطيات وتضيف عمار "  هنا قررت الإدارة إدراجي ضمن كادر مذيعي نشرة الاخبار الرئيسية، ومن ثم تقديم برنامج نبض البلد، لم تكن التجربة سهلة في البداية لاختلافها عن تقديم الأخبار المكتوبة والمعدة مسبقا، فبرنامج نبض البلد برنامج حواري يستند إلى قدرة المقدم/المذيع على إدارة الحوار وتوظيف المعلومة المناسبة في الوقت المناسب إضافة إلى التزامه بالحيادية التامة والتوازن في الطرح"

 

تَعتبر عمار تجربتها بتقديم نشرات الأخبار من أجمل التجارب العملية التي خاضتها، فهي ترى أن الخبر هو جوهر العمل الإعلامي حيث تقول " عندما بدأت العمل كمقدمة لبرنامج نبض البلد طلبت من القناة أن أبقى ضمن النشرات الإخبارية لأنني أجدها من ركائز العمل الاعلامي الاخباري ، لاسيما عبر فهم الخبر ونقله للمتلقي بشكل حيادي ومفهوم، تقديم النشرات الإخبارية ليس بالعمل السهل فهو يحتاج إلى دقه متناهية وتركيز عالٍ فالثانية والدقيقة فيها مؤثرة "

 

أما عن تجربتها في برنامج "نبض البلد" فهي تعتبره علامة فارقة في مسيرتها الأعلامية ، لاسيما وأنه برنامج ناجح ذا نسبة متابعة عالية، وتقول " البرنامج ناجح جدا واستطاع  زملائي الذين سبقوني بتقديمه، كل من الإعلامي محمد الخالدي والدكتور مهند مبيضين، خلق بصمة واضحة من خلاله، كما أن إدارة البرنامج وإدارة رؤيا بشكل عام حريصةٌ كل الحرص على التطرق إلى ما يهم المواطن الأردني على الصعيد المحلي والعربي، وعلى تمثيل المرأة بشكل عادلٍ ومتساوٍ، لإيمانها بقدرتها على العمل والتميّز"

 

وتضيف" أطمح بأن أصل إلى مرحلة تتعدى ترك بصمة عامة بالأداء عند طرح قضية معينة، إلى مرحلةٍ أتمكن فيها من ترك أثر لدى صانع القرار، من خلال تسليط الضوء على الحلول والسبل المتاحة لقضية من شأنها أن تغير في حياة الكثيرين محليا ودوليا"

 

ترى عمار أن العمل الإعلامي يحتاج إلى الصبر وإلى كسب المهارات والمعرفة والتحكم بالذات فضلا عن ضبط الأعصاب، أثناء طرح القضايا سواء أكانت اجتماعية أم  سياسية،  فضلاً عن الحيادية في الطرح والسيطرة أثناء الحوار

 

وتشير إلى أهمية أن يبقى معيار النجاح ثابتا على الكفاءة والأداء والمهنية، لافتة إلى ضرورة تغيير بعض المفاهيم المجتمعية حول المرأة العاملة فنسبة عالية في المجتمع ما زالت لا تثق بمساهمات بالمرأة و قدرتها على القيادة بالمستوى المطلوب، معتبرة ذلك من أبرز التحديات التي واجهتها ولاما زالت تواجهها، حيث تقول "هذا نوع من التحدي يحكم على المرأة لكونها امرأة فقط، فما بالك إن كانت عاملة، حيث يظن البعض بأنها قد تهمل جانبا على حساب جانب آخر، ولا يتعامل معها أو يحكم على كفاءتها من خلال أدائها ومخرجات عملها... هو حكم أو بالأحرى افتراضٌ مسبق قد يشير إلى عدم قدرتها على النجاح أو حتى أداء مسؤولياتها كغيرها، كما أن متطلبات العمل في بعض الأحيان تكون صعبة نوعاً ما وتَحُد من حركة المرأة وإمكانية تقدمها، ولربما وتجعل عملية الموازنة بين العائلة واحتياجاتها من جهة والعمل ومتطلباته من جهة أخرى صعبة، ومع ذلك فأنا أجد داعمي الأول  زوجي، فهو بجانبي دائماً ويدفعني إلى ترتيب أولوياتي ويشجعني باستمرار... زوجي وأهلي والدي ووالدتي داعمين لي ولمسيرتي المهنية ولتحقيق التوازن المطلوب يجب أن يكون لدينا دعم من الآخرين"

 

تتابع عمار عدداً من الإعلاميات اللواتي كن وما زلن قدوة لها في المجال الإعلامي ومن أبرزهن نيكول تنوري، وسوزان عفانة، وأيضاً غادة عويس وخديجة بن قنه لحضورهن المتميز على الشاشة وقدرتهن على جذب المشاهدين وتميز أدائهن في الوسط الإعلامي وفي أوساط أخرى

 

كما وتبدي فخرها واعتزازها بالكثير من السيدات الأردنيات اللواتي استطعن التميز في المجال الإعلامي والصحفي وأيضا في السلك الدوبلوماسي والسياسي، مشيرة إلى أهمية وجود المرأة في المواقع القيادية في مختلف المجالات، وتقول " ما زلنا نأمل بزيادة نسبة الوجود والتمثيل النسائي في المواقع القيادية لاسيما ونحن نرى الآن سيدات ناشطات متمكنات قويات، أثبتن قدرتهن على العمل بحنكة وتفوق عاليين

