Home Page
+33° C

Blogs دوني هنا

IT تكنولوجيا المعلومات (8)

بمناسبه انضمام أفواج من طلاب الى الجامعات حابه احكي عن إشي انا بحبو ,و فعلا سعيده بإختياي

الطالب بعد إنتهاء المرحله الثانويه بيعيش فتره حيره و ضياع و اغلب الطلاب بيشعروابمسؤليه كبيره بإختيار تخصصه الجامعي كونه رح يشتغل طول حياته بهاي المهن

اول خطوه التوكل على الله وثانيااختبرو حالكم اعرفوا شو بتحبو احضروا ورشات لمختلف التخصصات و أسألوا عن المواد و الكيفيه التعليميه

لكن في الحقيقه اختياري لتخصصي ما كان بهاي العمليه دخلت تخصص هندسه البرمجيات لسبب انو معدل الثانويه ما أهلني ادرس الهندسه المدنيه و بأول فصل جامعي 

عدت مواد من مواد الثانويه و رفعت المعدل و لكن في هاد الفصل فعلا حبيت البرمجيات و احرزت أعلى معدل بالدفعه و قررت اكمل بالبرمجيات و بهاد القرار فاجأت اهلي 

بعد ما كنت احلم ادرس المدني اخدت قرار تاني ,

مرات ما منكون عارفين قدراتنا الحقيقه و لسبب هو عدم معرفتنا الكافيه بأشياء بفدر احكيلكم انو اختياري دراسه تخصص من كليه العلوم و التكنولوجيا كان اكتر خيار صائب جميل عم بدرس إشي بحبو و بحب أشتغلو و كل يوم عم ببدع في 

ففي بعض الدرسات تم أكتشاف بأن النساء متفوقون على الرجال في كتابته الأكواد على الرغم من أن عدد الرجال المبرمجين أضاف النساء اتركم مع مجموعه من المقالات التي تثبت نجاح النساء في البرمجه و تعريف البرمجه و اهيتها 

 

https://www.sasapost.com/translation/women-better-coders-gender-bias/

https://arabic.cnn.com/scitech/2016/02/15/women-programmers-study

Read more…

 

بيكوز اي كير_ أوصى المشاركون في الندوة الحوارية التي نظمتها كلية تكنولوجيا المعلومات بجامعة العلوم التطبيقية الخاصة مساء أمس في منصة زين للإبداع بمجمع الحسين للأعمال بعنوان " التحديات والحلول في قطاع تكنولوجيا المعلومات" بضرورة وجود حاضنة للتدريب في الجامعات مرتبطة مع الشركات للعمل على تدريب الطلاب وتعزيز خبرتهم في المشاريع

 

وأوصوا بأن تقوم الجامعات بتوقيع اتفاقيات مع شركات التكنولوجيا الكبرى مثل مايكروسوفت و اوراكل ليتدرب الطالب ويحصل عل شهادات خبرة قبل تخرجه، والعمل عَلى إيجاد مكتب عمل داخل الجامعات لتوضيح مسار العمل والخبرة المطلوبة وطبيعة المشاريع المطروحة في سوق العمل

 

كذلك أوصوا بفتح مكتب عمل داخل المدارس لتوجيه الطلبة لاختيار تخصصهم المناسب لتجنب اختيار التخصص الخاطئ داخل الجامعات، والعمل على صقل مهارات التواصل داخل الجامعة بأن يقوم الطالب بالاندماج بكل الفعاليات التي تنمي مهاراته في التواصل ، وان يبذل الطالب جهدا شخصيا في البحث عن المعلومة والخبرة في المجالين الأكاديمي والعملي

 

وكانت الحوارية التي أدارتها عضو هيئة التدريس في جامعة العلوم التطبيقية الخاصة الدكتورة يسرى عودة قد جمعت ممثلين عن الاكاديميين من الجامعات الاردنية وارباب العمل والخبراء في القطاع لبحث الثغرات المتعلقة بالجانب العملي التقني، والمعرفة الكافية، ومهارات التواصل والتفكير والتحليل المنطقي

