Home Page
+33° C

Blogs دوني هنا

Youth شباب (51)

انا ندى مناع، طالبة أردنية في جامعة العلوم و التكنولوجيا الأردنية، أدرس الهندسة الصناعية، حصلت على هذه الجائزة في شهر يناير، أطلب الدعم من المجتمع الأردني لتكاليف سفري للجائزة و أسرد التفاصيل هنا

 

I would like to send my greetings and share with you that the “Hult Prize on Campus Final”, from the Hult Prize Foundation at Jordan University of Science and Technology had 70 teams that competed, they were judged by 14 qualified judges, and was the top university in Jordan.

 

I am proud to inform you that as their Campus Director and the one who organized this whole event by my own in 9 days and took the top event in Jordan, won one of the 20 Best Campus Directors around the World'', as the only female Jordanian Campus Director for the first time of the history of Hult Prize who will go to the Accelerator at Hult Business School  in London as an internship from July to August 2018 and to the Global Finals of Hult Prize and meet Bill Clinton at the United Nations in New York in September 2018 representing Jordan.

 

We had the Hult Prize Jordan National Finals held at King Hussien Business Park at the 4-5th of May 2018 and had a winner to go the accelerator in London to have 7 weeks of intensive training at Hult Business School.

 

I represented Jordan as a speaker and a winner of the top 20 Campus Directors in the world at Dubai, Ecuador, and in Jordan while I am still a student.

 

About Hult Prize:

In partnership with the United Nations, the Hult Prize Foundation has created the world's largest student movement and crowdsourcing platform dedicated to solving the most pressing social challenges on the planet. Jordan University of Science and Techonlogy was selected to host local edition of Hult Prize, the world's largest student competition for the creation of new social businesses.

 

The winner of the intra-campus event will automatically advance to compete in one of fifteen regional finals happening around the world. One winning team from each host city will then move onto a summer business incubator, where participants will receive mentorship, advisory and strategic planning as they create prototypes and set-up to launch their new social business.  A final round of competition will be hosted in September, where the winning team to be awarded the $1,000,000 prize. To learn  more, visit www.hultprize.org

 

Required Support:

I would like to ask for funding my trip to London and New York with my tickets and accommodation in through any mean of sponsorship you require as I am still a student. I will be taking into account whatever you want to us to feature of your brand by any kind of representation for your company at the international competition or any requirements you ask us for via social media.

The whole flight tickets and accommodation range between 1900-2100 JOD with my Visas.

 

Hult Prize is a prestigious international prize that will promote Jordan and its institutions internationally, encourage tourism, attract economical investments, and most important create new jobs after returning to Jordan. You will be huge part of supporting Jordan and empowering its youth, you will add great value to me and for your modern visioned company.

Any amount you support me with will matter and make a difference.

 

Thank you for your continuous contribution for the Jordanian community.

 

For more information, please feel free to reach out to me. 

 

 

Read more…

 

 

بيكوز أي كير_ خاص _فاتن سلمان _ حازت الأردنية شهد دغلس " ٢٥ عاما "   على جائزة روح مسابقة الابتكار العالمية

   Spirit of Tech-I

التي أعلنت نتائجها مساء أمس في مدينة أسطنبول التركية في مجال الرعاية الصحية "تك طب" وكانت دغلس تأهلت للنهائي عن مشروعها والذي يتمثل بتطبيق على الهاتف

 

وتقوم فكرة المشروع بحسب دغلس الحاصلة على ماجستير الصحة العامة من جامعة العلوم والتكنولوجيا على دمج  قطاعي التكنولوجيا والصحة

 

وتشير دغلس في حديث خاص ل "لانني اهتم" أن الفكرة تتمثل في تطبيق هاتف يهتم بطلب الخدمات الطبية إلى المنزل من مختلف الخدمات والعلوم الطبية عبر الموقع الجغرافي (كالجلسات العلاجية،سحب الدم و طلب الأدوية)وذلك لتقليل الوقت والجهد وتسهيل وصول الخدمات الطبية للمناطق النائية بهدف تعزيز الصحة

 

وتأتي المسابقة بتنظيم من الجمعية الأمريكية للعلوم والتكنولوجيا وبالتعاون مع وزارة الخارجية الأميركية وهي من أكبر وأهم المسابقات المعنية بريادة الأعمال في العالم

 

وتؤكد دغلس ان مشروع تك طب احد اول ١٠ مشاريع مسجلة في إربد تمتلكها نساء ، في اول حاضنة اعمال للسيدات في إربد بمشروع "هي تبتكر" عبر مؤسسة

TTI

وتبين إلى أن تك طب مرشح الآن في جائزة الملكة رانيا للريادة للعام الحالي وكذلك هو احد المشاريع النهائية في مسابقة " ابتكارثون " عبر الصندوق الأردني الهاشمي ومركز الاميرة بسمة

وتقول دغلس الجائزة هي فرصة كبيرة لدعم المشروع في بداية تأسيسه موضحة انها لم تكن مسابقة فقط بل تدريب عالمي بريادة الأعمال في مؤتمر الريادة العالمي،  مما يساهم في تسريع تطوره بالإضافة لبناء علاقات وتشبيك مع مستثمرين وشركاء مستقبليين

 

وتؤكد أنها فرصة لنثبت بأن الشباب الأردني لديه عقل واعي تكنولوجي وقادر على تمثيل الأردن في محافل محلية وعالمية، وأيضاً لجذب الفرص للشباب الآخرين أصحاب الأفكار في الأردن

 

وتطمح دغلس إلى أن تصل الرعاية الصحية لأبعد نقطة في العالم، خاصة بين الأطفال وكبار السن للتقليل من نسبة وفياتهم الناتجة من عدم وصول الرعاية الصحية اللازمة لهم عند حاجتهم لها وان يسهم تك طب الأردني في بناء هذا الطموح

 

Read more…

بيكوز أي كير_خاص_ ترى المهندسة هبة شبروق أن المرأة تستطيع التميّز والإبداع في مجال  تسويق المنتجات، كما أنها تمتاز بقدرتها على تحليل البيانات واستنتاج الإجراءات التصحيحية لها، وباستطاعتها أيضاً إضافة لمسة جذابة للمنتج النهائي لاهتمامها بالتفاصيل وبراعتها في اختيار طريقة التقديم للمستهلك

 

تعمل شبروق خبيرة في مجال تسويق المنتجات، كما أنها تشغل منصب نائب رئيس العلاقات العامة بواحد من نوادي توست ماسترز في عمان، وهي مهندسة اتصالات حاصلة على شهادة ماجستير في ريادة الأعمال من جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا 

في العام 2017  techwomen وتم اختيارها كقيادية في برنامج

 بالإضافة إلى ذلك تم اختيارها كعضو عربي وحيد في برنامج المحترفين الشباب المقام في رومانيا في العام نفسه

 

 (Aspire Young Professionals)

 ( Women Champions ) وهي تعتبر واحدة من النساء الرياديات لمستقبل قادرعلى الصمود

 

تقول شبروق ل "لانني اهتم " " لايزال مفهوم التسويق لدى الكثيرين غير واضح ومفهوم، وتقتصر حول الطريقة المستخدمة لإيصال منتج أو طريقة عمل دعاية للمنتج، ولكن هذا يعد جزءاً من عملية تسويق المنتجات"

 

وتضيف " تسويق المنتجات كما أراه هي عملية أخذ المنتج من مرحلة الفكرة  حيث يمر بعد دراسات أهمها دراسة الحاجة للمنتج في السوق والجدوى الاقتصادية له، والمنافسة السوقية، بالإضافة إلى  دراسة سلوك المستهلكين المستهدفين، وتحديد أنسب وأفضل منتج مقترح والقيمة المضافة المقدمة, والمراحل التقنية لتطبيقه وطرق معرفة الناس بالمنتج وأماكن طرحه وتوفره وكيفية تشجيع الإقبال عليه"

 

وتؤكد شبروق على أهمية مراقبة وتحليل كل ما يتعلق بالمنتج بعد مرحلة طرحه في السوق لتقييمه واتخاذ القرار فيما إذا كان يحقق الربح المطلوب أم يحتاج إلى تعديل أو حتى إلغاء

 

وكغيره من المجالات العديدة لا يخلو التسويق من التحديات والصعوبات التي ترافقه، وحول ذلك تقول شبروق "التحديات في مجال التسويق في وقتنا الحالي هو اتجاه سلوك المستهلك نحو التكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي إذ لا بد من معرفة اهتمامات المستهلك المستهدف حتى نصل إليه بالطريقة الصحيحة وبأقل التكاليف"

 

وتضيف" ومن أهم التحديات ايضاً هو الحفاظ على سمعة العلامة التجارية و نظرة العملاء لها وهنا يأتي الدور الكبير لفريق "خدمات ما بعد المبيعات" من حيث الإحاطة بكافة تفاصيل المنتج وجاهزية الفريق  لحل مشاكل الزبائن"

 

Read more…

 

بيكوز اي كير_خاص_ آمنت بأن بإمكان كل إنسان أن يصنع التغيير في محيطه، حتى تطور هذا الإيمان مع مرور السنوات إلى إيمان واثق بأن بإمكان كل إنسان أن يبني وطنه، وانطلاقا من إيمانها بأن الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أداة العصر الفاعلة لتحقيق التنمية المستدامة في كافة المستويات، قدمت مبادرات عدة متعلقة بتطوير خطط التعليم بما يوائم حاجات سوق العمل وحماية الأطفال على الانترنت

تمّ منحها ختم التميز في جائزة الملك عبدالله الثاني للتميز عام 2016، وهي تعتبر أرقى جائزة مهنية وطنية وبمعايير دولية، كما وحصلت على المركز الأول في جائزة المهندسة العربية اليافعة من اتحاد المهندسين العرب عام 2017

المهندسة نسرين محمد حراحشه تخرجت من كلية الهندسة في جامعة مؤتة في تخصص هندسة كهرباء - اتصالات عام 2006، والتحقت بالتدريب في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ضمن برنامج للمتفوقين أكاديمياً من خلال شركة مايكروسوفت، حيث تم تثبيتها  في الوزارة بوظيفة باحث ومحلل سياسات في مديرية السياسات والاستراتيجيات، وفي عام 2010 حصلت على درجة الماجستير وبامتياز  في تخصص المنافسة والتنظيم في الجامعة الأردنية من خلال الكلية الأوروبية

مثلت تلك الجوائز حافزاً للحراحشه للسعي نحو الأفضل وهنا تقول " تملّكتني فلسفة الابتكار، فلابتكار بمفهومة الفلسفي هو ربط أي شيء مع أي شيء بما يحقق المنفعة والقيمة المضافة، صرت لا أكف عن رسم الخطوط لتربط بين مسار العمل الحكومي والمعايير الدولية في كل مجال، وصرت دائما أتتبع مسارات التقدم ورصد مواطن الضعف بخطوات ابتكارية على شكل حلول ممنهجة"

وتضيف " لقد استهوتني أيضا فكرة "العمل ضمن معايير التميز" على صعيد الأفراد والمؤسسة، وقد ساهم خضوعي للتقييم في مراحل الترشح المختلفة للجوائز بإثراء معرفتي بمعايير التميز وممارساته، واكتشفت أبعادا جديدة للعمل في القطاع العام بما يحقق التنمية الوطنية، تابعت التعلم في مجال التميز والابتكار، وأنا اليوم مقيم معتمد لمعايير الجودة والتميز الأوروبية EFQM وفي مجال الابتكار "استراتيجي متخصص في الابتكار" من المنظمة العالمية للابتكار GII"

 وقد منحها مركز الملك عبدالله الثاني للتميز فرصة الدراسة مع المدرسة الفرنسية للإدارة el’ENA في برنامج لتطوير القطاع العام، إلى جانب اختصاصها في مجالات السياسات والاستراتيجيات ضمن خبرتها العملية والدورات المتقدمة، حيث عملت على تطوير  المقارنات بالممارسات الفضلى والتي تعتبرها أداة فاعلة بالنسبة لها وترجمتها إلى مهارات واضحة