 

Read more…

 

بيكوز اي كير_خاص_ هي أم وإنسان محب للسلام في كافة مناحي الحياة، هكذا تصف نفسها باستمرار، سيدة أعمال مميزة تركت بصمات واضحة لها في هذا المجال، هي بالطبع السيدة علا العواملة المصري

 

عُرف عنها أنها استطاعت تغيير الصورة النمطية الموجودة لدى الكثيرين حول المرأة الشرقية القادمة من العالم المخملي وذلك لتواضعها وإصرارها على خدمة المجتمع والعمل التطوعي والتواجد والنزول للميدان لمساعدة الأقل حظاً

 

تؤمن المصري أن خدمة المجتمع لا تخص أو تقتصر على فئة دون أخرى، بل هي واجب الزامي على كل انسان يؤمن بأن العدالة الاجتماعية والاسهام في تمكين الآخر وخاصة المرأة  والشباب وكذلك العطاء والتوعية في كثير من مناحي الحياة أمور تضيف الرضى والقناعة والايجابية في النفس البشرية

 

بدأت رحلتها في عالم الأعمال خطوة بخطوة لإيمانها بأهمية عمل المرأة، واكتساب العلم والمعرفة باستمرار وحول ذلك تقول " صعود السلم درجة درجة وبتروي يسهم في بناء الذات وتراكم المعرفة وتنوع الخبرات... بدأت العمل بإيمان كبير بأهمية عمل المرأة في سن مبكر والذي ينعكس حتمياً على تربيتها لأولادها وقوة شخصيتها كما ويزيد من المعرفة ويبقيها على اتصال بالعالم وما يدور من حولها"

بدأت المصري العمل لدى بعض البعثات الدبلوماسية في عمان لتنتقل بعدها إلى شركة مصانع الاسمنت (في حينها)، ثم لإدارة إحدى شركات القطاع الخاص التي تتخصص بالتجارة العامة من استيراد وتصدير البضائع ومن ثم إلى شركة كبرى تضم عدة شركات أصغر تعنى كل منها في قطاع مختلف (سياحة ، مطاعم ، توزيع مواد غذائية، صناعة ملابس)

 

اتجهت بعدها المصري إلى إمارة دبي  للمشاركة في أحد أهم فعاليات مهرجان التسوق فيها وهو مشروع القرية العالمية حيث قررت حينها إقامة مشروع مشابه له في الأردن

 

وحول ذلك تقول " لقد انتابتني غيرة صحية مشروعة بإقامة مشروع مشابه في بلدي الأردن لأقيم القرية العالمية وعلى مدى ثلاث سنوات متتالية في العاصمة عمان ليصبح هذا المشروع أكبر مهرجان نشهده لما يحمل من خصوصية غير معهوده فهو اجتماعي ثقافي اقتصادي ترفيهي سياحي بامتياز"

 

وتضيف "واجهت معيقات وعقبات بيروقراطية أرغمتني على تعليق المشروع لاتجه إلى الخدمة المجتمعية والعمل التطوعي والمساهمة في تمكين الشباب من خلال جمعيات أردنية تقوم وبما أوتيت من مقدرة وكفاءات على مساعدة الأقل حظا"

 

وتؤكد المصري على أن مشروع القرية العالمية يدعم الرؤية الملكية حول النهوض بالاستثمار المحلي وجلب الاستثمارات الأردنية وغيرها، لاسيما وأن فوائد وعوائد هذا المشروع على الاقتصاد المحلي كثيرة أهمها زيادة فرص العمل،  ورفد الخزينة بالجمارك والضرائب التي كانت تدفع على بضائع الدول المشاركة إلى جانب تنشيط حركة النقل وغيرها الكثير

 

أقيم المشروع وبحسب المصري على  مدى ثلاث سنوات متتالية في عمان خلال أشهر الصيف التي تتزامن مع عودة المغتربين والعطلة الصيفية،  حيث كانت تفتقر العاصمة لحدث كبير يسهم في تنشيط السياحة الداخلية ليضم ستة مكونات رئيسية أهمها وأولها أجنحة  لدول مختلفة في العالم مبينة من الأخشاب وواجهتها على شكل أحد أهم معالم الدولة المشاركة تعرض وتبيع بالداخل منتوجاتها وفولكلورها كما تكون مؤسساتها الرسمية ايضاً ممثلة داخل الجناح

 

أما المكوّن الثاني فيتمثل في مدينة الألعاب الترفيهية؛ والتي تضم أحدث وأضخم الألعاب، بالإضافة إلى مسرح كبير لاستضافة الفنانين من الأردن والعالم العربي والغربي حيث بُني في الهواء الطلق بسعة خمسة آلاف متفرج، هذا بالإضافة إلى منطقة مميزة للمطاعم توفّر مختلف أطباق العالم وأكلاتها الشعبية، وأيضاً أكشاك للجمعيات الخيرية لبيع منتوجاتها

 