 

وشارك فيها أكاديميون من جامعة العلوم التطبيقية وهم: عميد كلية تكنولوجيا المعلومات في الجامعة الدكتور محمد حجاوي ورئيس قسم علم الحاسوب في كلية تكنولوجيا المعلومات الدكتور فادي المصالحة والأستاذة المساعدة في كلية الملك عبد الله الثاني لتكنولوجيا المعلومات في الجامعة الأردنية هبة سعادة ومدير ضبط الجودة والاعتماد وعضو هيئة تدريس في كلية لومينوس الشريك التنفيذي لشركة أسكدنيا للبرمجيات الدكتور مهنا المهنا

 

اما خبراء القطاع الخاص فمثلهم الشريك التنفيذي لشركة أسكدنيا للبرمجيات ضحى عبد الخالق ومستشار في زين كاش الدكتور علاء نشيوات والمدير التنفيذي لشركة بالكو أمجد معابرة ومهندس البرمجيات في شركة أتيبون السيد أحمد المغربي، فيما ضمت قائمة المتحدثين من المؤثرين الخارجيين المؤسس والمدير التنفيذي لأكاديمية يوريكا الآنسة أفنان العلي وقسم الإدارة والتوظيف في بي دبليو سي ابتهال حسين وطالب هندسة برمجيات في كلية تكنولوجيا المعلومات في جامعة العلوم التطبيقية الخاصة ومصمم ومطور برمجيات في شركة طقس العرب صالح البغا

Read more…

 

بيكوز أي كير_ تبحث الندوة الحوارية لكلية تكنولوجيا المعلومات في جامعة العلوم التطبيقية المقرر عقدها في السادسة من مساء الخميس واقع الخريجين وفرص العمل العوائق التي تواجههم في هذا الجانب

 

وتجمع  الحوارية ممثلين عن الاكاديميين من الجامعات الاردنية وارباب العمل والخبراء في القطع وتقام في منصة زين للإبداع في مجمع الحسين للأعمال وتسعى من خلال النقاشات التي ستطرح الى بلوة توصيات وتصورات وحلول مقترحة للتحديات التي يواجهها خريجو جامعتنا الأردنية داخل القطاع العملي في تكنولوجيا المعلومات

وستركز الحوارية على الثغرات المتعلقة بالجانب العملي التقني، المعرفة الكافية، مهارات التواصل والتفكير والتحليل المنطقي. كما سينضم للمتحدثين طاقم المؤثرون الخارجيون في هذا الموضوع وهم من المؤسسات الأكاديمية ما قبل المرحلة الجامعية وأصحاب القرار في التوظيف

اما الجمهور المستهدف من الحوارية فيضم طلبة الجامعات الأردنية والعاملين في تخصص تكنولوجيا المعلومات

ويدير الحوارية الدكتورة يسرى عودة من الجامعة في يشارك فيها الأساتذة الأكاديميين د. محمد حجاوي – عميد كلية تكنولوجيا المعلومات في الجامعة د. فادي المصالحة – رئيس قسم علم الحاسوب في كلية تكنولوجيا المعلومات في د. هبة سعادة – أستاذ مساعد في كلية الملك عبد الله الثاني لتكنولوجيا المعلومات في الجامعة الأردنية د. مهنا المهنا - مدير ضبط الجودة والاعتماد وعضو هيئة تدريس في كلية لومينوس

اما خبراء القطاع فيمثلهم السيدة ضحى عبد الخالق – الشريك التنفيذي لشركة أسكدنيا للبرمجيات. الدكتور علاء نشيوات – مستشار في زين كاش السيد أمجد معابرة – المدير التنفيذي لشركة بالكو, السيد أحمد المغربي- مهندس برمجيات في شركة أتيبون