وهنا تقول " اليوم أجري مقاربات بين بيئة العمل الحكومية الناجحة مع مملكة النحل كنموذج مثالي لمنظومة عمل تقدم مخرجا نقيا "فيه شفاء للناس" بفضل العمل المُمنهج والمؤسسية المبدعة ضمن أفراد الفريق وذلك في كتابي "يوميات ملكة نحل"، والذي سأقدم من خلاله لكافة موظفي القطاع الحكومي أهم مهارات العمل الناجح في القطاع العام"

 

: وقد خصّت حراحشه موقع (لأنني أهتم) بأهم تلك المهارات وهي

 

اولا : "عندما نعمل جميعا معاً، تعمل الحكومة، فكل واحد فينا هو عجلة في منظومة العمل الحكومي وعلينا أن نعمل بشكل متناغم مع أفراد الفريق"

ثانيا : "أنجز عملك وعينك على المملكة"، فلا تنظر إلى مهمتك بمنظور مقتصر على إنجازها وتسليمها في الوقت المحدد، فتقديمها بأفضل ما يمكن هو هدفك، وفي المقارنة بالممارسات الفضلى وسيلة فاعلة لتطبيق الحلول المثلى حتى في التفاصيل الدقيقة، فلا تكف عن المقارنة، واستشعر دورك ضمن منظومة العمل الحكومي

 

ثالثا : "لا تقبل إلا بالرحيق"، قارن نتائجك مع الأفضل على الإطلاق، ولا تقارن إلا مع نماذج أثبتت نجاحها بالتجربة العملية

 

رابعا : "قبل أن تشرع بالبناء، أعد النظر في الأساس"، فالبناء على الخطأ لا يحقق التقدم، ويضيع الوقت ويستنزف الموارد، بادر بتعديل آليات ومنهجيات العمل، ولا تربك نفسك في تغيير كل شيء، بل "كل مما يليك"

 

خامسا : "كُل مما يليك"، فلا تفكر في الإنفاق قبل أن تحصي ما عندك وانجز عملك فوراً بما تملك من مواهب ومهارات ووظف ما لديك في الإنجاز الفوري

 

سادسا : "تطوير مهاراتك هي مسؤوليتك أنت"، لا تنتظر ترشيحك للدورات التدريبية ضمن خطة تنفذها مؤسستك سنويا، فكل يوم هو بالنسبة لك فرصة، ارسم لنفسك مساراً يطورك وكافئ نفسك بدورة تدريبية في مجال تفضّله

 

سابعا : "تخصّص" في كل مهمة تنجزها مهما كان حجمها، حلل المعطيات      وارصد التاريخ الذي  أوصل إلى هذه المهمة وابحث في أفضل الممارسات وقدم الحلول، ستتحقق بذلك الاستدامة لنتائج تطبيق حلك الأمثل الذي قدمته، وتخصص أيضا في أن تطور مؤهلاتك في مجال تفضله من عملك، واقرأ، وأيضا لا تربك نفسك في قراءة كل شيء، "كل مما يليك": اقرأ المهمة التي بين يديك من أول حرف حتى آخر حرف، حتى لو كان مراسلة رسمية بين مؤسستين تم تكليفك بمتابعتها

 

ثامنا : "نظم مخزونك وشمّع مصادرك" فالمعرفة هي كنزك الثمين، وظف معرفتك بتحويلها إلى نماذج تطبيق ناجحة سهلة الاستخدام بعد كل مهمة، مأسِس عملك قدر الإمكان ضمن منهجية سهلة الاتباع، واحتفظ بالقوالب!

 

تاسعا : "اكتشف مصادر جديدة" فالمصادر عادة ما تنضب، وحقول المعرفة واسعة خلف الشاشة التي أمامك

 

عاشرا : "الشمس دليلك"، ومرجعك دائما أهل الخبرة والاختصاص وقوانين بيئة عملك، أنت تعمل ضمن منظومة مؤسسية محكومة بالقوانين الواضحة، ودائما ثمة من يفسرها لك. لا تتأثر بالقواعد الشخصية القاصرة ولا تبني عليها.. فالشمس دليلك!

 

تمكنت حراحشه خلال مسيرتها من تطوير الكثير من الإجراءات ودعم اتخاذ القرارات، وذلك لحبها لعملها ومؤسستها ووطنها قبل كل شيء، حيث تقول "تفانيت لأجل إتقان عملي، وطورت مفاهيم جديدة لدي للوظيفة الحكومية، واليوم أشارك زملائي موظفي القطاع العام بعضاً من مهارات العمل في القطاع الحكومي، لأنني أؤمن بأنه بإمكان كل فرد في القطاع الحكومي أن يكون نحلة معطاءة في منظومة مثالية للعمل، تقدم من خلالها أنقى أنواع الشهد والعسل، لأن الأردن يستحق منا أكثر"

Read more…

بيكوز أي كير_خاص_ "أن أساعد غيري عندما يطلب النصح في مجال دراسته أو عمله، وأن أقف معه بما استطعت، وأن أترك أثراً، وعندما أكون مثالاً على الأم العاملة التي سيكبر أطفالها ليفتخروا بها وبقدرتها على بذل ما استطاعت حتى يصبحوا هم وعملها ودراستها مميزين،هو من أهم الانجازات بالنسبة لي"

 

تلك هي المهندسة عبير الجبور التي كانت ولا تزال مثالاً كغيرها من الكثير من الأمهات الصغيرات الزوجات العاملات اللاتي حققن النجاح والتميز والتوفيق بين العمل والمجتمع ومتطلبات الحياة

 

تخرجت  الجبور من الجامعة الهاشمية بكالوريوس هندسة كهربائية/اتصالات سنة 2008 بتقدير جيد جدا , وقد قامت في بداية مسيرتها المهنية بالعمل في العديد من الوظائف ثم اتخذت خطوة جديدة ألا وهي اكمال درجة الماجستير في الهندسة الميكانيكية / الطاقة المتجددة في الجامعة الاردنية في 2015 , كون هذا التخصص  يمثل جانباً مهماً من الأبحاث المستقبلية التي تشكل محور اهتمام العالم حالياً

 

حصلت الجبور على العديد من الجوائز وحققت الفوز في كثير من المسابقات المحلية والعربية والدولية ، فقد شاركت  الجبور مع زميلتها هبة ابو تايه في المؤتمر الثاني للباحثين الشباب الذي تم عقده في الجامعة الالمانية 2015 بورقة بحثية تتحدث عن مشروع يقوم بتغطية حاجة الجامعة الاردنية من الكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية، كما تقوم حالياً  بعمل أوراق بحث سيتم تقديمها للمؤتمر العالمي السادس للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة في المناطق الصحراوية GCREEDER الذي سيتم عقده في الجامعة الاردنية برعاية سمو الامير حمزة ورئاسة البروفيسور احمد السلايمة رئيس مركز الطاقة المتجددة في الجامعة

 

كان لدراسة الماجستير بشكل عام ودراسة الطاقة المتجددة بشكل خاص اثر كبير على تغيير طريقة التفكير لدى الجبور ، وهنا تقول " اصبحت اتعامل مع الامور من وجهة نظر الباحث وليس مجرد انجازها بشكل سطحي ,  ايضا اهمية بذل الجهد وعدم الاعتماد على المعلومة الجاهزة ونشر المعلومات والاستفادة من خبرات الاخرين, وهذا اتاح لي المجال ان اتطور في عملي واقوم بمشاركة المعرفة , ودراسة حاجات الاشخاص المحيطين وتنمية حبهم للعلم "

 

وترى الجبور أنّ الشغف وعدم توقع نتائج مباشرة مادية لما يقوم به الإنسان من اكثر الاسباب التي تجعل اي شخص يبدع في عمله ويشعر بالإنجاز فيه لا سيما وأن العطاء بحد ذاته انجاز , و يستطيع المهندس أن يقوم بأي عمل بشكل ممتاز اذا قام بتطوير مهاراته وصقلها ولا يتخوف من كونه مبتدئا لانها الخطوة الاولى الاصعب وستتبعها خطوات متتابعة من التقدم والتميز

 

تشغل الجبور منصب  مهندس وممثل الجودة في إحدى الشركات ، وحول مسرتها المهنية تقول " تم تعييني في الشركة كمهندسة عمليات انتاج بناء على خبرتي السابقة في مجال تخطيط الانتاج , فقمت بالعمل على العمليات المنفصلة لاخذ القراءات الحالية لها والعمل على تحسينها , وقد كان حس الجودة موجودا عندي ,الأمر الذي دفع بمديري إلى توجيهي لشغل منصب مهندس الجودة الذي كنت اقوم به بشكل غير مباشر او شامل"

 

وتضيف ل "لانني اهتم " "تعلمت من خلال عملي ان لا اتخوف او اتردد في السؤال عن اي شيء لا اعرفه , وتعلمت ايضا ان عملك الذي تراه ممتازا وكافيا الان, عندما تنظر اليه بعد فترة من الخبرات والتجارب ستجد انه يحتاج الى التحسين وستجد نفسك بالطريقة الجديدة التي نظرت بها قد تطورت وزادت خبرتك , وانك ستبدأ فعليا بحساب انجازاتك بدلا من خبرتك, من خلال مسيرتي العملية ايضا تعلمت ان لا نغفل الجانب الانساني في عملنا لانه جزء اساسي من زرع  ثقافة الجودة في المؤسسة , لان الجودة تعني ان تقوم بعملك على احسن وجه عندما لا ينظر اليك احد"

 

واجهت الجبور الكثير من التحديات والصعوبات خلال مسيرتها المهنية، وحول ذلك تقول " من اكبر التحديات التي واجهتها هي بحثي عن عمل بعد انقطاع سنتين , وقد كنت ابحث بمعنوية عالية وعدم استسلام او يأس, وقد كنت ابحث في مجال الهندسة الكهربائية وفي مجال الهندسة الصناعية الذي كانت لدي خبرة بسيطة به, تغلبت على هذا التحدي بالثقة بالله ومعرفة ان الوقت الامثل سيأتي وهذا ما حصل"

 

وتتابع بقولها "التحدي الثاني هو قراري ان ادرس الماجستير في هندسة الطاقة المتجددة , كون التخصص بعيدا عن مجال دراستي في البكالوريوس الذي مضى على تخرجي منه 6 سنوات ,  ثم حصل ان تتوفر فرصة العمل بعد ان قطعت فصلا واحدا في الماجستير حيث اصبح التنسيق بين عملي ودراستي واولادي صعبا , ولكن بعد توفيق الله مع دعم والدي ووالدتي ودعم الادارة في عملي استطعت ان احصل على معدل امتياز"

 

أما الثالث فكان " محاولتي تغيير تخصصي من هندسة الطاقة إلى الادارة الصناعية كي يصبح اقرب الى عملي , والتحدي الاهم بالنسبة لي كوني امرأة عاملة لديها طفلان , احاول ان اخصص لهم ما استطعت من الوقت والجهد , واعلم ان التعب الحالي هو تعب مؤقت وسيؤتي اكله في النهاية"

 

وأنهت الجبور حديثها بالقول أنّ "المرأة المهندسة هي قوة لا يستهان بها , يجتمع فيها الجانب التقني والمعرفي بالاضافة الى مراعاة الجانب الانساني , تستطيع الابداع والتميز بمجرد ان تقرر ان تخرج من الاطار الذي وضعت به من قبل المجتمع , والنجاح يتحقق بترتيب الاولويات واوقاتها , ومعرفة قاعدة الاهم فالمهم , فالضروري العاجل ننجزه فورا , والضروري غير العاجل نقوم بعمل جدول زمني له , وغير الضروري والعاجل نوكل غيرنا به , وغير الضروري غير العاجل نستطيع ان لا نقوم به مثل ترفيه معين او تصفح الهاتف , المسألة ترتيب اولويات وهذا تعلمته من كتاب العادات السبع للناس الاكثر فعالية, انصح بقراءته وتطبيقه"