تم اختيار المصري واحدة من أقوى سيدات الأعمال في العالم العربي لنجاح مشروعها وعن ذلك تقول " شرفني وأسعدني جداً هذا الاختيار والتقدير واعتبرته انجازاً يشهد لكفاءة الأردنيين والنساء في الأردن من قبل المجلة الاقتصادية الأولى في العالم "فوربز" وجاء الاختيار نتيجة للنجاح الكبير لمشروعي في الأردن والمنطقة "القرية العالمية" وكان تحت عنوان "المرأة التي قلبت معادلة السياحة في المنطقة" .. والتقدير محفز عالي ويلقي بمسؤولية مضاعفة على الشخص مما يسهم في عطاء أكبر ويدفعه للعمل الخلاّق ويرفع من الرغبة لديه بالمعرفة والتعلم أكثر لرفع سوية مهنيته"

 

ترى المصري بضرورة توفر العديد من  الصفات والمهارات لدى المرأة لتصبح سيدة أعمال ناجحة، أهمها المعرفة والاطلاع والثقافة العامة، والقدرة على التخطيط الاستراتيجي وتحفيز وتمكين الآخر.

كما يجب  أن تتمتع  بمهارة إدارة الوقت وايجاد حلول للمشاكل، والتحلي بمهارات التفاوض والحفاظ على الهدوء والثقة بالنفس والإيجابية والتفاؤل، فضلاً عن مهارات الخطابة وتفويض الآخرين ومنحهم القوة لاتخاذ القرارات، وتشدّد على أنه لا يمكن التحلي بكل ذلك دون المحافظة على الصحة النفسية والجسدية وايجاد التوازن الصحيح بين العمل والعائلة والاصدقاء

 

وتعتبر المصري القيادة، والريادة، والتمكين، أهم المهارات التي يتميز بها القيادي والإداري الناجح، وتشير إلى أنها وفي محافل كثيرة من مؤتمرات  أو ندوات تتحدث عن تلك المهارات لأهميتها لاسيما عندما يكون جمهور المحاضرة من فئة الشباب

 

واجهت المصري العديد من التحديات والعقبات خلال حياتها العملية ، فهي ترى أنّ " البيروقراطية التي ينغمس بها عالمنا تحبط الكثير من المشاريع الرائدة، وتعامل المجتمع مع المرأة العاملة بشكل عام وخاصة إن حظيت بالمعرفة وقوة الشخصية وبعض الميزات الأخرى من حرية وحداثة لا زال مقصوراً، هذا بالإضافة إلى افتقار البعض من المسؤولين القدرة على اتخاذ القرار، وعدم إدراك الكثيرين لأهمية عامل الوقت، والنمطية بالحكم والتعامل مع الآخر"

 

وعلى الرغم من تلك الصعوبات والتحديات التي مرّت من خلالها المصري إلاّ أنها استطاعت وعبر طموحها وحبها للعمل تحقيق انجازات لا زالت تفتخر بها، وهنا تقول " لا انجاز يعلو على أن ترفد الوطن بأبناء صالحين منتجين متعلمين مثقفين منتميين وايجابيين فهم أهم ما تقدم بلا منازع وأنا فخورة جداً بأبنائي،  وعلى الصعيد المهني فإن مشروع القرية العالمية  كان انجازاً كبيراً على مستوى الوطن سواء من الناحية الاقتصادية أم السياحية فقد ساعد المئات بشكل ايجابي"

 

 حظيت المصري بالتكريم بفضل انجازاتها وأعمالها المميزة؛ فهي عضو فاعل في أكثر من جمعية خيرية، حيث تم تكريمها من قبل سمو الأمير فيصل بن الحسين، وأيضاً تم تكريمها من قبل دولة رئيس الوزراء معروف البخيت، ومن وزارة الثقافة، وهي  حاصلة على جائزة الجولدن هيلسمن من مؤسسة السياحة العالمية، وعضو في المؤتمر الاقتصادي العالمي

 

وترى المصري أن خدمة المجتمع  من خلال العمل التطوعي واجب والزامي على الجميع، وهنا تقول "البسمة والمعاملة الحسنة والتبرع بما نستطيع وبما لا نحتاج وتمكين الآخر والرفق بالأقل حظاً ومنح الفرصة للموهوب والمتعثر والنجدة لمن يطلب وغيرها الكثير هي اقل ما يمكن أن نقدم لمجتمعنا ..إلاّ أنني أؤمن بالعمل المؤسسي الممنهج والمنظم وليس بشريعة الفزعة"

 

وتضيف " العمل من خلال الجمعيات أكثر فاعلية وأكثر قدرة على الوصول لأعداد أكبر ويميزه العدالة بالعطاء(وهذا بالطبع لا يمنع أن يقدم البعض مساعدات فردية) لدلك انضممت لبعض الجمعيات في الأردن التي تحمل فكر العمل الجماعي المنظم وتحكمها أطر عملية شاملة لكافة مناحي الحياة التي تقدم المساعدة على اختلاف أنواعها للمحتاج وهو من أحب الواجبات التي أقوم بها في حياتي ويأخذ الكثير من وقتي"

 

وبعيداً عن عالم الأعمال تمارس المصري هواياتها المتعددة ضمن أوقات فراغها وهي تؤمن أنّ الانسان المعتدل الوسطي يهوى كل ما في الحياة وكل ما يجلب السلام والسعادة لروحه وعقله، وتقول "السفر متعة وكتاب للتعلم والاطلاع على حضارات الشعوب والموسيقى غداء هام للروح وعالم السينيما مدرسة وتجارب هامة تريح الفكر لساعات والحياة الاجتماعية مع العائلة والاصدقاء تملئ الوقت بأجمل الذكريات وتوطد العلاقات الانسانية أما المطالعة والرياضة فهي واجبات أساسية يصعب علي أن أصفها بالهواية"