وتضم قائمة المتحدثين من المؤثرين الخارجيين الآنسة أفنان العلي – المؤسس والمدير التنفيذي لأكاديمية يوريكا. الآنسة ابتهال حسين – قسم الإدارة والتوظيف في بي دبليو سي السيد صالح البغا – طالب هندسة برمجيات في كلية تكنولوجيا المعلومات في جامعة العلوم التطبيقية الخاصة ومصمم ومطور برمجيات في شركة طقس العرب

Read more…

 

بيكوز أي كير_خاص_ خطوة على طريق مواكب لتطورات هائلة بين ساعة واخرى على صعيد تكنولوجيا المعلومات ، التي يشكل امنها الالكتروني قضية على درجة كبيرة من الاهمية ، هي  الفكرة التي بني عليها المؤتمرالدولي  السنوي الاول للامن الالكتروني وامن المعلومات الذي عقد في عمان على مدار ثلاثة ايام بمشارك نخبة قوامها زهاء 300 خبير ومتمرس في الشؤون الامنية بهذا المجال

 

وتلخص الرئيسة التنفيذية لجميعة القوات المسلحة للاتصالات والإلكترونيات (AFCEA) الأمريكية فرع الأردن المهندسة رولا عموري اهمية المؤتمر بكونه مرتبط بشأن امني معلوماتي كبير للبشرية جمعاء على اختلاف مهامها واعمالها وحتى حياتها اليومية لان الامن لم يعد وفق عموري بحماية الممتلكات ما دمنا نرصد 2.5 مليون محاولة خرق امني للمعلومات في الثانية

 

المؤتمر الذي اختتم اعماله سعى الى تبادل الخبرات عالميا فيما يتعلق بتطوير الامن الالكتروني وامن المعلومات وتطوير خبرات الدول المشاركة فيه بتسليط الضوء على ابرز الحلول العالمية في هذا المجال

 

وبحسب عموري ان المؤتمر حقق نجاحا لافتا كونه يسعى الى تجنيب الوقوع في المخاطر والتحذير منها مسبقا لافتة الى ان المؤتمر حظي برعاية سمو الامير فيصل بن الحسين باعتباره الرئيس الفخري للجمعية وافتتحه العين المهندس عاطف التل

 

وتقول ان المؤتمر ناقش ابرز التحديات الامنية الالكترونية واليات تطور الامن الالكتروني واهمية التعاون العالمي في نقل وتبادل الخبرات المعلوماتية والمشاركة في حل المشكلات الامنية الالكترونية وتوفير وتسخير التكنولوجيا الحديثة لتوفير مجمعات امنة معلوماتيا اضافة الى استراتيجيات امنة الكترونية كاملة في كافة القطاعات المختلفة

 

وتطرق المؤتمر في جلسات عمله إلى التوعيه في مجال الأمن الإلكتروني، وكذلك الحديث عن افاق التطور الحاصل في وسائل مكافحة الجريمة المعلوماتية والأدلة الجنائية المعلوماتية ودور الجهات المعنية بمكافحة الجرائم المعلوماتية في استحداث وتطبيق استرايتجيات أمنية إلكترونية متكالمة

 

وضم المؤتمر خبراء من الدرجة الأولى من الأمن السيبراني من جميع أنحاء العالم، تحدثوا عن اهمية معالجة الاحتياجات والتحديات الأمنية السيبرانية الرئيسية، والاستخبارات الإلكترونية وكيفية المضي قدما في ذلك مناقشين الحلول المبتكرة والمتطورة في هذا المجال

 

وقالت عموري ان الثورة الحديثة في التقنيات الرقمية كانت ملفتة وجلبت العديد من المنافع لمستخدميها، فهناك انترنت الاشياء والذكاء الاصطناعي وشبكات التواصل الاجتماعية وغيرها الكثير، الا انها جميعها معرضة للتهديدات الامنية، والخروقات والهجمات الالكترونية، وكلها ذات عواقب سلبية سواءا على الصعيد الشخصي او الاجتماعي واخطره الاضرار على المستوى العالمي