 

وتتابع "هناك الكثير من النساء المميزات الناجحات في مجالاتهن لم يحصدن جوائز او يحظين بتقدير , لكن تميزهن لا يخفى على احد , يجب ان تؤمن انك تستطيع ان تترك اثرا جميلا في كل ما تفعله , ذلك الشعور هو جائزة كل مميزة في كل مكان"

 

 

Read more…

بيكوز اي كير_فاتن سلمان _ في كل يوم تصل إلى مسامعنا قصة وحكاية جديدة أبطالها فتيات قاصرات تزوجن مبكراً لأسباب عديدة أهمها الظروف المعيشية الصعبة، وجهل الفتيات بحقوقهن، وقلة حيلتهن

 

تعددت القصص، وكثرت المطالبات بالحد من هذه الظاهرة، وبرزت الحاجة الماسة للتوعية والتثقيف ونشر تلك القصص لتكون أمثلة واقعية قد تحول دون تكرار هذه الظاهرة سيما وأن نهاية تلك القصص مأساوية في أغلب الأحيان

 

"لم يبق لي شيء بالحياة أفكر فيه لأن حياتي "خربت خلص" على ماذا سوف أتأمل.. لا يوجد شيء بحياتي واعتبرها الآن منتهية .. وأتمنى الموت" ... هذا هو حال اميمة (اسم مستعار) بعد أن تزوجت مبكراً ...وأصبحت بلا مأوى

 

قصة اميمة لا تختلف عن غيرها من القصص؛ فالأسباب والنتائج تتشابه وبشكل كبير في النهاية، اميمة فتاة  لها من الأخوات 3 ومن الإخوة واحد،  توفيت والدتها وانتقلت للعيش عند عمتها حيث قامت كل عمة بتربية اخوتها، وتقول ل "لانني اهتم" " لم يكن  لنا مأوى لذلك اضطررت ان اتزوج فمنذ وفاة والدتي بدأت الصعوبات في حياتنا لأن والدي متزوج بثلاث سيدات ولم يوفر لنا مكان لنعيش فيه.. فكان همه الوحيد هو كيفية الخلاص منا فقام بتزويج اختي عندما كان عمرها 16 سنة وهي الآن حامل ولديها ولد يبلغ من العمر سنة "

 

كان عمر اميمة عندما تزوجت أول مرة 15 سنة وزوجها 32 سنة حيث انفصلت عنه لسوء معاملته لها ، حيث تقول " كان يضربني ودخلت المستشفى بسبب الضرب المبرح واشتكيت عليه لحماية الأسرة وبعد خروجه من السجن كان يعود لضربي مجدداً"

 

اضطرت اميمة إلى طلب الطلاق والتنازل عن تربية الأبناء فلديها منه ولد وبنت إذ لم تكن تملك  المكان المناسب لتربيتهم كما أنها تنازلت عن كافة حقوقها لتحصل على الطلاق

 

تزوجت اميمة بعد ذلك من رجل متزوج يبلغ من العمر 54سنة  بعد مشاكل عديدة وقعت بينها وبين زوجة أبيها التي رفضت تواجدها في المنزل بحجة تزايد أعباء الحياة وصعوبة المعيشة، وانجبت منه بنتاً تبلغ من العمر الآن 8 شهور حيث توفي الزوج بعد حوالي 4 سنوات من الزواج

 

وتقول اميمة " زوجي الثاني أجبرني على أخذ قرض له من إحدى البنوك وعندما توفي كان المبلغ المترتب عليه 200 دينار وعند التوقف عن الدفع أصبح المبلغ 375 دينار مع الغرامات لأنني لا أملك المال وتم رفع قضية الآن من جهة البنك للمطالبة بدفع المال وأنا أخشى ان يتم سجني  واذا تم لا سمح الله اين سأذهب بإبنتي"

 

وتضيف " أنا الآن لا أملك منزلاً لأعيش فيه، في كل يوم تتكفل أسرة إطعامنا وحاولت العمل في اكثر من مكان لكنني تعرضت للتحرش ولألفاظ لا أخلاقية من أصحاب العمل"

 

تعاني اميمة من  تضخم بالكلى وسوائل  ولدى مراجعتها للعديد من الأطباء أخبروها أن  السبب يكمن في الزواج المبكر، وهي الآن تحمّل أهلها مسؤولية كل ما حصل معها من مشاكل وهموم ومسؤولية وقضايا

  

 

 

Read more…

بيكوز أي كير_ فاتن سلمان استطاعت روان النسور جمع 300 شخصية مختلفة ومن مختلف الفئات العمرية ضمن كتاب واحد جاء بعنوان (كيف الحال؟)

 

ويضم الكتاب رسالة، أو حكمة، أو نصيحة كتبتها تلك الشخصيات، حيث يجد القارئ  في كل صفحة .. رسالة من شخص .. قد يعرفه أولا يعرفه وتعبر تلك الرسائل عن  فِكِر ٣٠٠ شخص من كافة الفئات والجنسيات والأعمار والبلدان

 

يضم الكتاب صفحات سوداء للكتابة عليها باللون الأبيض .. وفيها صفحات ماندالا لتلوّن بطريقة ابداعية .. وفيها صفحات فن طي الورق.. كما أنّ له ثلاثة أغلفة منوعة .. يستطيع الشخص اختار الغلاف الذي يناسب شخصيته

 

وحول فكرة الكتاب تقول النسور " خطرت فكرة الكتاب لدي لأنني دائمة المساعدة للناس، أفكر عن الحلول دائماً لهم من خلال القيم الموجودة لدينا ومواهبنا وأهدافنا في الحياة"

 

وتضيف " الكتاب يناسب كافة الأعمار وهو وسيلة ليسأل الشخص نفسه اسئلة تساعده على أن يفكر بنفسه بطريقة جديدة وايجابية وأسلوبه وأدواته  بسيطة "

 

ترى النسور أن ( كيف الحال ) يؤكد على أن الانسان قادر على المساعدة والتأثير في الآخرين  ولو  بكلمة واعطاء الأشخاص نوع من الثقة بالنفس عندما يشاركون في منتج يحتوي على اسمهم

 

وهي تؤكد على أهمية تأثير الكلام ووقعه في نفوس الآخرين لذلك تدعو النسور إلى الاهتمام أكثر بطريقة كتاباتنا التي نشارك بها الآخرين وتحديداً في وسائل التواصل الاجتماعي

 

عملت النسور على تنفيذ فكرتها بدعم ومساندة من والدتها وعلى الرغم من استخدامها لرأس مال بسيط إلاّ أنها استطاعت ولوحدها خلق فكرة نالت إعجاب الجميع، سيما وأنها بدأت بنشر فكرتها والكتاب من خلال تواصلها مع الآخرين سواء عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو من خلال  تواجدها مع الناس من مختلف الشرائح والفئات كالمدارس وطلبة الجامعات ومختلف الجمعيات

تقول النسور " أهدافي القادمة كبيرة وعلى نفس السياق لكن خطوة خطوة بإذن الله"، والنسور هي  معلمة لغة فرنسية تعشق الأطفال والتعليم وقارئة قصصية للأطفال

Read more…

 

بيكوز أي كير_ثمة غصة في صدري، تفور حد الرجفان واندياح العاطفة واختناق الكلام، حتى إن جاء فلا يأتي إلا مجروحا

ويخالطني أسى طفلة تبحث عن دميتها بين ركام ذكريات في حاكورة عتيقة، حيث كانت تشمخ شجرة تين ضخمة تلمع ثمارها كأحلام الطفولة

هناك، حين كانت تطارد الأمل لتصطاد أشعة الشمس. وقلبي - كما هي بلادي العربية- على خيط نار وروحي على شفرة الوجع

ليتني الصبر، لا هشاشته، والصبر وعد المحبين! لعثمة كبيرة، أشعر بها كلما أرخت عمان طيف جدائلها فوق كتفي. فتخالط كل رفة جفن وخفقة قلب، ضمن دهشة ولهفة وشهقة من لوعة الفراق، وعمر ضاع تغريبة موحشة بين ما يريد القلب وما لا يريد

بين التفاصيل، ثمة حكاية فاتنة احتمت -من بطش الخوف وجبروت أساطير المحللين والمحرمين-خلف باب حب عاد بعد ألف عام من الغياب

وذكريات صاغت ليالي عاشقٓين من شوارع تردد في صداها صوت الست السرمدي، وهي تصدح "إنت خلتني أعيش الحب وياك ألف حب"! ومن تلك التفاصيل أيضا، دموع غيرة دبت في هشيم صدر حبيبة -كفرت بكل ما يجب وما لا يجب- كلما قرأت رسالة امرأة أخرى حدثها عنها حبيبها يوما! نيرفانا مشاعر، طبول قلوب، وأرواح تسكن أرواحا مثل ارتخاء لون السماء على وجه ماء البهجة

وعيون فيها التماعة أمل بمطر ناعم يهمي على أرواح متعبة، مطر بلا برد، ووعد بلقاء، وحلم أحلى من الورد وأعذب من ألف قصيدة حب

صُور ومشاهد سريالية تتربع فوق عرش حياة، وقدر لا يخص سوى قلوب أتعبتها الأشواق

فيا ليل البعاد ألا انجلي، فإن فيك حرقة لا منتهى لها ووجع لا مستقر له. ويا عٓمّان الجمال، افتحي قلبك للغريبة البعيدة مثل نبية. ورفقاً بي، فإن فيكِ قلبي. وكيف يحيا بعيدٌ عن قلبه؟!

 لارا مصطفى صالح

Read more…

بيكوز أي كير _خاص_ بدأت أليس فرجيان مسيرتها في عالم الطيران بعد إتمام دراستها الجامعية، وليس كسائر الفتيات اللواتي امتهنوا الطيران بصغرهم، وذلك لشغفها الكبير بالطيران.

وبعدها انتظرت فرجيان في صفوف العاطلين عن العمل مع خبرتها الإدارية لعشرين عاما، وشهاداتها الجامعية ودراسة الطيران!!! حيث تقول " نحن في مجتمع لا يدعم السيدات خاصة في المواقع القيادية، ناهيك عن سياسة الواسطة والمحسوبية التي حطمت كثير من الآمال، ونحن وحتى في هذه اللحظة نطالب كطيارين رجال كنا أو نساء بنقابة لحفظ حقوقنا؟ أسوة بالمهن الأخرى، ولا حياة لمن تنادي!!".

تعمل فرجيان حالياً كابتن مدرب أرضي في الأكاديمية الوطنية للسياحة وعلوم الطيران، وتتمثل طبيعة عملها في إعطاء صفوف أرضية في الأكاديمية وإلحاقها بتدريب ميداني داخل مطار ماركا، لرؤية العمل على أرض الواقع مع التعريف بأقسام المطار.

واجهت فرجيان صعوبات وتحديات عديدة؛ ففي مرحلة دراسة الطيران كان البعض من المدربين لا يقبلون الطيران مع بنت ولكن وبعد الرحلة التدريبية كانوا يبدون إعجابهم بمهارتها وذلك بقولهم (أنت بنت بـ100 زلمة)، وتقول " عندما كنت أطلب إذن بالهبوط من برج المطار، كانوا يعطوني الأولوية على الرغم من وجود أكثر من طائرة تكون قد طلبت إذن الهبوط قبلي إلاّ أنهم وعند سماعهم  (صوت بنت) تكون الأولوية لها بالهبوط".

كما واجهت صعوبات كثيرة على الصعيد الشخصي والمجتمعي أبرزها المقدرة على  التوفيق بين عملها وأطفالها ودراستها للطيران!!! حيث لم يكن لديها الوقت للجمع بينهم ، إلا أنها ومع التصميم وتوفيق الله  تعالى استطاعت أن تجتاز كافة الصعوبات. وهنا تقول فرجيان  " في تلك الفترة لم يكن لدي أي من المشجعين سوى أطفالي، حيث كانوا يشعرون بالفخر كلما لبست لباس الطيران وأخذت كتبي صباحاً طلباً للعلم مثلهم تماما".

