Home Page
+33° C

Blogs دوني هنا

 

 

بيكوز اي كير_خاص_فاتن سلمان _ كان حلم دراسة الترجمة الفورية في جامعة بيبرداين بأمريكا يراودها باستمرار بعد الانتهاء من مرحلة التعليم المدرسي، إلاّ أن جدّها وولي أمرها والذي كان ذو شخصية تقليدية رفض ذلك مكتفياً بقوله: " ما عنا بنات تدرس وتروح وحدها لمكان بعيد مثل أمريكا

 

عرض عليها أما الذهاب الى نفس الجامعة في بيروت والتي درست فيها عماتها في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي أو العمل في شركته التي لها فروع في سورية، الأردن ولبنان

 

حالة من الصدمة والحزن سيطرت على رنا الصباغ لكنها قررت قبول عرضه والذهاب الى الجامعة اللبنانية الأمريكية حيث حصلت على البكالوريوس في الإعلام من الجامعة اللبنانية الاميركية تخصص رئيسي مسرح وثانوي أعلام عام 1984

 

تقول الصباغ "عند تخرجي كنت معجبه بمدرسة الكوميديا السوداء في عالم المسرح. ولم يكن وقتها هذا النوع من المسرح موجود في عمان لوجود الأحكام العرفية . . لذا كان لا بد من أن أذهب لأكمل دراسة الماجستير في أمريكا بالإخراج المسرحي. كنت أنتظر الحصول على منحة لإستكمال دراستي العليا ، في الأثناء اقترحت عمتي الدكتورة أمل الصباغ - والتي أعتبرها أهم قدوة لي في حياتي- أن أتدرب في صحيفة الجوردان تايمز، حيث كان  رئيس تحريرها آنذاك جورج حواتمة" لحين الحصول على المنحة

 

بدأت الصباغ بالتدريب والترجمة في الجريدة ومن ثم بدأت بالكتابة فيها .. فكانت أول قصة كتبتها حول (انتخابات جمعية النساء المسيحيات) وعن هذه التجربة تقول " مَسَك الأستاذ جورج رئيس التحرير الورقة التي كتبت عليها القصة ومزّقها..  وقال لي "هذه ليست قصة... روحي اشتغلي قصة"  حينها صرت أبكي كثيراً لكنني اليوم "أبوس رأسه  كل ما أشوفه"  لأنه علمني كيف أكون محترفة وأعمل بجهد وبطريقة صحيحة

 

 وبعد ثلاثة أشهر قرّر حواتمة تعييني مراسلة في الجريدة براتب 180 دينار شهري عام 1985 ثم تدرجت بعد سنتين من التعيين فأصبحت مراسلة للبرلمان"

 

في البرلمان كانت الصدمة الأولى للصباغ؛ فهناك اكتشفت الأمور على حقيقتها ، إذ تقول " شاهدت كيف تُدار السياسة من تحت الطاولة وأيضاً نظرة المجتمع آنذاك وتحديداً المجتمع الذكوري الذي كان يركّز ويهتم على شكل وجمال المرأة فقط .. فكان هذا  بالنسبة لي بمثابة التحدي في كيفية جعلهم ينظرون إليّ ليس كامرأة فقط بل كشخص مهني... لذا كنت لا أضع مستحضرات التجميل، وأرتدي اللباس الطويل وأربط شعري  كي لا أكون ملفتة للنظر، وكنت أقرأ كثيراً لأكون صحافية مهنية بالمضمون وأيضاً مثقفة وواعية"

 

ساعد البرلمان في عمل علاقات واسعة للصباغ حيث كانت الفتاة الوحيدة في مجال عملها آنذاك ولم تكن تخجل من عملها نظراً لبيئتها وطريقة تربيتها.. فوالدتها ألمانية الجنسية لم تكن تفرّق ما بين ذكر أو أنثى وهذا ساعد الصباغ في الاختلاط بالمجتمع على اختلاف فئاته دون أن تنظر بدونية الى كون المرأة ضلع قاصر والرجل متميز عليها

 

التحقت الصباغ عام 1987 بالعمل في وكالة الأنباء العالمية رويترز والتي تُعد أهم مدرسة للصحافة والإعلام ومن خلالها تعلمّت الصباغ الكثير، وأهمها الدقة والمهنية في كتابة الأخبار والتحقّق من المصادر، وهنا تقول " تعلّمت الكثير هناك فسرعة نشر الخبر لا تأتي على حساب المهنية، كما أنّ الوكالة  كانت وفي كل عام تلحقنا بثلاث ورشات تدريبية في الصحافة، وكان لي حق الاشتراك بأسهم في رويترز وهذا ساعدني في شراء منزل، حيث  استطعت أن أحصل من الأسهم على 70 ألف دينار عام 1996 وكنت فخورة جداً لأنني لست بحاجة لأحد بل أعتمد على نفسي وقد وصل راتبي إلى ما يقارب 5 آلاف دولار... اكثر من وزير عامل"

 

وتضيف " في المقابل كان العمل هناك على مدار الساعة ولا مجال للتمتّع بالحياة الاجتماعية. لم أكن على عجلة من أمري لتكوين أسرة وأطفال ، كنت أشعر أن الزوج لن يضيف لي شيء.. فلديّ راتبي ومجتمعي وأصحابي وبيتي وسيارتي وملابسي... كنت أرغب بشخص ليكون رفيق لي وكنت أشعر أن الحياة صعبة جداً  فلماذا أنجب أطفالاً وأجعلهم يتغلبون في هذه الحياة"