 

وتضيف ان حجم التهديدات الالكترونية الكبير والمعرض للزيادة بشكل سريع يحتم وجود منظومة امنية متطورة بنفس قدر تطور الهجمات الالكترونية مع القدرة على مواجهتها، من خلال توفر الاكفاء لمواجهتها، والتكنولوجيا الموازية لها

 

وكشفت  حسب دراسات عالمية اثبتت ان هناك نقصا عالميا في المعرفة ومهارات الامن الالكتروني، ما خلق حاجة لنحو 3-4 ملايين خبير في مجال الامن الالكتروني لتجنب الخطر الالكتروني عالميا مؤكدة ان الدول والمنظمات عرضة للهجمات الالكترونية بسبب نقص المهارات اللازمة في هذا المجال، ما يبرز اهمية التعريف وتدريب المهنيين والمتخصصين في مجالات الامن الالكتروني المختلفة، وخلق قادة العالم الافتراضي وغرس ثقافة الوعي الأمني الالكتروني الذي هو جزء اساسي من اي برنامج للدفاع ضد التهديدات الامنية الالكترونية وحماية الاصول الرقمية

 

واكدت ان جمعية القوات المسلحة للاتصالات والالكترونيات (AFCEA) فرع الأردن ومنذ انظلاقها في تموز الماضي التزمت بخلق جسور تواصل مابين المختصيين والمهتمين بالامن المعلوماتي حول العالم في هذا المجال لتبادل الخبرات من خلال اول مؤتمر تعقده

 

ولفتت الى انه بالاضافة الى جلسات المؤتمر، عقدت ورشات عمل تضمنت التوعية بموضوع الأمن الإلكتروني وكيفية تدريب الفرق الامنية الالكترونية، والاساليب الحديثة لعلم النفس التطبيقي المستخدمة في تدريب فرق الامن والدفاع الالكتروني عالية الأداء، بالاضافة الى مسألة الرقابة الاشرافية والحصول لى البيانات

 

واعلن المؤتمر عن مسابقة سنوية وطنيه ستتبناها الجمعيه لفتح باب التنافس بين الأفراد والفرق المتقدمه بحلول متطوره لمعالجة تحديات الأمن الإلكتروني، وكذلك فتح باب المشاركه في المسابقات العالميه التي تتبناها الجمعيه على مستوى العالم، حيث سيتم الاعلان عن النتائج في المؤتمر المقبل في العام 2018

 

ويعد فرع الجمعية الاول في منطقة الشرق الاوسط للجمعية بحسب عموري التي اكدت ان الجمعية تسعى نحو تأمين مستقبل امن من خلال استخدام التكنولوجيا الحديثة سيما وان التكنولوجيا اصبحت ركيزة اساسية في القطاعات كافة وهي القاعدة الاساسية في الاردن خصوصا وان الاردن لديه خطوات سباقة في قطاع تكنولوجيا المعلومات

 

وقالت ان امن المعلومات من اولى الاولويات للمواطنين والناس بحاجة لها سواء افراد او مؤسسات او سيدات ان التكنولوجيا بحاجة لها وضوروة من ضروريات واساسيات الحياة واذا حصل اختراقات لها فإن الاضرار كبيرة جراء ذلك ، مشيرة الى ان امن المعلومات يتضمن تحصين الانظمة والبرامج والمعلومات داخليا وخارجيا

 

واكدت ان هذه الحاجة تحتم علينا في ان تصبح معرفتنا مطلقة في الامور التكنولوجية ليسهل التعامل مع هذه الامور ونفهم اكثر مثل هكذا امور تمس امننا ومجتمعنا والتعامل معها بالشكل الصحيح ومنها ننطلق الى تخصصات في مجال امن المعلومات

 