 

وتضيف "مهنة الطيران، هي مهنة قيادية بحد ذاتها وخاصة للسيدات!!! فنحن محليا ودوليا من أقل القلائل وفئة قليلة جدا،  ونعاني من عدم اهتمام حكومتنا الجليلة بنا وقلة انعدام الدعم المعنوية والوظيفي لنا، وبالرغم من قلتنا؟ إلاّ أنّ هناك فتيات منا لا يعملن حتى الان في مجال الطيران، وليومنا هذا لم تتبوأ المرأة مركز قيادي فيه؟ كأن تكون مدير المطار، أو مدير للعمليات الجوية، أو رئيس لهيئة الطيران المدني!!!"

وتقول " هل عمل المرأة في مجالات الرجال عيب!!! عيب أن اكون طيار وكفؤ؟ لماذا إذاً  يعمل الرجل في مجال التجميل والصالونات النسائية وغيرها من المهن النسائية!!".

ونتيجة لذلك لجأت الفتيات اللواتي يعملن في الطيران إلى إنشاء منظمة خاصة بهن وهي منظمة “99 لقائدات الطائرات” وهي فرع من منظمة عالمية للنساء الطيارين، وذلك لمناقشة أحوالهن وأبرز المشاكل و التحديات والخروج بحلول لها.

 وتنهي فرجيان حديثها فتقول " أنا أحب مهنتي وأتمنى أن أعمل بها وأطورها من منظور نسائي، إداري، قيادي، وأشجع الاهل والفتيات للخوض في هذا المجال النادر لما يزرع في نفوسنا كسيدات الثقة بالنفس والشعور بالتميز، ولما نحمله من القدرة على التحمل وإنجاز الكثير الكثير".

Read more…

بيكوز اي كير_خاص البدايات في العمل التطوعي هي التي قادت اصغر اعضاء اللامركزية للظفر بمقعد لمجالس اللامركزية في الانتخابات الاخيرة لمجلس منطقة العقبة الاقتصادية  ، بالعزيمة بدات تتبلور بعد ان انهت اروى الجارحي دراستها الثانوية لتلتحق بفرع الجامعة الاردنية في العقبة والتي شكلت لها الانطلاقة

تقول الجارحي ان عملها التطوعي بداياته كان متدرجا مع مؤسسة انجاز الى ان اصبحت سفيرة للمؤسسة لا سيما وان دراستها الجامعية للغة الفرنسية وادابها شكلت لها حافزا للابداع مع المؤسسة مجالات العمل الاجتماعي وكان ان اسست مبادرة " لمسة امل " الشبابية التطوعية وكانت منسقة لها وفتحت لها قنوات الاحتكاك مع المجتمع الذي تعيش فيه

والمبادرة وفق الجارحي بمثابة قصة نجاح مكنتها من التأهل لمنحة سرايا العقبة عام 2015  بعد تخرجها حيث كانت تدرس بداية على نفقة الجامعة وسعت بكل ما اوتيت من عزم على تطوير مبادرتها لتعرض على شكل فيلم على شاشة التلفزيون الاردني تحت عنوان " لمسة امل " وكان له نصيب ان ظفر بالجائزة الذهبية على مستوى اتحاد اذاعات الدول العربية

وقدر لها ان تستضيفها قناة الجزيرة ضمن احد برامجها تحت عنوان " شابة أردنية تقود أبناء مدينتها نحو النجاح " عام ٢٠١٦ ومن ثم  التحقت بشركة ائتلاف سرايا العقبة كمشغلة كمبيوتر ومتطوعة مع مؤسسة انجاز في المدارس من عام ٢٠١٥ لتجد نفسها في العمل الاجتماعي والتطوعي والميداني

تجربة اروى الانتخابية اتسمت بفرادة وتجربة جديدة لمدينة لم تجر فيها أي انتخابات منذ العام 2001 كونها منطقة اقتصادية خاصة فكانت تحديا كبيرا لها من جهة ان الانتخابات تجري بعد غياب سنين وثانيا لكونها اصغر مترشح  من جهة اخرى ثانيا ولكونها انثى ثالثا ومعلوم الجهود التي تبذل على صعيد اشراك المراة في العملية السياسية والتنموية والتي لم تؤت اؤكلها على النحو المطلوب للان

تقول ان الانتخابات لا يصح فيها التواكل على الغير فانت مطالب بالوصول لكل فرد وان نظر البعض لصعوبة في الامر من نواحي صغر سن المرشحة من جهة ولنظرة المجتمع الذكورية من جهة اخرى كلها عوامل قادتها الى ضرورة قبول التحدي والتخطيط المسبق والمحكم المتسلح بالوعي وحجة الطرح ومنطقيته في سبيل اقناع الناخب  ان تمثله امراة في مراكز صنع القرار

وتضيف انها راعت في بيان انتخابي  ان يلامس واقع احتياجات المجتمع والشباب وكان شعارها "  فعلي سبق قولي " وبأني اتخذت على عاتقي خدمة الطبقة المهمشة والبسيطة من ضمنها ذوي الاحتياجات الخاصة وكانت ركيزتها  في البيان الانتخابي تعزيز دور الشباب ودعمه برغم قلة الامكانات المادية كونها تنتمي لعائلة بسيطة

لم تلق الجارحي وسيلة الا استخدمتها في حملتها وكان لوسائل التواصل الاجتماعي دور كبير جنبها التفكير بالاعتماد على الحزبية او العشيرة وديدنها الصدق والاقناع  كونها منافس كوتا فكسبت ثقة المجتمع بالاستناد لخبرتها وعلمها السابق في المجال الاجتماعي والتطوعي

اروى التي تسعى الان الى صقل تجربتها وانضاجها اكثر واكثر قدر لها ان تشارك كممثل للاردن في المؤتمر الإقليمي بدعوة من منظمة التعاون الاقتصادي  والتنمية في الرباط حيث كنت قصة نجاح كونها اخرى كونها  اصغر عضو منتخب في مجالس المحافظات " اللامركزية " على مستوى المملكة الاردنية الهاشمية

توضح انها استفادت في المؤتمر من تجارب الدول الاخرى وكان جل اهتمامه بتعزيز دور الشباب في الانخراط بالحياة العامة فكانت محط انظار الجميع كون نجاحها في الانتخابات استند لمحور دور الشباب وتعزيزه .

وتؤمن بأن للمرأة دور واضح في الحياة فهي الام والمربية والمعلمة والطبيبة وهي ليست نصف المجتمع بل هي من تنجب النصف الاخر ومن هنا توجه تحية احترام وحب لكل امرأة في كل مكان فهي جزأ لا يتجزأ من المجتمع وعليها ان تكون على قدر ثقة من انتخبها ووثق بها لتمثيلهم وان أداءها هو الحكم وان لاتستهين بدورها في اي موقع من المواقع من مربية منزل الى صاحبة قرار.

اروى نموذج للفتاة المكافحة التي اختطت منهج حياة عمل عام يتسق مع الطموح  في جانب ويقدم خدمة جليلة لمجتمع تعيش فيه وهي ترى اليوم بعد ان حققت جزءا من احلام كبيرة تطمح اليها ان الشعار الذي سيبقى ملازما لها "بأن لاشيء مستحيل كونك طموحةً واجعلي من أحلامك تعانقِ السماء ومشوار الميل يبدأ بخطوة فكونيِ أنتِ القدوة لجيل هذا اليوم"

Read more…

بيكوز أي كير_أقرت دائرة قاضي القضاة دورات في الإرشاد الأسري للمقبلين على الزواج ، يخضع خلالها الخاطبان لدورة تأهيلية في مواضيع ومجالات مرتبطة بالحياة الأسرية ، وهي: المجال الشرعي والقانوني، المجال النفسي والاجتماعي، المجال الصحي، والمجال الاقتصادي

يؤمل أن يُمكن التدريب في تلك المجالات الشباب المقبلين على الزواج على إدارة أسرهم بشكل أفضل ، والوعي بمسؤوليات الزواج وامتلاك المهارات اللازمة لتدبر شؤونهم ، الأمر الذي ينتج أسرا متوافقة متفاهمة ، تؤسس لبنة مهمة من لبنات المجتمع، وتربي جيلا واعدا يحمل الكثير من بشائر الخير لمستقبل أفضل

 تقوم فكرة إرشاد المقبلين على الزواج على أساس: خلق المزيد من الوعي بمسؤوليات الزواج 

وتختلف أراء الشباب حول الزواج، فمن مؤيد ومستعد بل متحمس للزواج، إلى متردد وخائف يحتاج لتصحيح تشوهات معرفية وتعديل مفاهيم سلبية

ومن استطلاع أراء مجموعة من الشباب من الجنسين في احدى الجامعات الاردنية حول تلك الدورات ، تبين وجود رغبة بل حاجة لمثل هذه الدورات، تذكر(منى) وصلت لمرحلة أفكر فيها بالعزوف عن الزواج ، بسبب تزايد نسبة الطلاق في المجتمع، فمن حولي أستطيع القول أن نسبة 50% من الخاطبين قد انفصلوا بعد أشهر قليلة من الارتباط، لذلك أرى نفسي متحمسة لحضور هذه الدورة مع الشخص الذي سوف أختاره شريكا للمستقبل

يفضل (سعيد) الارتباط بموظفة، يقول : بصراحة أرغب بالزواج بعد تخرجي من الجامعة فالزواج قانون الطبيعة وفطرة الإنسان التي خلقه الله سبحانه وتعالى عليها، لإعمار الكون ، أعرف بأن دخلي سيكون قليل، ولن أستطيع فتح بيت بسهولة، وحالة أهلي المادية "على قدهم" حسب تعبيره، فلن يكون بمقدرتهم مساعدتي، لذلك أقولها بلا تردد أريد زوجة عاملة ولديها دخل، لتساعدني على مسؤوليات البيت، وتشد من أزري وتربي أطفالي، وطبعا سوف أحترمها وأقدر مساعدتها لي

بينما يؤكد (سامح) تراجعه عن فكرة الارتباط المبكر مع انه جاهز للزواج، وذلك بسبب مخاوف متعددة لديه من الاختيار غير المناسب، أو المشكلات المرتبطة بحالة الزواج والتي قد تؤدي للطلاق

وتذكر (عايدة) بأننها مترددة في إتمام زواجها بمن تحب، وذلك لشعورها بالخوف من شبح الطلاق الذي خيم على أسرتها وهي ما زالت طفلة صغيرة، وتخاف من تكرار التجربة مع أطفالها مستقبلاً

فيما ترى (مجدولين) دورات المقبلين على الزواج فرصة لزيادة الوعي بمسؤوليات الزواج والحد من نسب الطلاق المرتفعة، وتقول: أجهل الكثير عن مسؤوليات الزواج ، لدرجة ما زلت أرفض فكرة الارتباط والزواج، حيث اعتبر نفسي ما زلت صغيرة بالرغم من تجاوزي الثامنة والعشرين

وتؤيدها صديقتها (رباب) قائلة: ينتابني الخوف من فكرة الزواج والارتباط، فكثيرين حولي انفصلوا بعد فترة قصيرة من الزواج، ومنهم من كان لديهم أطفال، كلما أراهم وأتذكر قصصهم ينتابني شعور غريب يبعدني عن قبول الارتباط ، لذلك تريني أميل بشدة لتأجيل الفكرة

* ويفكر (أسعد ) معنا بصوت عال، فيقول : لست مستعدا للزواج بفتاة متعلمة ، أريدها أصغر مني وغير متعلمة، لا أتخيل نفسي قادرا على العيش مع واحدة تنبهني لما أقوله أو أفعله، وتقف لي ندا في المواقف المختلفة

* وتذهب (ربى) لطرح فكرة غريبة على مجتمعنا ، حيث تقول: سوف أتزوج وأنجب أطفالا ، ثم أتطلق، وأقوم على تربية أطفالي لوحدي، فأنا لديً عمل جيد يدر عليً دخلا جيداً لا يمكنني التفريط به، وبنفس الوقت فأنا لا أطيق العيش مع  شخص يفرض عليً قيودا، كما يحدث مع صاحباتي

 

*ملاحظة: الأسماء وهمية

Read more…

بيكوز اي كير_ أكدت المديرة العامة للجمعية الملكية للتوعية الصحية حنين عودة على دور القطاع العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني في عملية التنمية ودور المرأة كشريك فعّال في  تطبيق قانون التوعية وتوفير البيئة الصحية الملائمة لأسرتها.