 

وتنهي المصري حديثها بالتأكيد على  أهمية ودور المرأة الأردنية في المجتمع  وفي مختلف المجالات، وهنا تقول " ليكن لنا في جلالة الملكة رانيا القدوة ونقول علّم امرأة تُعلّم مجتمع ولا شيء يعلو عن المعرفة و العمل والتربية الصالحة للأجيال القادمة والأهم أن نعرف حقوقنا وواجباتنا"

Read more…

 

بيكوز آي كير_خاص_فاتن سلمان "النجاح الحقيقي والإنجاز النوعي لا يكون إلا بخدمة الإنسان أولاً وأخيراً، ولا يتأتى إلا بوجود أشخاص يؤمنون بك ويشجعونك ويوجهونك ثم يشاركونك لحظات النجاح، وأنا ممتنة لكل الذين دعموني ووقفوا بجانبي منذ بداية مسيرتي وحتى الآن، فلولاهم لما كنت على ما كنت عليه"

بهذه الكلمات بدأت العين هيفاء النجار حديثها الخاص لـ موقع "لأنني أهتم"، حيث حرصت في البداية على توجيه هذه الرسالة لنفسها ولكثير من السيدات اللواتي نجحن في حياتهن وحققن العديد من الانجازات

وترى النجار أن "تشجيع الآخرين له الأثر الإيجابي الكبير علينا.. وشق طريقنا نحو التميز والابتكار والإبداع"

 

كانت بدايات النجار موعودة؛ ففي المدرسة حصلت على الدعم من المعلمين والأهل، والأهم من كل هؤلاء طلبتها الذين تحب وتعشق، فقد أحيطت بمجموعة تثق بها وتدعمها وتوجه لها النقد البناء، وعلى رأس هؤلاء والدتها وعائلتها، ولهذا شقت طريقها نحو التميز بثقة كبيرة

 

كما كان لعملها في مجال التعليم الأثر الكبير على نموها الشخصي والمهني، فهي ترى نفسها متعلمة مدى الحياة، وأن خبراتها منحتها فرصاً شتى لتبادل العطاء في سبيل النماء والتطور للجميع

 

تقول النجار: "عندما كنت أواجه مشكلة ما كانت والدتي رحمها الله تطلب مني أن أقف أمام المرآة.. وتقول انظري لتعرفي من السبب في هذه المشكلة.. أنتِ السبب.. وعندما أتمكن من حلّها كانت تعاود الطلب مني أن أقف أمام المرآة مرة أخرى وتقول لي انظري من الذي حلّ المشكلة؟، وعندما أجيب أنا، كانت تقول لي عليك مشاهدة العشرات أمامك في المرآة وهم كل الذين ساعدوك في حل المشكلة.. ومنذ ذلك الوقت تعودت أن أتحمل مسؤولية كافة مشاكلي وقراراتي وأخطائي، فمسائلة نفسي قيمة أساسية لتطوير العمل، ولكننا لن نستطيع فعل ذلك وحدنا إن لم يكن هناك من يوجهنا ويدعمنا ويساعدنا حتى عندما ينتقدنا. والمطلوب أن نفتح قلوبنا وعقولنا حول النقد الإيجابي وأن نحث عليه لإيجاد الحلول والبدائل"

 

وترى النجار أن الانسان يحتاج وبشكل دائم إلى قوة داخلية وطاقة تدفعه لتقديم الأفضل، لذا فهو يحتاج إلى الجميع في حياته؛ الأهل والأقارب والأصدقاء والزملاء خصوصاً المرأة.. فهي تدرك أنها لا تتطور إلا بوجود مشجعين وداعمين لمسيرتها

 

كما ترى النجار أن الحياة هي سلسلة من العلاقات والقصص التي نعيشها مع الآخرين. فقد تعرّضت النجار للكثير من المواقف التي جعلتها قوية قادرة على السيطرة على انفعالاتها وعن ذلك تقول" في حياتي تعرضت لمواقف كثيرة، وأكثر موقف آلمني كان تعرض أخي لحادث سير، وقد كنت برفقته. وأذكر أن الجيران والناس اجتمعوا حولنا ليخففوا ألمنا. كان عمري في ذلك الوقت 4 سنوات، وما زلت أذكر كيف خفف الجيران عني وساعدوني لأتجاوز هذه المحنة... ومن هنا بدأت أعرف قيمة أن تكون محاطاً بالناس وتتبادل معهم كافة الانفعالات والمشاعر من أحزان وأفراح وهموم"

 

ومن المواقف التي أحزنت النجار هي وفاة والدتها، حيث تأثرت كثيراً بفقدانها نظراً لأنها توفيت بشكل فجائي نتيجة سكتة قلبية، وهنا تقول " تألمت كثيراً إلى أن زارتني والدتي في المنام وقالت لي (حتى المصائب حبلى بحياة جديدة ووعليك أن تكوني أفضل أم وابنة وأخت ودورك لم شمل العائلة لكي تتجاوزي هذا الفقد)..  وهذا الموقف أحزنني وعلمني الكثير، فقد كنت عاجزة أمام فقدها، ولكنه أمدني بالقوة لتحمل الألم والتعاطف مع من حولي"