وقالت ان الاهتمام اكثر في هذا الجانب يخلق فرص عمل جديدة بالاردن لمطلب ليس فقط من الاردن بل في الشرق الاوسط بحيث نبني شبكة معلوماتية واسعة لكل المنطقة وخلق فرص عمل في هذا المجال لذلك قامت الجمعية بتوقيع اتفاقية مع جامعة الحسين التقنية وهذا سيساعد على بناء قدرات طلاب الجامعات ويساعد في ان يصبح هناك كوادر ذات كفاءة مدربة ومؤهلة وحاصلة على شهادات في هذا المجال

 

واوضحت ان للنساء المشاركات في انشطة الجميعة فرصة اكتساب مهارات جديدة، ويشاركن مع المرشدين، ويؤمنن اتصالات دائمة تساعدهن على التمسك بالقوالب النمطية والتفوق في تخصصات الإنترنت والدفاع والاستخبارات والأمن الداخلي والمجالات التقنية ذات الصلة ويساهم مساهمة فاعلة في زيادة عدد النساء في مهن العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات من خلال مبادراتها المتعلقة بالمرأة ولديها عدد كبير من النساء القياديات ممن نجحن وحققن انجازات كبيرة عالميا

 

يشار ان المهندسة عموري ناشطة في مجال تكنولوجيا المعلومات وانشطة نسوية ومجتمعية وتحمل الماجستير في الانظمة المعلوماتية من الجامعة الامريكية في لندن وتولت سابقا منصبا اداريا في مايكروسوفت 

Read more…

ضُحى عبد الخالق* تكتب في الغد "الوزارة الحازمة "

بيكوز أي كير_ الغد _ أثارت (آليّــة طرح عطاء) من قبل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الأردن أزمة ما بين القطاع والوزارة؛ ففي الصور التي تناقلتها وسائل الاعلام المُتعددة وعلى أوسع نطاق، شوهد مُمثلي الشركات في غرفة مُكتظّة وعلى رأسهم الطير في مشهد حزين كان أقرب الى الاعتصام منه الى اجتماع تشاوريّ

 
وعلى غير عادة القطاع المعروف بقدرته على التفاوض والتواصل وإدارة الأزمات ظهر الجميع كمن ليس بيده حل أو له خيار! وبالواقع لم نعلم بتصعيد مُشابه بتاريخ القطاع
الموضوع هو أنّ الوزارة قامت بطرح عطاء للسوق الدوليّ وهو من حيث المبدأ قرار اداري يتحرك بتنافسيّة دوليّة لا بل ويشترط توافر الشريك المحلّي


ولا تُعدمُ الفرصة لطرح العطاء محليّاّ سوى عدم توافر الكفاءات المحلية، ثم ليتمّ علناّ استبعاد الشركات المحليّة وهو ما (يصعبُ بلعه) من قبل الشركات الفخُورة

 
وفي حقيقة أُخرى فقد أحالت وزارة الاتصالات منذ العام 2016 حوالي 85 عطاء بما قيمته 23 مليون 6 منها ذهب للتنفيذ من قبل شركات خارجيّة وعليه لا يُمكن الاستنتاج بأنّ الوزارة تتبنى سياسة مُتعمّدة ضد الشركات المحلّية كما ولم ترتكب مُخالفة عندما تصرّفت بمقتضى نظام الأشغال الحكوميّة الذي يتيح إمكانيّة طرح عطاءات دوليّة بموجب القانون

 

ما حدث هو أنّ الوزارة كانت حازمة عندما اتخذت قرارا تأمل منه السرعة بالحصول على تكنولوجيا جاهزة بمواصفات مُجربة وبأقل درجة من التورّط، أو الخطأ، أو التعرّض مع المزوّد المحلّي وفي إدارة المشروع الواقع أصلا تحت "ضغط" التسليم حيث يتعلّقُ المشروع بخدمات الجمهور