 وأوضحت عودة الناشطة في برامج ومبادرات التعليم والصحة وبناء القدرات وريادة العمال الاجتماعية وعمالة الشباب على أهمية تشجيع المبادرات والأنشطة التنموية المؤثرة في مختلف القضايا الاجتماعية والصحية.

وترى عودة ضرورة تشجيع السيدات على المشاركة في الأنشطة الصحية لأهميتها في توفير بيئة صحية لها، مشيرة إلى أنّ المرأة تساهم في الناتج القومي، كما أن مستقبل الاجيال يرتبط بها  الأمر الذي يؤكد على الاهتمام بالجانب الصحي للمرأة.

وبيّنت أن الجمعية الملكية للتوعية الصحية تأسست  عام 2005 بتوجيهات من جلالة الملكة رانيا العبدالله لزيادة الوعي الصحي وتمكين المجتمع المحلي من اتباع سلوكيات صحية ، وتقوم الجمعية بتنفيذ برامج تنموية لتلبية احتياجات المجتمع المحلي والتي تتماشى والأولويات الصحية الوطنية.

وأكدت عودة على أنّ الجمعية الملكية للتوعية الصحية هي مؤسسة أردنية غير ربحية تسعى إلى زيادة الوعي الصحي وتمكين المجتمع المحلي بكافة شرائحه من اتباع أنماط حياة وسلوكيات صحية حيث تقوم الجمعية بتطوير وتنفيذ مشاريع وبرامج تنموية تعنى بالصحة والسلامة العامة بالشراكة مع القطاع العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني.

وأوضحت أنّ الجمعية جاءت لغايات زيادة الوعي الصحي وتمكين المجتمع الأردني من إتباع انماط حياه صحية من خلال التعريف والتثقيف بنمط صحي آمن ، وتمكين الأردنيين من اتخاذ قرارات صحية وسليمة، وتسهيل الوصول للمعرفة والمعلومات المتعلقة بالصحة.

كما تهدف إلى تشجيع المجتمع على  نمط حياة نشيط عبر ادخال الأنشطة البدنية في الحياة اليومية، وتحضير الأنظمة الغذائية والتغذية المناسبة، وتحضير بيئة أمنة والمحافظة عليها.

وأشارت عودة إلى أنّ مبادرة جلالة الملكة رانيا العبدالله في الجمعية الملكية للتوعية الصحية تركز على تعزيز السلوكيات الصحية وأساليب الحياة للأردنيين بين المدارس والشباب والمجتمعات بشكل عام، بالإضافة إلى  تعزيز النظافة والنشاط البدني ومكافحة التبغ والتغذية الصحية والوقاية من الأمراض غير السارية وإدارتها وزيادة الوعي الصحي لدى المجتمع الأردني من خلال تنفيذ برامج وقائية تعنى بالسلامة والصحة العامة ايماناً بمبدأ الصحة حق للجميع ورفع مستوى الوعي بقضايا صحية من خلال رسائل صحية مختلفة.

وأكدت على أنّ الجمعية تعمل على الصحة الوقائية عبر التوعية الصحية والحد من الاصابة بالأمراض خاصة الامراض المزمنة، حيث تساهم في التوعية والتعليم الصحي ومساعدة الاردنيين بمختلف الفئات العمرية على تبني سلوكيات وانماط صحية كون الاردن يعاني كثيراً من الأمراض المزمنة (غير السارية)، لافتة إلى أن تدخين التبغ  يعتبر من المسببات الرئيسية للأمراض المزمنة.

وبيّنت عودة أنّ لدى الجمعية العديد من البرامج المتنوعة والتي تتناسب مع المجتمع المحلي والفئات العمرية في المدارس وبرامج توعوية  منها  برنامج سفراء لمكافحة التدخين يستهدف الطلبة في الصفوف الرابع الابتدائي والخامس الابتدائي  للتوعية بقانون الصحة العامة والتوعية الصحية من خطورة التدخين.

وأوضحت أن البرنامج يهدف إلى  حث الطلبة وعائلاتهم واسرهم والمجتمع من حولهم بالأخطار الصحية وكيف يكون لهم التأثير للحد من اخطار التدخين وخاصة بيع التبغ للقاصرين.

ولفتت إلى أنه وعلى الرغم من أن قانون الصحة العامة يمنع المحلات والسوبر ماركت من البيع بالتجزئة إلا أنّ هناك نسبة كبيرة من القاصرين يحصلوا على السجائر بهذه الطريقة وسعره رخيص في متناول أيدي الاطفال.

وأشارت عودة إلى أن الجمعية قامت بعمل مجموعات توعوية من 13 مدرسة بالمملكة وعمل استبيان تبين أن الأسباب التي دفعتهم للتدخين كانت  من منطلق "الزلمنة" ، حيث أن الكثير منهم استخدموا هذا المصطلح..  وهناك اسباب أخرى  مثل رخص سعره وضغط الاقران ولتدخين أحد الوالدين، وعند سؤالهم عن الرادع لهم عن التدخين كانت الاجابة تتمثل بالأم فهي الوحيدة التي يسمعوا لها ويمتنعوا من أجلها.. لذلك نؤكد هنا على دور الأم وتأثيرها الكبير  كبير بسلوك الأبناء خصوصاً موضوع التدخين.

ولفتت إلى برنامج المدارس الصحية والذي يتم من خلاله اعتماد المدارس بناءً على معايير صحية تعمل عليها المدرسة بحيث يتم تصنيفهم إلى ثلاث فئات (ذهبية وفضية  وبرونزية) ومن أبرز تلك المعايير منع التدخين في حرم المدرسة حيث تم استهداف 450 مدرسة مشتركة لغاية الآن في هذا البرنامج.

أما برنامج عيادة المجتمع الصحي بالمراكز الأولية فيتم من خلاله عمل جلسات توعية بشكل مستمر وتقديم المساعدة للمدخنين وتشجيعهم للذهاب الى عيادات الاقلاع عن التدخين سيما وأن الإقلاع يحتاج إلى إرادة والتزام وقوة وعزيمة واصرار، كما أنّ الجمعية تركز أيضاً على موضوع كسب التأييد نحو أردن خالي من التدخين، وأهمية تطبيق قانون الصحة العامة.

وبيّنت عودة أنّ الجمعية قامت بالتنسيق مع كافة مؤسسات المجتمع المدني العاملة على مكافحة التبغ وتنسيق العمل بينها لإيصال صوت المجتمع المدني لأصحاب القرار حول قانون الصحة العامة وأهمية تفعيله وعقد عدة لقاءات واجتماعات مع منظمة الصحة العالمية، حيث هناك ما يقارب 12 مؤسسة وجمعية عاملة في هذا المجال شركاء في تنفيذ برامج الجمعية في مكافحة تدخين التبغ.

وحول تدخين النرجيلة أكدت عودة على أنها أصبحت ظاهرة تشكل خطورة كبيرة على حياة الشباب خاصة وأن تدخينها لمدة ساعة تعادل  200 سيجارة، مشيرة إلى أنّ نسبة السيدات والأمهات والفتيات واللواتي يقمن بتدخينها تزداد بشكل كبير لاعتبارها بمثابة "البرستيج"  كما أن نفاق الاردنيين عليها يزداد الأمر الذي يشير إلى ضرورة وجود رادع قوي للحد من هذه الظاهرة.

ويذكر أنّ عودة 34 عاماً عملت ولمدة  12 سنة في مجال التطوير في الأردن وهي حاصلة على درجة البكالوريوس في اللغات من الجامعة الأردنية  وحاصلة أيضاً على درجة الماجستير في التنمية والسياسة الاجتماعية والتنمية من جامعة لندن للعلوم السياسية والاقتصادية، وتعمل في برامج ومبادرات في مجال التعليم والصحة وبناء القدرات وريادة العمال الاجتماعية وعمالة الشباب

وشغلت عودة  منصب مدير البرامج والمبادرات لصندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية ومديراً مساعداً لمعهد القطاع العام في الشرق الأوسط في شركة برايس ووترهاوس كوبرز ، وقد التحقت في البرنامج التعليمي التنفيذي في كلية هارفارد كينيدي في إدارة المنظمات غير الحكومية.

Read more…

بيكوز اي كير_ اختتم "معمل612 "  فعاليات وانشطة برنامج "الهوية والمدينة" من خلال اطلاق "باص الزرقاء-عمان" الافتراضي online في الثامن والتاسع من ايلول في الزرقاء وعمان في مقهى جدل على درج الكلحة، وذلك من خلال مجموعة من شباب الزرقاء وعمان، عكسوا من خلاله رؤيتهم لمدينتهم وهويتها.

و"باص الزرقاء –عمان" هو منصة فنية شبابية مستقلة تسعى الى تعزيز الروابط بين مدينتي عمان والزرقاء وإلقاء الضوء على أهمية مدينة الزرقاء في رفد عمان بالمبدعين والفنانين والعاملين بالقطاعات المختلفة.

وقد لاقى حفل اطلاق "مشروع باص الزرقاء عمان" حضورا كبيرا وخصوصا في الزرقاء في مقهى ترويدة التي ينقصها وجود نشاطات وفعاليات ثقافية وفنية جادة وملتزمة.

ويحتوي الباص الافتراضي على تلفزيون ويب Web TV وهو بصدد تنفيّذ عدة برامج فيديو وصور فوتوغرافية تروي قصص المدينة وحكايا أهلها،  كما كان منصة لاستضافة مواهب فئة الشباب من مدينتي عمان والزرقاء.

يذكر أن مشروع الهوية والمدينة انطلق في شهر سبتمبر 2016 وبانتظار نسخته الجديدة العام القادم لتنفيذ مشاريع فنية إبداعية جديده مستوحاة من احتياجات كل مدينة وطبيعتها الاجتماعية والثقافية.

ومن الجدير بالذكر انه قد تم اطلاق مشروعي "فندبا" في مأدبا والذي حرك الساحة العامة لمبنى السرايا ، وكذلك مهرجان "درج" في اربد والذي نشّط درج البلدية وشجع سكانها على استخدام الاماكن العامة والمفتوحة على مدى يومين واستقطب الشباب والعائلات والاطفال وقدم منصة فنية متنوعة للجميع. وقدمت المجموعات الثلاثة في مادبا واربد والزرقاء وعدا لأهالي المدينة باقامة هذه الفعاليات سنويا.

 

Read more…

بيكوز اي كير _ ونحن على أعتاب السنة الدراسية الجديدة يبدأ قلق أبنائنا حول التحاقهم بالجامعات و الكليات، وذلك بعد أن أنهوا مرحلة الثانوية العامة بشق الأنفس ، وينتظرون قائمة القبول الموحد بما تحمله لهم من بدايات جديدة البعض منهم يتوقعها فقد أحسن الإختيار والبعض الآخر لم يحسن بل عبأ الطلب عشوائياً.

        لقد عملت في كليات المجتمع وجامعة البلقاء التطبيقية لمدة تزيد على العشرين عاماً كنت فيها دائماً قريبةً من الطلبة داخل و خارج غرفة الصف وما كان ملفتاً أنني لم ألمس الرغبة والشغف في الدراسة إلا عند القلة، أما معظمهم فقد إفتقروا لذلك الحافز وتلك الرغبة.