 

وتؤمن النجار بالإلهام الذي يأتي من الآخرين، حيث تشير إلى أن والدتها كانت الأكثر إلهاماً بالنسبة لها، بالإضافة إلى زوجها والكثيرين ممن تلتقي بهم، فهي تعتقد أن الإنسان يستطيع التعلم ممن يتعامل معهم في حياته والتأثر بهم والتأثير فيهم، هذا بالإضافة إلى التحلي بروح الإيجابية والتسلّح بالأمل الدائم

 

وتقول "لا يزال أمامي طريق طويل لأتعلم..  وأشعر دائماً بسعادة وراحة داخلية،  أمامي الكثير لأنجزه وأحققه.. أرغب أن أكتب.. فأنا أحب الكتابة كثيراً.. وأيضاً عزف البيانو والغناء"

 

وتؤمن النجار كذلك بالشباب وقدرتهم على تحقيق التغيير في المجتمع والوصول إلى المستقبل الزاهر، مشيرة إلى أهمية المؤسسات الداعمة على اختلاف مجالاتها في توفير الأجواء الإيجابية والتعليم والبوصلة الصحيحة للسير نحو الأهداف الإيجابية في الحياة

 

وتدعو النجار الشباب إلى التعلّم المستمر والعمل على ترجمة طموحهم وشغفهم في الحياة إلى برنامج أو مشروع، وهنا توجه حديثها للشباب فتقول: " اعرف ماذا تريد.. وعندما تعرف ماذا تريد وتبني على نقاط القوة، وتعرف أين مهاراتك وقدراتك.. قم باستغلالها في العمل المنتج والإيجابي، وخصص ساعة من وقتك للتطوع، ومساعدة الآخرين فهذا يساهم في تحقيق التغيير نحو الأفضل"

 

ويحتل إحياء المشروع التربوي الأردني أولى اهتمامات النجار؛ لاسيما وأنها ترى أنّنا نملك القدرة والطاقة والامكانيات الهائلة التي تحتاج إلى التشبيك والأمل وتشخيص الواقع بشكل عميق للتخلص من كافة السلبيات

 

تقول النجار " لكي ننتج جيلاً إيجابياً وواعياً علينا أن ندعمهم أولاً في البيت ومن ثم في المدرسة، وننمي قدراتهم ومواهبهم وإبداعاتهم ومهاراتهم لننتج جيلاً لا يحكم بل يتفاعل، ولا يعيش بعزلة مع الآخر بل يحمل المسؤولية لأن البيت والمدرسة والمجتمع شركاء في بناء الانسان المنتج والمبدع والتفاعلي والإيجابي"

 

وتضيف " أهتم بدعم التعليم والمعلم وأعمل دائما على رفع الوعي وتطوير مدخلات العملية التعلمية وعملياتها من أجل تحسين المخرجات المطلوبة، كما وأتطلع دوماً لضرورة تغيير الأنماط واستبدالها بأنماط جديدة لإجراء التحول التربوي المطلوب، وخلق تفاعل بين القيادات التربوية ، وطموحي أن أرى أردناً منتجاً أخضر ديمقراطياً مدنياً نموذجاً للتربية والتعليم.. أما طموحي الخاص فهو أن أمنح الطاقة الإيجابية لكل من حولي وأن أقدم هذا النموذج التربوي الأردني الجديد للعالم"

  

حصلت النجار على جوائز وطنية ودولية عديدة منها جائزة الحسين للقيادة الإنسانية وجائزة الحسن للتميز التعليمي وجائزة المجلس الأوروبي للمدارس العالمية، فقد عملت  في مجال التعليم في العديد من المؤسسات التعليمية، وبالإضافة إلى كونها المديرة العامة لمدرستي الأهلية للبنات والمطران للبنين، فهي عضو لجنة التربية والتعليم في مجلس الأعيان الأردني، ومجلس التربية والتعليم في الأردن، والمجلس الأعلى للمركز الوطني لتطوير المناهج، واللجنة الوطنية لتطوير امتحان شهادة الثانوية العامة، واللجنة الوطنية لتنمية الموارد البشرية

 

وهي أيضاً رئيسة اللجنة الفنية لجائزة الملكة رانيا العبد الله للمعلم والمدير المتميز، فضلاً عن العديد من العضويات السابقة كمجلس الإدارة المؤسس لأكاديمية الملك ، ولجنة سياسات التعليم التابعة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي، وعضو منتخب في المجلس الأوروبي للمدارس الدولية ، كما ترأست اللجنة الإقليمية لممثلي مدراء المدارس لدى منظمة البكالوريا الدولية لمنطقة الشرق الأوسط وافريقيا وأوروبا ، وكانت عضواً منتخباً في لجنة ممثلي مدراء مدارس منظمة البكالوريا الدولية لمنطقة الشرق الأوسط وافريقيا وأوروبا ، واللجنة الدولية لممثلي مدراء مدارس منظمة البكالوريا الدولية ، والمجلس الاستشاري الإقليمي لدى منظمة البكالوريا الدولية ، والمجلس الاستشاري الاستراتيجي الإقليمي لمدراء منظمة البكالوريا الدولية ، وغيرها العديد من اللجان والمجالس