 
ومن جهة الشركات المحليّة فهي (منرفزة)، لأنّها تعلم حُلولها وقدراتها وبضائعها التي لا تدري الحُكومة بها أصلاّ! وجلّ ما يُريد القطاع الخاص هو أن يكون طرفا في عمليّات البحث والتطوير وأن يتعامل بالجديّة التي يستحق، وأخيرا لأنّ السوق والكعكة صغيرتان


لقد حصل الاستثناء في وقت يتعرّضُ به الاقتصاد والشركات المحليّة الى تحديّات من بينها تراجع عمليات التصدير لسوق اقليميّ مُلتهب ما سيؤثر على إيرادات شركات التكنولوجيا الأردنيّة الكُبرى قبل الصُغرى وسيمسُّ بنسب التوظيف بالقطاع وهذه كارثة ثانية


ومن المُفيد هنا أن يقوم القطاع بطرح ورقه عمل خضراء (Green Paper) على غرار دول الاتحاد الأوربي التي تُنظّم التعاون وتوزيع نسب العمل والفوائد في العطاءات العامّة، لا بل نقاش منفعة القطاع المحليّ بلا وجل وبنيّة تحقيق منفعة اقتصادية للشركات المحليّة فما المُشكلة في ذلك؟ ثمّ عرض الحلول على طاولة المجلس الاستشاري الذي يلتقي به القطاع مع رئيس الحكومة بشكل دوري. كما ويُمكن لوزارة الاشغال ابداء الرأى المُفيد حول امكانيّة

 

طرح عطاء محلّي/  دولي (Hybrid ) بحيث لا يُستبعد أحد من الشركات المحليّة بحُكم مُسبق
الأردن اليوم كُلّه مُعلن كمنطقة تنمويّة خاصة لقطاع التكنولوجيا وبامتيازات واضحة ولكن ما تزال جهود البحث والتطوير لدينا بالبدايات ما سيحتاج ومن الجميع التفهّم والدعم والصبر لا الحزم