       تتعدد أسباب هذا الإستياء وفقدان الحماس تجاه العلم والتعلم بل هو للكثير منهم عبء ثقيل لا يحقق لهم أي شعورٍ بالرضى و تحقيق للذات ، فمنهم من يدرس ليحقق أهدافاً تخص والديهم الذين وعَوها متأخراً فأرادوا من أولادهم تحقيقها لإعتقادهم أنها ستكون سبباً في نجاحهم الذي لم يحققوه هم ، فيصرون على دراسة الهندسة أو الطب أو غيرها من التخصصات ، أو لأسباب مادية  فالوضع المادي حال دون دراسته لما يحب فرضي بما يمكن تحقيقه ضمن امكانياته أو لأن معدله في الثانوية العامة لم يؤهله سوى لهذا التخصص.

 لكن السبب الأكثر إيلاماً هو تخبط الشاب نفسه فهو لا يعرف ما الذي يريده ويسعى إليه.

           للأسف يصل الشاب أو الفتاة في مجتمعنا سن الثامنة عشرة دون هدف أو رؤية مستقبلية لما ستكون عليه حياته بعد خمس أو عشر سنوات ولم يتعرف بعد على ذاته و قدراته ورغباته ، فهم منغمسون في اللهو و الفراغ، فمعظمنا لم يتعود التخطيط ليومه فكيف سيخطط لمستقبله ويجب أن يصاحبه إلتزام وإنضباط لتحقيق أهداف محددة يشعر بعد إنجازها بالرضى وتعطيه الحافز للإستمرار.

        كذلك فإن طرق التدريس، التي لا تعتمد على التفاعل بين الطالب والمنهاج، المتبعة في مدارسنا لا تتيح للطالب أن يقيم قدراته و أن يحقق ذاته ويشبع شغفه. فنراه يكره مادة الرياضيات لأن أسلوب المعلم جافاً وغير محفز ، وترعبه اللغة الإنجليزية لأنها لا تساعده على التواصل ومادة الفيزياء هي الغموض بعينه لأنه لم يدخل المختبر و لم يرَ التجربة بأم عينه والتوجيهي بكل الرعب الذي يحيطه يصبح هو الطلاق بينه وبين الدراسة فتأتي الجامعة كمرحلة لا بد منها لتحصيل وظيفة يعتاش منها وعندها لا يهم التخصص فهو لم يعرف خلال السنوات السابقة ما يحب وما لا يحب ويبقى يراوح مكانه حتى و لو تخرج بشهادة جامعية لا تضيف له شيئاً.

        من أهم ما يؤثر على اختيارات طلابنا خبرتهم المحدودة في الحياة فهم غالباً لا يعرفون سوى البيت والمدرسة وعند بداية المراهقة والأنفتاح على الرفاق يبدأون بقضاء وقتهم في المقاهي والطرقات، و فراغٌ يلتهم وقتهم و عقولهم و ارواحهم للأسف في مجتمعٍ يفتقر إلى النوادي الثقافية والإجتماعية والرياضية،وإن وجد العدد القليل منها الا ان الترويج لها يكاد يكون معدوماً فهذه النوادي تتيح للشباب، و أنا أقصد هنا الشباب من الجنسين كمرحلة عمرية، أن يمارس هواياته و يكتشف قدراته وبالتالي تصقل شخصيته  وتعزز ثقته بنفسه و بالتالي بقراراته و اختياراته.

      العمل التطوعي مفهوم جديد في مجتمعنا لم يتم تفعيله كما يجب ولم نعي أهميته في تعزيز الإنتماء و الشعور بالمسؤولية و تحقيق الذات و الإحساس بأهميته كفرد في بناء مجتمع متكافل والشاب الذي ينخرط في العمل التطوعي في الغالب شاب واعٍ يستطيع إتخاذ قراراته دون تردد وخلال مدة عملي لم أرَ تفعيلاً يُذكر لهذا المفهوم الهام و الذي يبدأ مبكراً في حياة الفرد في المجتمعات المتقدمة.

         لنمد يدنا لأبناءنا و نساعدهم أن يصبحوا أفراداً واعين مستقلين و أصحاب قرار بأن نشجعهم على اتخاذ قراراتهم الخاصة بعد أن تأكدنا أنهم حصلوا على التربية و على التعليم الذي يكفل لهم حُسن التقدير و حُسن الإختيار أبنائي وبناتي، المستقبل ملككم فلا تدعوا أحداً يأخذ القرار عنكم وإن كنا قد قصرنا تجاهكم فأرجو أن تتنبهوا و تنهضوا بحاضركم و تقتنصوا الفرص  لتبنوا المستقبل الذي تطمحون له.

Read more…

بيكوز اي كير_ من الإعلام إلى العمل البلدي حيث كان نجاحها في المجالين مثمراً، فهي قادرة على خدمة المواطن وإيصال صوته وهمومه وحل مشاكله.

ومن خلال نشاطها المجتمعي الملحوظ وعلى الرغم من صغر سنها إلاّ أنها استطاعت شقّ طريقها بجدارة وثقة متناهية ، سيما وأنّ شخصيتها القوية وإصرارها على خدمة الناس ساعدها في ذلك.

درست ليلاس دلقموني الصحافة والإعلام في جامعة اليرموك وخلال دراستها عملت مقدمة برامج وأخبار في إذاعة يرموك اف ام، كما شاركت في مهرجان الجزيرة للأفلام التسجيلية (الوثائقية) بفيلم كان من اخراجها خلال فترة الدراسة الجامعية حيث حصدت الجائزة الثانية.

تقول الدلقموني "عمري 30سنة متزوجة وأنا أم لثلاثة أطفال ولدين وبنت لم اكن من المتفوقين في الجامعة لاهتمامي بالجانب العملي والمهني اكثر من النظري،  درست الاعلام عن رغبة وليس مجرد خيار، وشاركت في العديد من الأنشطة اللامنهجية والتطوعية في الجامعة وفي المسرح الجامعي وقمت بتمثيل الجامعة في العديد من المؤتمرات  على المستوى الدولي والمحلي كما كنت رئيسة الانشطة الشبابية لملتقى الاعلاميين".

عملت الدلقموني وبعد تخرجها في الشركة العربية لخدمات البث الاذاعي والتلفزيوني (abs) كمقدمة ومعدة برامج وأخبار لمدة ثلاث سنوات، ثم ابتعدت قليلا عن الاعلام لتكون مسؤولة الشمال لمشروع مكاني مركز زها الثقافي الممول من اليونيسيف الذي يدعم المتسربين من المدارس لاجئين سوريين واردنيين في المفرق وبلدة المنصورة  وبلدة دير أبي سعيد.

قررت الدلقموني الترشح للعمل العام وبالتحديد العمل البلدي لإيمانها بنفسها ولامتلاكها شخصية متميزة  ولقدرتها على خدمة الناس وتوصيل صوت المواطن الضعيف الذي لم يصل صوته.

تقول " لم انتقل من الاعلام للعمل البلدي مباشرة، فقد  استمريت في الإعلام لمدة سنة ونصف بعد دخولي المجلس البلدي وبعدها انسحبت خوفاً من التقصير بحقوق الناس، وكي لا يكون  العمل عائقاً حيث أردت التفرغ للعمل العام".

وتضيف" اول مرة خضت فيها تجربة الانتخابات كان عمري 25 سنة كانت بداية موفقة الجميع شجعني ودعمني لإكمال الطريق حيث  كنت أصغر عضو مجلس بلدي يخوض الانتخابات وحصدت مقعد الكوتا بمنطقتي وعلى مستوى المحافظة كنت أعلى نسبة كوتا وكانت هناك عضو أصغر مني ولكنها نجحت بالتزكية ولم تخض الانتخابات وأتوقع التجربة مختلفة".

وتؤكد الدلقموني على أهمية دور المرأة في المجتمع المحلي، فهي تؤمن بدور المرأة والشباب وقدرتهم على التغيير الايجابي، كما أنها تؤكد على ضرورة تواجد المرأة في كافة المناصب العامة والسياسية ومشاركتها الفاعلة في أماكن صنع القرار والتشريع والخدمات، وهنا تشير إلى أن "المرأة ليست فقط معلمة أو مربية أو حتى طبيبة بل يجبأن تكون لها بصماتها وخطواتها التي تشكّل فارقاً حقيقياً في الحياة العامة والسياسية".

وتضيف بأن "المجتمع الذي نعيش فيه مجتمع ذكوري يرى أن المرأة ضلع قاصر على الرغم من كل الدلائل التي تشير لغير ذلك،  حتى أنّ معظم المصطلحات التي تستخدم لدعم المرأة المتميزة والتي تعمل  بجد  وتعادل عمل الرجل بتقديم الخدمات والمتابعة وأخذ القرارات كـ (أخت الرجال) انسحبت وانمسحت لنعطيها حقها في الدعم".

وحول عمل المرأة في المجلس البلدي تشير الدلقموني إلى نجاح المرأة وقدرتها على العمل بمختلف الأماكن ، فهي تؤدي جميع المهام وعلى أكمل وجه وبنجاح تاركة خلفها بصمات واضحة وملموسة  تشهد لها مما يجعلها محطة ثقة الكثير من المواطنين الذين يعملون على اختيارها وانتخابها مرةً لو أخرى.

وتقول " بعد المسؤولية الكبيرة التي وضعت على اكتافي بعد حصولي على أعلى الأصوات في منطقتي وعلى مستوى المحافظة فأنا امثل المواطنين في المجلس المحلي لمنطقة الروضة وعضو للمجلس البلدي لبلدية اربد الكبرى سوف أبذل اقصى الجهود الشخصية التي أمتلكها لخدمة منطقتي والتشبيك مع كافة المؤسسات والمنظمات الحكومية والمدنية لتحسين أوضاع البلدية ".

وأكدت على أنها ستركز على الجانب التنموي الذي يغيب حالياً عن البلدية في الوقت الذي تهتم فيه بالجانب الخدمي، مشيرة إلى حاجة مدينة اربد للدعم والتركيز على تنمية المحافظة كونها من أكثر المحافظات التي تأثرت باللجوء السوري والأكثر معاناة وضغطاً على الخدمات والبنية التحتية.

وتضيف بأنّ تطمح إلى تحسين الخدمات الصحية والتعليمية والبيئية والترفيهية  وغيرها في المنطقة والمحافظة بشكل عام والعمل على تشجيع الاستثمار والوقوف على أسباب البطالة الرئيسة والعمل على ايجاد الحلول الجذرية لها ، بالإضافة إلى التعاون والتشبيك مع منظمات المجتمع المحلية والدولية التي تخدم البلدية والمواطنين، وتسهيل التواصل بين المواطنين لتوصيل جميع الشكاوى وحلها وخدمتهم بسرعة قصوى.

 

Read more…

بيكوز أي كير_ إن أيّة من اللحظات التي عشناها لما قُدِّرٓ لها أن تمضي برغباتها وأعيادها بالنسق الذي نتمنى لولا صُنّاع السعادة، ولما قُدِّرٓ لخفقات قلوبنا ولا ذبذبات عقولنا أن تنعم بالسكينة والنقاء لولا صُنّاع السلام وأصحاب الفكر المتقدم المتصالحون مع ذواتهم

أعوامٌ تمضي وأعمارٌ تحترق وطفولة تردد قصيدة الموت وأحلامٌ ترقد تحت ركامٍ من حجارة ورملٍ كلّ حجرٍ يخبئ سرّ وجه شطرته آلة الشيطان وكل ذرة رملٍ تنشد ابتهالات روحٍ اعتادت هجاء الألم!