 

وتؤكد النجار على أن العملية التربوية ترتكز على مرتكزات كثيرة، إلاّ أنّ العنصر الأهم في إدارة العملية التعليمية برأيها هو القيادة التربوية الرؤيوية الداعمة والمؤمنة بالمعلم كقائد، وهنا تقول "آن الأوان لاستقطاب النوعية المتميزة من الخريجين ومن كافة التخصصات ليصبحوا معلمين، لأننا نريد المعلم القدوة الذي يحمل رسالة، ويؤمن بالتعليم كوسيلة للتغيير ولديه شغف وهو يراقب أبناءه وهم يتطورون ويتفاعلون ويتساءلون وينقدون وينتجون الجديد ويكبر وعيه معهم وهو يتعلم ويتطور معهم ومن خلالهم

 

وتضيف" يأتي بعد ذلك دور التأهيل والتدريب والتعليم المستمر للمعلم، لبناء قدراته الذاتية والمعرفية لكي يتسلح بالحكمة والرؤية ويكون قادراً على توجيه طلبته وإرشادهم، وزرع القيم النبيلة وقيم المواطنة الحقة في نفوسهم.. إن معلماً يحاور وينصت بقلبه وعقله سيؤثر بعمق وأصالة في طلبته فيغدون مواطنين متحاورين متقبلين للرأي الآخر"

 

وترى النجار أهمية التشاركية من أجل خدمة التعليم، حيث تؤكد على دور القطاع الحكومي والخاص بالإضافة إلى النقابات المهنية ومؤسسات المجتمع المدني في إيلاء التعليم الاهتمام الكبير وتقديم الدعم المادي والمعنوي لوزارة التربية والتعليم من خلال إطلاق المبادرات المختلفة، وتبني المواهب الطلابية ودعمها

 

وتشدّد على ضرورة تحسين البنية التحتية للمدارس، وتوفير كل ما يلزم من أجل تقديم بيئة صحية سليمة آمنة للطالب؛ عبر توفير غرف صفية مناسبة غير تقليدية، بحيث يكون كل صف عبارة مساحة للتعلم والتغيير والتعرف على الذات، ومختبر للتشجيع على البحث والسؤال والتجريب، بالإضافة إلى المسارح والملاعب والمراسم التي تسهم في مخاطبة ميول الطالب والعمل على صقلها

 

وفيما يتعلق بالمناهج التعليمية دعت النجار إلى ضرورة الاستمرار في تعديلها وتطويرها من خلال التركيز على انتخاب نصوص مشرقة تدعو إلى الحق والجمال والمحبة للمساهمة وبشكل كبير في تطهير الطالب وابتعاده عن العنف والتمييز والتحريم والتجريم

 

وأضافت النجار" أي نصوص يتعلمها طلبتنا يجب أن تخضع من قبله للنقاش والمساءلة والتحليل، وذلك كي يشعر الطلبة بأهميتهم وقدرتهم على إبداء الرأي والحكم على الأشياء. كما على المدرسة أن تعلم التاريخ، وتحفز الطالب على فهمه وهضمه وربط الأسباب بالمسببات، ليصنع تاريخاً جديداً. وعليها أن تولي الموسيقى والغناء والدراما جل اهتمامها، فهذه الأنشطة مجال خصب للتعبير الحر والإبداع والتحليق خارج كل ما هو مألوف"

 

وعلى الرغم من كافة التحديات التي تواجه المعلم داخل غرفة الصف ترى النجار أهمية إعلاء قيمة المعلم المبتكر الخلاق المبدع المؤمن برسالته ودوره، وهنا تقول " علينا جميعاً ألّا نخذله (المعلم)، لأن خذلانه يعني وأداً للأمل وقتلاً للطموح، ولكن على المعلم أن يبدع في وسائله وأساليبه وطرائق تعليمه، ولا يجعل من الكتاب المدرسي عائقاً أمام انطلاقه في دروب المعرفة والعلم، وأن يجدد نفسه ومعرفته ولا سيما في زمن ضخ المعلومات وسهولة الحصول عليها"

 

وتضيف " كي يصبح لدينا المعلم الذي نريد لا بد من القيام بجملة من الأمور، ولعل من أهمها تأهيل المعلمين وتدريبهم قبل البدء بالتعليم وأثنائه، كما أن علينا دعم المعلم مادياً ليستعيد مكانته الاجتماعية التي تليق به لكي يعطي من قلب صادق جهداً دؤوباً، ولكي يظل الطالب محور اهتمامه" 


ومن المعروف أن النجار قد قضت سنوات عملها في قطاع التعليم، فهي تعتبره ركيزة أي مجتمع، لأنه يبني الإنسان الذي سيصبح بعد ذلك معلماً ومهندساً وطبيباً وسياسياً، فهو مهنة كل المهن

 

وترى أن العمل فيه يولّد الصبر ويعلّم التعاطف والتسامح، كما يعزز عمل الفريق وتحسس قضايا الناس عن قرب، والسعي الجاد لحلها، وتؤكد على أنها اكتسبت كافة هذه القيم خلال عملها مع الشباب سواء المتعلمين أو المعلمين المتعلمين، وما نيلها لثقة جلالة الملك عبد الله الثاني بعضوية مجلس الأعيان إلا تتويج لعملها كتربوية صاحبة رؤيا قريبة من الشباب ومعايشة لهمومهم