*خبيرة في قطاع تكنولوجيا المعلومات

Read more…
بيكوز اي كير _ استعرضت رئيسة شركة اسكدنيا للبرمجيات ضحى عبدالخالق التجربة الريادية لها في الشركة التي بدأت فكرة ريادتها بسيطة عبرشخصين عام 1999 ببداية متواضعة لتاسيس شركة من نقطة الصفر وبجهد أردني محلي بسيط وصادق استند على مدار 16 عاما بالتفكير بالريادية ومعرفة خبايا وادوات وفرص لامتناهية هدفها الوصول لما هو ناقص على صعيد تكنولوجيا المعلومات وحلولها . وقالت في محاضرتها التي القتها في فعاليات مؤتمر افاق الاقتصادي التاسع حول الرعاية والاقتصاد الذي ينظمه المنتدى الاقتصادي الاردني ومجموعة افاق للاعلام وافتتحه وزير الصناعة والتجارة يعرب القضاة اليوم ان الافكار لديها اكتملت لتنطلق من الاردن بعمل تطبيقات برمجيات جاهزة للتطبيق داخل الاردن وبعد ذلك تطورت لتكون نجاحات تصديرها خارج الاردن . واضافت ان الشركة اوجدت البرمجيات الملائمة واوجدنا من خلال حلول ناجحه لافتة الى ان السبب وراء اطلاق لقب الريادة على الشركة مرده الاستطاعة الكاملة لايجاد حلول لاتمتمة الاقتصاد في إطارناجح والاستمرار بالتطوير عليه إلى أن وصلت الشركة لما هي عليه . واوضحت ان الشركة لتصل لما هي عليه في الريادة اهتمت بالمحتوى التكنولوجي للصناعات وإيجاد بدائل وتم عليها بحث وتطوير وتصدير وهذا عمل قيمة إضافية إلى الأردن بحيث استطاعت الشركة تصدير 47 منتجا محليا أردنيا من قطاع الاتمتة تنافس البرمجيات الأجنبية واصبح يوجد منتجات أردنية تضاهي في النوعية والجودة وقدرة التحمل كبرمجيات وتباع خارج الأردن بملايين الدنانير وهذا ساهم في إنعاش الاقتصاد من خلال جانب التطور في تكنولوجيا المعلومات والبرمجيات لتصبح ريادية. واكدت عبد الخالق انه لا يمكن تحقيق اي نجاح ما لم تنطلق المراة من عقدة اضطهادها والانطلاق من خلال المساواة والرغبة في بناء وطن جميل ومتطور على المستوى الاقتصادي والأمر الآخر في تجربتها كانت من خلال السويد حيث افادها احتضان الريادة في الاردن لتكتمل الخبرة بالعمل وتبادل الثقافات في مجال التكنولوجيا واحضارها منهم وتطبيقها في الاردن . واوضحت ان الشركة تطورت من شخصين اثنين ليصل عدد العاملين فيها الى مئتي موظفا وموظفة وكانت الرغبة في تحسين الواقع الاقتصادي في الاردن وابراز كلمات صنع في الاردن كطموح يلامسنا فركزنا على ثلاث محاور وأصبح التطور من خلال التركيز على أن نطور كل منتج من البرمجيات التي نصنعها ونقوم بتصديرها . ولفتت الى ان الشركة لا توزع ارباحا وانما تقوم ببناء الملكية الفكرية وبراءات الاختراع وتطوير الفوائد من التصدير إلى موظفين مما أتاح فرصة للمهندسين للتطور والنجاح بشكل أكبر وأصبحنا جزء من دعم الاقتصاد الوطني ولنا دور بارز في الاقتصاد المحلي . واوضحت عبدالخالق ان الشركة كان يمكن لها ان تاخذ وكالات اجنبية لكن فضلنا أن نبيع منتجات أردنية بعد فترة أصبح هناك تأثير على القطاعات فكان الاردن حاضنة للشركة والعاملين فيها جميعا وانطلقنا بعده إلى التصدير للخارج والنجاح لتصبح شركتنا اسكدنيا للبرمجيات الأردنية الريادية في مجال تكنولوجيا المعلومات وقصة نجاح أردنية وهذا عاد على الاردن . واعربت عن املها ان يسمح للشركة بالتصدير ومنحها اعفاءات حتى تتمكن من إعادة الفائدة من ذلك على الاقتصاد الأردني ونبيع هذه البرمجيات للخارج بمبالغ كبيرة بنفس الوقت توفير تلك الأنظمة مجانا للأردن لافتة الى ان عمان اصبحت عاصمة مهمة في انظمة الاتمتة ومعالجة الكثير من مشاكل القطاعات الحكومية والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني .
Read more…
RSS
Email me when there are new items in this category –

Statement


اللامُبالاةُ ليست فلسفة,وهى حتماّ ليست موقف؟ موجودون نحن اليوم لأنّنا نهتــــمُ , ففي مكان وزمان ما,وُجد شخص ما,إهتمّ بنا يوماّ, حقاّ. أنا مُهتمّة بكثير من الأشياء من بينها,النّاسُ الجميلة,النّاسُ النغم. في الواقع النّاسُ هى أجملُ خيارات الكون؟ فقط نحن من نسينا ذلك ؟ بماذا تهتمُ؟ وبمن تهتمُ؟ ولماذا تهتمُ ؟ وشو هو الشى المُهم لك / لكي وعنجد تصريح رقم 1
عندما نهتمُّ حقاّ تُفتح الفرص والأبواب المُغلقة على  مصراعيها, وكلُّ ما هنالك أنّك تحتاجين الى المُبادرة. نعم هذا كلّ ما في الأمر ! الكثير من التشبيك والتواصل وأخذ زمام تصريح رقم 2
ويتبع...

scriptsDiv

Sponsored

Ads

[+]