في الآونة الأخيرة كان كلُّ شيء لا متناهياً، حتى أن الكون أضحى مزيجاً بين عقلٍ وحمق واتسعت مسافة الخلاف بين دخائل النفوس، وغلب الجهل على العلم، وأقفرت القلوب عن الرحمة وضاقت الصدور بمتناقضات الحياة، والنفوس سئمت رائحة الموت، فدب المشيب في الأرواح وجفت عروقها

ولئن كنا لا نتوقع الأفضل من الأيام القادمة لكني أكاد أجزم بأن لسان حال كلٍّ منا يتمنى على أقل تقدير أن يفلت من سيِّء أحكامها

فيا أيتها الأيام القادمة؛ إن لنا فيك أحلاما كبارا، وآمالا عظاما، فأبق لثامك على وجهك، ولا تحدثينا عن أحلامنا أين مكانها ولا عن آمالنا أين مآلها، ولا تفجعينا في أرواحنا ولا تخذلينا في قلوبنا، فإنما نحن أحياء بتلك الأحلام وإن كانت وعرة، وسعداء بتلك الآمال وإن كانت قصية..

ويا عمراً آتٍ؛ كبشارة تصادق الأمل وتعانق الغيوم بغموض قبلة مؤجلة، ولهفة مسروقة تشعل القلب، فلا يخبو أواره سوى بسكون نُون الجنون.... رفقاً بالندى

للقلوب المحشوة بالألم، الأمهات الثّكالى والأرامل، اليتامى والأسرى والمرضى؛ كلّٓ عامٍ وأنتم ببهجة. للأمعاء الخاوية وللأجساد العارية، لللاجئين والمشردين بين أرصفة الخيبة؛ كلّٓ عامٍ وأنتم برحمة

للأرواحِ في عالم النّور. أرواح الشهداء، وأرواح من سكنوا بيوتنا ردحاً من الزمن وغدوا أطيافاً تسكن ذاكرتنا؛ كلّٓ عامٍ وأنتم بسلام. للحناجر التي أصابتها البحّة لحظة الوداع وللقلوب التي باتت ليلها على قارعة الوحشة؛ كلّٓ عامٍ وأنتم وأحبتكم بشوقٍ لموعد في المطر

كلّ عامٍ وأغانيكِ يا بلادي أروح من أنفاس الفجر، وأعذب من قطرات الندى وأرق من نسمات زهر نيسان. كلّٓ عامٍ وأهل هذا الكوكب بمحبة؛ في عالمٍ لا يرفضُ بعنف، لا يسخرُ بعنف، لا يعرّي بعنف ولا يكرهُ بعنف. عالمٌ لا شرّٓ ولا طغيان فيه. عالمٌ يتشابك فيه المحسوس بالخيال. عالمٌ لا أشقياءٓ ولا أوصياءٓ فيه

كلّٓ عامٍ وإنسانيتنا في أثرنا كٓعٓيْنِ الله؛ فبها ستٓكتمِل قصّةُ الحياة

Read more…

هنا الشرق؛ حيث حكم الزعماء أبدي، والنساء في بلاط الحُكام بريئات من التواضع براءة الذئب من دم ابن يعقوب، والأغنياء مزورون ومداهنون وسماسرة، يختلسون الثروات ويغتالون الحياة. وحيث كل مسؤول "كُلٓيبا" فلا تورد إبل أحد مع إبله ولا توقد نار مع ناره!

 

هنا الشرق؛ حيث الشباب والنجوم وكروم العنب وقصائد الحب في قبضة لسان شاسع من لهب البطالة والفقر والفساد، لا يبقي ولا يذر . هنا الشرق؛ حيث تنوح النائحات. ولا تبصر العيون أشعة الشمس إلا من كوة صغيرة، حائرة بياض النهار وسواد الليل. وحيث أضحى شذوذ الإنسانية في قوم كتراب ينثره سفيه على رأس عالم عبقري على مرأى من غاديهم ورائحهم!

 

هنا الشرق؛ حيث أحلام العاشقين في فيض دافق لا تقف في وجهه سدود، ورويدا رويدا، يأتي طوفان عظيم من العادات والتقاليد والتفاصيل اليومية  ليجهز عليها، فلا يعود العاشق رجلا بل غريزة منهكة، ولا تعود العاشقة أنثى بل قشة في فلاة. وما أكثر ما ضاعت -هنا في الشرق- لحظة حب بين عاشقين، إذ أفسدها جهد آلي -بينما طيور الليل تتخاطب بصيحات ثاقبة- فإذا ما واتت لحظة رائعة كانت لأحدهما بمعزل عن الآخر، كانت بلا ري!

 

هنا الشرق؛ حيث انقطعت خيوط ليالي الحلمية في بكور الفجر وسقطت حلقاتها في بئر الذاكرة. ليالي الحلمية، والتي كانت تغني عن ألف ليلة وليلة لحقت بماراثون رمضان السنوي، ولكن بدون ذلك الدبيب الخافت لخطوات الأقدار المتأهبة دائما للنزاعات بين سليم البدري والعمدة سليمان غانم، لتتحطم أحلام الزمن الجميل وتتناثر شظاياها شرا وإثما، ولينبعث مارد الطمع والعناد ليبرر الخطايا، تحت بند اختلاف الزمن، وليثبت بالدليل القاطع بأنه لم يعد هنا في الشرق من أبرياء!

 

هنا الشرق؛ حيث تجلد سوريا بسوط مختل، بينما لا زالت فلسطين تجلد بسوط محتل. وحيث أصبح الإرهاب ناطقا باسم من سرقوا الأديان وأصبحت الآراء موضة وليست مواقفا. وحيث أصبحت اعتصامات شباب المستقبل تدرج تحت لائحة الأجندات السوداء. وحيث تعلق الرجال بوهم النجاح بينما أصبحت قواعد الجمال التعسفي غاية النساء!

 

هنا الشرق؛ حيث يتحدث الشعراء والأدباء عن الجمال باستخفاف، ويستخدمون معانيه بإهمال. ليشترك مع الكثير من الأشياء التافهة، فقد يصفون بالجمال ثوبا، قصيدة، أو وجها، أما عندما يقفون أمام الجمال الحق وجها لوجه، تخذلهم الحروف، وتراهم عراة حفاة من ناصية اللغة، فلا يستطيعون إدراك معانيه وإن نظموا ألف معلقة!

 

هنا الشرق؛ حيث لا يأتي العيد بهلال واحد، بل باثنين! فأما الأول؛ هلالٌ يشع بهجة، تتراقص حوله نجوم سعيدة، تنثر الطعام والشراب والألعاب والحلل الباهية، وحمائم بيضاء تنشد قصيدة الحياة. وأما الثاني؛ فهلالٌ تئن نجومه، وحمائمه في الفضاء نائحات، ترتلن نشيد الوعود لتطفئ جمر البؤس في قلوب تصدعت من ضيق ذات اليد!

 

هنا الشرق؛ حيث الحديث عن التآلف يخلق اللاتآلف، والخوض بالحديث عن الوحدة يعني أن ثمة تفرقة. أما الحديث عن التمييز العنصري أشبه بتحريك مياه آسنة، كفيلة بإغراق النسيج المكون لأي وطن ليصبح فيما بعد جثة وطن!

 

هنا الشرق؛ حيث ينتظر فارس عاشق منذ ألف عام -لحظة- ليغسل بها عن وجهه غبار الموت. لحظة تسمو بها روحه، ليخيل له أن أشهر السنة كلها نيسان. لحظة؛ تنظم فيها عيون الياسمين وأفواه الزنابق  شعرا، يلذ على أفواه القائلين وأسماع السامعين. لحظة؛ تكون فيها السماء له مراح والأرض مغدى، وتختلط عليه الزرقة بالخضرة، فيمرح رائحا وغاديا. فخضرة تلبسه، وزرقة تخلعه. لحظة؛ يطرب فيها لمواء قطة تتناغى كطفل ماكر يلهو في سريره قبيل احتضان حلم وارف الظل. لحظة؛ لا أوصياء ولا أشقياء فيها. لحظة؛ يدرك فيها -ذلك العاشق- بأن الشرق، مهما كان زيفه متقنا فلا بد أن يكون فيه قدرا -ولو كان يسيرا- حقيقياً. لحظة ضحك لا تشبه رقرقرتها نغمات البلابل، ليس أنها لحظة سائغة، ولا أنها بلا كدر، بل لأنها لحظة حياة ولأنه أوان الورد...وكفى!

Read more…

بيكوز اي كير_ أظهرت نتائج امتحانات الثانوية العامة في الأردن لهذا العام تفوق الإناث على الذكور وتقدمهن في التحصيل العلمي،  حيث حصلن على غالبية المراكز العشر الأولى في فروع الدراسة الأساسية كالعلمي والأدبي

هذه الظاهرة ليست بالجديدة وليست محصورة في الأردن فقط, بل تكررت وعلى مستوى العالم, فما هي الأسباب يا ترى؟

عند التدقيق والبحث عن الأسباب نجد أنها متشعبة وعديدة؛ فهناك العامل الاقتصادي الذي يلعب دورا كبيرا في تراجع تحصيل الطلبة الذكور, حيث يتعرض الذكور الآن لظروف اقتصادية صعبة تجعل تفكيرهم ينحصر في كيفية كسب العيش وبناء أسرة المستقبل

 زد على ذلك لجوء بعض الطلبة الذكور إلى العمل الإضافي أثناء الدراسة مما يحرمهم من وقت الدراسة الكافي, كما أن تفكير الذكور بشبح البطالة بعد التخرج, كلها عوامل تقود إلى الإهمال و الإحباط

هذا بالإضافة إلى عدة عوامل اجتماعية مؤثرة تعزى إلى صفة العناد المنتشرة بين الذكور بشكل عام والتي تجعلهم لا يلتزمون بما يمليه عليهم الأساتذة والمعلمين تحول دون اهتمامهم بالدراسة والتحصيل العلمي

في حين أنّ طبيعة حياة الإناث  والمتمثلة في التواجد الدائم في البيت يساهم وبشكل كبير بحصر اهتمامهن في الدروس، في الوقت الذي يمتلك في الذكور الحرية الأوسع مما يجعلهم في حلّ من المساءلة

ونجد كذلك أن نشاط الإناث يعود لعامل الرغبة في التفوق للحصول على وظيفة و دخل مناسب في المستقبل، فضلاً عن وجود عامل المنافسة والتحدي لديهنّ وذلك لوصف المجتمع لهنّ بالضعف يزيد من إصرارهنّ على التفوق والحصول على أعلى المعدلات

هناك دراسة قام بها المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية تشير إلى أن المعلمات والمديرات يتبعن أنماط سلوك تحفّز عملية التعلم أكثر من نظرائهم الذكور, و لديهن رضى وظيفي أكبر مع طلبتهن, كما أنهن أكثر متابعة للواجبات المنزلية من الذكور، بالإضافة إلى أنّ المديرات أكثر اشرافاً على المعلمات مقارنةً مع  المدراء, و أن مدارسهن اكثر امانا من الذكور

يشير خبراء وعاملون في الميدان أن هذا الفرق في الأداء هو أحد العوامل الأساسية وراء تفوق الإناث على الذكور في نتائج الثانوية العامة كل سنة، و رغم أن الإناث بشكل عام يشتركن مع الذكور في تدني التحصيل الأكاديمي إلاّ أنّ تفوقهن على الذكور في الثانوية العامة هو ظاهرة سنوية، و التعليقات عليها في الإعلام و مواقع التواصل الاجتماعي هي جزء من "طقوس" إعلان النتائج في الأردن في كل عام, و ذلك عندما يتصدرن المراتب الأولى ونسب النجاح العامة "غالبا" في كل الفروع

على سبيل المثال, في العام الماضي حصلت الإناث على المراتب الأولى في سبع فروع من أصل تسعة في الثانوية العامة، وحققن على صعيد النسب العامة على نتائج أفضل في كل الفروع وصل بعضها إلى الضعف، وهي نتائج تتكرر كل عام، مما ينعكس على ارتفاع وجودهن في مؤسسات التعليم العالي

ففي العام 2015 شكلت الإناث نسبة 52% من نسبة الملتحقين في الجامعات، كما شكلن 55% من الخريجين، وهنّ لا يتفوقن على الذكور في الثانوية العامة فقط؛  بل يحققن نتائج أفضل في الاختبارات الدولية "PISA" و "TIMSS" التي تقيس المستوى في الرياضيات والعلوم و القراءة