    

تم اختيار النجار من ضمن أكثر الشخصيات تأثيراً في الأردن في العامين 2008 و2014، وضمن أكثر السيدات العربيات تأثيراً في استطلاع عربي آخر وحول ذاك تقول النجار "يعود ذلك إلى الإيمان بالعمل، والإيمان بالبشر، والإيمان بالأردن، بالإضافة لترجمتي العملية لمقولة للإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه: (قيمة المرء وما يحسنه). فضلاً عن المساءلة الذاتية، فالوسطية في الأداء هي مرض فتاك ينخر المؤسسات والمجتمع، ولهذا فإنني أرفض أن أكون وسطية الأداء فأرفض مسؤوليات تعرض علي إن كنت أشك ولو للحظة أنني لن أسهم مساهمة فاعلة في هذه المسؤولية أو تلك. كما أنني محاطة بفريق داعم يوفر لي مساحة للتحرك. وأذكر هنا مقولة لطاغور (كنت أنام وأحلم أن الحياة فرح، وكنت أستيقظ وأحيا أن الحياة مجرد خدمة، وخدمت وفهمت أن الخدمة فرح)، وهذا ما يمنحني القوة والنشاط للعمل مهما تعاظمت المسؤوليات"

 

تؤمن النجار بالمرأة الأردنية وتؤيدها بقوة لكنها لاتزال غير راضية عن دورها ومشاركتها في مختلف المجالات ولاسيما الاقتصادية والسياسية، وترى أن تمثيل المرأة في المواقع القيادية ومواقع القرار دون المستوى المطلوب

 

وتؤكد على أن تشجيع المرأة على العمل سيفرز النساء المتميزات، ومن ثم سيتقلدن المناصب العليا كنتيجة طبيعية في دولة تؤمن بالإمكانيات وتعمل على رفع قدرات المرأة بغض النظر عن الجنس

   

كما تؤكد على ضرورة التوازن ، والتوازن لديها لا يعني نصفين متساويين بل يعني العدالة، فتقول" يمكن للمرأة العاملة أن تقضي وقتاً أقل مع زوجها وأولادها ولكن قد يكون هذا الوقت نوعياً مكثفاً. كما أن العمل يحقق رضا داخلياً ويسهم في تطوير شخصية الإنسان، حيث يتعرض لخبرات عملية وحياتية متنوعة، وهذا ما ينعكس على تربيتها لأبنائها"

 

وتنهي النجار حديثها بقولها "الجيل القادم هو الذي سيحمل مشعل التغيير، فالمرأة الواعية ترفد الوطن بأفراد واعين سيصنعون مستقبلاً أجمل لنا ولوطننا وللأجيال القادمة ، إن الحياة ينبوع حب وعطاء متجدد وعملية تعلم مستمرة، وقدرة الانسان على بناء تعلمه من جديد بتأمل ونقد ذاتي وانفتاح مستمر وبتفاؤل وأمل وإيجابية وفرح"

Read more…

   

 

بيكوز أي كير_خاص_  افتتحت شركة زين صالة الموسيقى التي أنشأتها في مدرسة ميسلون  في الحصن ضمن مبادرة "صالون وطن للموسيقى lبالتعاون مع مؤسسة "لأنني أهتم"

 

وافتتح الصالة الرئيس التنفيذي لشركة زين أحمد الهناندة، والرئيسة التنفيذية لمُؤسسة "لأنني أهتم"   ومؤسسة مبادرة صالون وطن للُموسيقى ضُحى عبد الخالق، بحضور  المتصرف وعدد من وجهاء مُحافظة اربد والحصن ومن ممثلي التربية والتعليم ونواب الشمال

 

ويأتي افتتاح هذه الصالة بحسب رئيسة المبادرة عبد الخالق في إطار اتفاقية التعاون الاستراتيجية التي وقّعتها شركة زين مع مُؤسسة "لأنني أهتم"، والتي تقوم زين بموجبها بتقديم الدعم اللازم لمُبادرة "صالون وطن للمُوسيقى"، التي تهدف إلى تدريس المُوسيقى في المدارس الحكومية في المملكة

 

وتتضمن الاتفاقية تقديم الدعم لتجهيز غرفة مُوسيقية بإسم (صالة زين للمُوسيقى) في المدارس الحُكومية في المملكة والتي سيتم اختيارها بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم لتشتمل على الأثاث والآلات المُوسيقية،

 

وتؤكد عبد الخالق على ان هدف المبادرة إعطاء الفرصة للطلبة الموهوبين لاكتشاف قُدراتهم الإبداعيّة في مجال الموسيقى، وتفعيل منهج وحصّة المُوسيقى بالاضافة الى تقديم أدوات دعماً لجهود مُبادرة التعليم الأردنيّة

 

وفي تعليقه على افتتاح الصالة، قال الرئيس التنفيذي لشركة زين أحمد الهناندة: "سعداء بهذه الخطوة التي نسعى من خلالها إلى اكتشاف مواهب الطلبة في مجال الموسيقى، هذا الفن الراقي، حيث ندأب دوماً على القيام بكل ما من شأنه دعم الإبداع والمبدعين في كافة المجالات، ليقيننا بأن أردننا الحبيب يزخر بالمواهب والطاقات الإبداعية

 

ومن جهتها اشارت الرئيسة التنفيذية لمؤسسة لانني اهتم ضحى عبد الخالق الى ان دعم شركة زين لمُبادرة صالون وطن للموسيقى في وقت مُهم وعبر انشاء غُرفة مُوسيقى مثاليّة في مدرسة حكوميّة في مدينة الحصن باربد , لافتة الى ان شركة زين تقوم بتقدير الموهبة الفريدة وبالذات بالمحافظات ومن قلب مدارسها

 

واكدت عبد الخالق على ان القطاع الخاص بشكل عام اصبح معنيا بكل جوانب التربية والتعليم  واليوم كُلّنا شركاء في هذا  المجهود والشكر وكل التقدير لشركة  زين و للسيّد احمد هناندة لايمانه بالمُبادرة, ولمعالي وزير التربية والتعليم عمر الرزاز لجهودة الحثيثة في اصلاح التعليم في الأردن

 

Read more…

بيكوز أي كير_خاص_ ترى المهندسة هبة شبروق أن المرأة تستطيع التميّز والإبداع في مجال  تسويق المنتجات، كما أنها تمتاز بقدرتها على تحليل البيانات واستنتاج الإجراءات التصحيحية لها، وباستطاعتها أيضاً إضافة لمسة جذابة للمنتج النهائي لاهتمامها بالتفاصيل وبراعتها في اختيار طريقة التقديم للمستهلك

 

تعمل شبروق خبيرة في مجال تسويق المنتجات، كما أنها تشغل منصب نائب رئيس العلاقات العامة بواحد من نوادي توست ماسترز في عمان، وهي مهندسة اتصالات حاصلة على شهادة ماجستير في ريادة الأعمال من جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا 

في العام 2017  techwomen وتم اختيارها كقيادية في برنامج

 بالإضافة إلى ذلك تم اختيارها كعضو عربي وحيد في برنامج المحترفين الشباب المقام في رومانيا في العام نفسه

 

 (Aspire Young Professionals)

 ( Women Champions ) وهي تعتبر واحدة من النساء الرياديات لمستقبل قادرعلى الصمود

 

تقول شبروق ل "لانني اهتم " " لايزال مفهوم التسويق لدى الكثيرين غير واضح ومفهوم، وتقتصر حول الطريقة المستخدمة لإيصال منتج أو طريقة عمل دعاية للمنتج، ولكن هذا يعد جزءاً من عملية تسويق المنتجات"

 

وتضيف " تسويق المنتجات كما أراه هي عملية أخذ المنتج من مرحلة الفكرة  حيث يمر بعد دراسات أهمها دراسة الحاجة للمنتج في السوق والجدوى الاقتصادية له، والمنافسة السوقية، بالإضافة إلى  دراسة سلوك المستهلكين المستهدفين، وتحديد أنسب وأفضل منتج مقترح والقيمة المضافة المقدمة, والمراحل التقنية لتطبيقه وطرق معرفة الناس بالمنتج وأماكن طرحه وتوفره وكيفية تشجيع الإقبال عليه"

 

وتؤكد شبروق على أهمية مراقبة وتحليل كل ما يتعلق بالمنتج بعد مرحلة طرحه في السوق لتقييمه واتخاذ القرار فيما إذا كان يحقق الربح المطلوب أم يحتاج إلى تعديل أو حتى إلغاء

 

وكغيره من المجالات العديدة لا يخلو التسويق من التحديات والصعوبات التي ترافقه، وحول ذلك تقول شبروق "التحديات في مجال التسويق في وقتنا الحالي هو اتجاه سلوك المستهلك نحو التكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي إذ لا بد من معرفة اهتمامات المستهلك المستهدف حتى نصل إليه بالطريقة الصحيحة وبأقل التكاليف"

 

وتضيف" ومن أهم التحديات ايضاً هو الحفاظ على سمعة العلامة التجارية و نظرة العملاء لها وهنا يأتي الدور الكبير لفريق "خدمات ما بعد المبيعات" من حيث الإحاطة بكافة تفاصيل المنتج وجاهزية الفريق  لحل مشاكل الزبائن"

 

Read more…

Statement


اللامُبالاةُ ليست فلسفة,وهى حتماّ ليست موقف؟ موجودون نحن اليوم لأنّنا نهتــــمُ , ففي مكان وزمان ما,وُجد شخص ما,إهتمّ بنا يوماّ, حقاّ. أنا مُهتمّة بكثير من الأشياء من بينها,النّاسُ الجميلة,النّاسُ النغم. في الواقع النّاسُ هى أجملُ خيارات الكون؟ فقط نحن من نسينا ذلك ؟ بماذا تهتمُ؟ وبمن تهتمُ؟ ولماذا تهتمُ ؟ وشو هو الشى المُهم لك / لكي وعنجد تصريح رقم 1
عندما نهتمُّ حقاّ تُفتح الفرص والأبواب المُغلقة على  مصراعيها, وكلُّ ما هنالك أنّك تحتاجين الى المُبادرة. نعم هذا كلّ ما في الأمر ! الكثير من التشبيك والتواصل وأخذ زمام تصريح رقم 2
ويتبع...

scriptsDiv

Sponsored

Ads

[+]