Read more…

عرسا وطنيا زين الأردن بعاصمته ومحافظاته رقص البعض والبعض الاخر استاء لما حالت اليه نتائج الانتخابات ، فرح البعض باستخدام وسيلة الفرح الاردنية والمرفوضة قانونيا وهي السلاح ، شعارات زينت يافطات قماشية انتشرت فيالعديد من المحافظات بها وعودا تحمل في طياتها الكثير من الشعارات الرنانة بعضها سيطر عليها طابع المناطقية والعشائرية بغض النظر عن الكفاءة الا ان البعض الاخر كان ينظر للكفاءة والمصداقية

انتخاباتنا هذه الدورة مختلفة في مراحل ومتشابهة في اخرى ففيها مجالس اللامركزية بجانب انتخابات البلدية الممثلة برئيسها واعضائها ، فهي مختلفة بوجود مجالس المحافظة اللامركزية ومتشابهة في الية الترشح لهذه المناصب وكيفية اختيار المرشح " ابن العشيرة" ولن اجزم الجميع لانه ولله الحمد و الشكر فقد لمست بعضا من شبابنا يسعون لاختيار من هم على مقدرة لادارة مثل هذه المناصب

توجهنا لأختيار المرشحين قد يكون صعبا لاننا قد نتوه في كيفية اختيار المرشح المناسب وما الذي نحتاجه لمدينتنا لربما اذا كان المرشحين لهذه المناصب هم المعروفين بالمحافظة من ناحية العمل العام والتطوعي لها ولهم انجازات واضحة مؤثرة في محافظاتهم ولهم تأثيرهم على أصحاب القرار ويعملون ضمن كتلة واضحة في مبدأ عملها ولها جدولها من المشاريع  قد ننجح في اختيار الأشخاص لاجل الوطن لانهم معروفين بعملهم دون مقابل للوطن لانه ببساطة نحن نستحق الأفضل كوننا نعيش على تراب الاردن الغالي

سعيدة  بخوض المرأة سير الانتخابات وسعيدة أكثر بحصولها على عدد لا باس به من المقاعد خصوصا مقاعد رئاسة المجالس المحلية وسعيدة بحصول المهندسة "مي أبو اعداد" وهي اصغر عضو تفوز في مجلس المحافظة باربد والتي تحمل شعار شباب نحو التغيير

وهذا ما نطمح له هو التغيير نحو الأفضل وادماج الشباب وافكارهم وتطلعاتهم في العمل العام والبرلماني والسياسي اذ نحن بحاجة دماء جديدة وافكار تحمل طموحات وامال خاصة وان الشباب يمثل ما حوالي (70%) من أبناء المجتمع الأردني

لكن سؤالي وانا على يقين انه يخطر في بال الاغلبية كيف ستستطيع هذه الشابة وغيرها من الشباب والشابات التغيير ضمن مجموعة من الاعضاء قد لا يتفقون معها بالرأي والافكار الجديدة والطموح والطاقة التي تريد ان تعمل بها وما هو التغيير الذي ستحققه لا سيما وان القرارات بايدي اخرين والقرار ايضا يحتاج الى اجماع وتصويت وخصوصا وان فئة الشباب لم تنل الكثير من المقاعد في الانتخابات الاخيرة ولم تكن المشاركة كبيرة بالرغم من ان الانجاز في الانتخابات الاخيرة وان كان يحقق نوعا ما الطموح لكننا بحاجة لمشاركة اوسع من فئة الشباب في المرات القادمة

ولا بد هنا ان تتنبه الجهات المعنية واصحاب القرار الى اهمية العمل بتمهيد الطريق للشباب من ابناء الوطن لطرح انفسهم ومنحهم الفرصة وهم كما وصفهم جلالة الملك عبدالله الثاني في اكثر من مناسبة "الشباب هم قادة التغيير وفرسانه " مؤكدا جلالته في اكثر من خطاب للشباب "ان من لا يحسب حساب الجيل الجديد لا يستطيع التخطيط للمستقبل بشكل سليم، بل ولا يعرف ماذا يعني المستقبل"

استذكر قبل عدة ايام احتفل الاردن مشاركا دول العالم باليوم العالمي للشباب وهنا وجب العمل بشكل اكبر لتمكين الشباب العمل على التغيير واعطائهم الفرصة وهم المستقبل الذي نطمح ان نراه مستقبلا مزهرا بروح شبابية ولا بد ان تكون جزءا من خطة الحكومة تشجيع تلك الطاقات لنيل فرصتها في التغيير ولتستطيع التغيير يجب ان تكون ضمن كتلة لها جدول عمل واضح تتمكن من خلاله العمل ضمن اطار زمني محدد قادرين على ادارة المدن والتخطيط لمشاريع تنموية

اود ان ارفع صوتي وندائي الى اصحاب القرار في التشريع وسن القوانين من خلال موقع "لانني اهتم" هذا المنبر الحر والذي يتميز في ايصال صوت المراة الى صانعي القرار .. لجعل هذه الانتخابات وهذه التجربة الجديدة في اللامركزية ناجحة وقادرة على التغيير في المستقبل اذ ان الاهم الان ما بعد الانتخابات خطة عمل مدروسة متقنة وناجحة وتتمثل في رأي الاغلبية ومشاركة كافة الفئات في المجتمع بها  

وارفع ندائي الى الحكومة ونوابنا الاكارم للعمل على سن قانون جديد الى الراغبين في الترشح لمجالس المحافظة والبلديات بحيث تكون شروطه محددة بدقة لهؤلاء المترشحين للعمل في هذه المناصب وايضا لكي نساعد المواطن في تحديد اختياره بالشخص الذي سيعمل لمصلحة الوطن ضمن كتلة واحدة قادرة على التغيير والعمل ولها باع في العمل العام والمجتمعي والخدمي من طاقات الشباب القادر على الابداع والتجديد وبخبرة اصحاب القرار

.. أتوقع كلما كانت لدينا قدرة على تأطير الشروط كلما كانت النتيجة أفضل فالعمل للوطن نابع من القلب وبمحبة ولسنا بحاجة الى مقابل مادي لاجل الوطن ليكون دائما المكان الافضل الذي نريد ان نعيش به نحن ومن سيأتي من بعدنا ببساطة لاننا نستحق الافضل لاننا على أرض الأردن الغالي ننتخب للوطن  

كاتبة المقال : الاعلامية علا الناصر معدة ومقدمة برنامج تغريدات عائلية على شاشة التلفزيون الاردني ويعتبر البرنامج الاكثر شعبية وجماهيرية وغالبا ما يحقق نسبمشاهدة مرتفعة ويتضمن طرح مواضيع مختصة بالعائلة الاردنية وفكرة البرنامج القاء تغريدات سريعة عن المشكلة المطروحة بداية من اسس اختيار الشريك الى التعامل مع المحيط العائلي ومشاكل الابناء النفسية الاجتماعية وغيرها او اتباع العادات الخاطئة في التنشئة وكيفية معالجتها من خلال مختصين

 

Read more…

بيكوز اي كير_ "لأول مرة أدخل هذه التجربة، كان شعاري شباب نحو التغيير وكنت أتكلم بصوت الشباب وكان نجاحي بوقفة شباب مجتمعي معي"... بهذه الكلمات وصفت المهندسة مي أبو اعداد ل " لانني اهتم" فرحة نجاحها بعضو مجلس محافظة عن منطقة الروضة في محافظة اربد، وهي بفوزها تعتبر أصغر عضو في مجالس المحافظات (اللامركزية) في محافظة اربد، إذ تبلغ من العمر 29 سنة حصلت على  1304 صوت.

أبو اعداد لم تعتمد على العشائرية، بل على فئة الشباب، إذ كان هدفها يتمثل بإيصال صوت هذه الفئة لمواقع صنع القرار، فاعتمدت على تشكيل فرق شبابية هدفها التوجه نحو شريحة الشباب فكانت الجهود متكاثفة ومن خلال تشجيعهم ودعمهم حققت الفوز لتؤكد سعيها لتكريس طاقاتها وخبرتها  في العمل العام ، سيما وأنها خضعت لدورات تدريبية لمدة سنة ونصف قبل أن تقرر خوض هذه التجربة.

كما أنها تمتلك الخبرة والتجربة في وضع الخطط التنموية والاستراتيجية كما أنا تملك النظرة الثاقبة من خلال عملها التنموي والتطوعي والاجتماعي  فقد قدمت العديد من المبادرات والمشاريع التنموية الهادفة لخدمة المجتمع المحلي .

تقول أبو اعداد" خطتي تتمثل بعمل لجان محلية وشبابية ونسائية لنجاح العمل اللامركزي ولمعرفة احتياجات المنطقة وماذا نحتاج،  فهم العمود الفقري ومصدر القوة ومن خلاله نحصل على أهم متطلبات واحتياجات المنطقة وبالتالي نستطيع النهوض فيها".

وتضيف " لدي دراية وخبرة في مجلس المحافظة كوني تلقيت دورات مكثفة فيما يتعلق بالمجالس اللامركزية وسنعمل نوع من التغيير والاصلاح السياسي بالإضافة إلى خدمة قطاع الشباب".

وحول فكرة الترشح  وخوض هذه التجربة أوضحت أبو اعداد إلى وجود  دافع ورغبة  لديها في ذلك فضلاً عن القدرة على خدمة محافظة اربد وأبنائها وترسيخ  الخبرات التي تم اكتسابها من خلال عملها  في القطاع العام ومنظمات  المجتمع المدني  خلال ثمان سنوات متتالي.

 وترى بضرورة التعاون والمشاركة مع غيرها من الأعضاء وبذل الجهود المشتركة  للمساهمة في صناعة القرار على الصعيد المحلي  لتحقيق العدالة الاجتماعية وتطوير الإدارة المحلية وتحقيق التنمية المستدامة وتعزيز فرص الاستثمار والعمل بشكل جاد ومدروس ضمن خطط استراتيجية تواكب الموارد والمعطيات المتاحة في محافظة اربد لينعكس إيجابا على الواقع المعيشي للمواطن من خلال زيادة الدخل وتنوع مصادره والحد من البطالة وتنشيط عجلة الاقتصاد وتنمية  المنطقة وتحسين الخدمات في كافة القطاعات الخدمية  والتي من شأنها أن تحقق العيش الكريم للمواطن من خلال العمل المشترك والممنهج مع المجلس التنفيذي في المنطقة .

وتشير إلى أهمية هذه المرحلة وضرورة التعاطي معها من خلال الأداء المتقن والإدارة الحديثة  للمضي قدماً نحو التخطيط الفعال والعمل الجاد والتطوير والانجاز الذي ينتظر أن يتلمسه الشارع العام .

 

 

 

 

 

Read more…
RSS
Email me when there are new items in this category –

Statement


اللامُبالاةُ ليست فلسفة,وهى حتماّ ليست موقف؟ موجودون نحن اليوم لأنّنا نهتــــمُ , ففي مكان وزمان ما,وُجد شخص ما,إهتمّ بنا يوماّ, حقاّ. أنا مُهتمّة بكثير من الأشياء من بينها,النّاسُ الجميلة,النّاسُ النغم. في الواقع النّاسُ هى أجملُ خيارات الكون؟ فقط نحن من نسينا ذلك ؟ بماذا تهتمُ؟ وبمن تهتمُ؟ ولماذا تهتمُ ؟ وشو هو الشى المُهم لك / لكي وعنجد تصريح رقم 1
عندما نهتمُّ حقاّ تُفتح الفرص والأبواب المُغلقة على  مصراعيها, وكلُّ ما هنالك أنّك تحتاجين الى المُبادرة. نعم هذا كلّ ما في الأمر ! الكثير من التشبيك والتواصل وأخذ زمام تصريح رقم 2
ويتبع...

scriptsDiv

Sponsored

Ads

[+]