 

تزوجت الصباغ وهي في سن 34 من رجل الأعمال المرحوم نديم غرغور حيث طلب منها ترك العمل في الصحافة ، وبالفعل استقالت الصباغ بعد 11 سنة من العمل في رويترز، حيث كانت تشعر بالإرهاق..  وبالزواج أيقنت أن وقت الراحة قد حان

 

عملت الصباغ بعد ذلك مع زوجها الذي كان يملك مكتباً للسياحة والسفر لإتقانها لغات عدة وبعد ستة أشهر من العمل عادت إلى عالم الصحافة. وهنا تقول " بالفعل عدت إلى صحيفة الجوردان تايمز عام 1998 وطلب مني حينها الأستاذ جورج حواتمة تدريب الصحفيين الجدد هناك دون الالتزام بوقت دوام محدّد وقد ناسبني هذا جداً كما طلب مني كتابة التقارير المهمة؛ إذ كنت  كبير المراسلين ومحرّر في الجريدة.. وكانت أجمل مرحلة في حياتي مرحلة التدريب إذ كنت أعتبرهم بمثابة أولادي أعطي كل طاقتي ومعرفتي لهم فأنا في بداياتي أعتبر نفسي محظوظة لوجود أشخاص وقفوا إلى جانبي..  لذا كان لابد من آخذ بأيديهم أيضاً وأساعدهم لأن الحياة أخذ وعطاء وكل ما تعلمتُه علّمته لهم والكثيرين ممّن  دربتهم تقلدوا مناصب إعلامية مهمة جداً ومراسلين في أكبر الصحف الدولية والأمريكية والمحلية وفي الديوان الملكي"

 

في نهاية عام 1999 استلمت الصباغ منصب رئيسة تحرير صحيفة جورادن تايمز لتكون أول إمرأة في تاريخ المنطقة العربية تشغل هذا المنصب في مؤسسة تصدر مطبوعة يومية سياسية شاملة ، ولكونها متزوجة كان عليها التنسيق وخلق التوازن ما بين المنزل والعمل، تقول الصباغ " كان الأمر صعباً جداً بالنسبة لي كنت أذهب للمكتب باكرا لتجهيز محتوى الجريدة وأترك الساعه 3 بعد الظهر لمنزلي وكان لديّ محررين أكفاء أستطيع الاعتماد عليهم وهذا ساعدني كثيراً  ونجاحي كان بفضل العمل الجماعي"

 

وفي ذلك الوقت انتهجت الصباغ سياسة سقف الحرية المرتفع. بدأت مع فريق من أربع صحفيين و5 متعاونين ، تضاعف عددهم بعد عامين ، أرتفع أنتاج الصحيفة الذاتي الى 88% وما تبقى كان يأتي من وكالة الأنباء الأردنية (بترا) ومن جريدة الرأي"،وهنا تقول " كانت سياستي أن يكون سقف الحرية مرتفع شريطة وجود اثباتات وأدلة في حال مواجهة المحاكم..  لم أكن أخشى أحداً لأنني كنت متمكنة من العمل ولديّ مهارات وثقة بنفس ولغة ومهنية"

 

ونتيجة لسقف الحرية المرتفع ذاك تعرّضت الصباغ للكثير من الانتقادات لعدم التزام الصحيفة مع خط الحكومة على الرغم من أن جزء كبير منها (الصحيفة)  كان مملوك للحكومة، " لم أكن أوافق على ذلك وأكثر من مرة احتكيت مع رئيس الوزراء وقتها علي أبو الراغب.. فلم أكن أعتم على الأخبار الحكومية أو ازوقها لترضيه" تقول الصباغ ، "علمي أن اخدم الناس وقضايا المجتمع بدل من الجلوس في حضن الحكومة الدافيء والتنازل عن مهنيتي لكي أبقي جزء من هذه الدائرة المغلقة وأن أطمح لأن اتقلد منصب رسمي او دبلوماسي أو امشى مصالحي الخاصة"

 

وهنا تستذكر إحدى المقالات التي كتبتها حول قضية التعذيب والمطالبة بإعادة النظر حول سحب الاعترافات تحت التعذيب في مراكز الأمن، والتي من شأنها (المقالة) لاقت اعتراضاً من وزير الاعلام آنذاك حيث أرسل الاعتراض إلى رئيس مجلس إدارة جريدة الرأي والذي حينها طلب من الصباغ تقديم استقالتها من رئاسة تحرير صحيفة الجوردان تايمز على أن تعمل في مكان وموقع آخر في الصحيفة بالدرجة والراتب ذاته، ومع أنها رفضت الاستقالة تم تعيين شخص آخر لرئاسة التحرير حيث تمّ تغيير سياسة التحرير وعادت أخبار البروتوكولات كما كانت عليه

 

أصيبت الصباغ حينها بالإحباط والاكتئاب وشعرت بالظلم، إلاّ أن تواصل قرّاء الصحيفة معها جعلها فخورة بنفسها وعملها فهي لا تتنازل عن الحق لكنها لم تستطع أخذ حقها آنذاك إذ اضطرت إلى أن تصمت وهذا جعلها عرضةً للمرض وأن تنغلق على نفسها لمدة 8 أشهر

 

حظيت الصباغ بعدها بالعديد من عروض العمل؛ حيث عملت مراسلة لصحيفة الحياة اللندنية كما طلب منها  رجل الاعمال محمد عليان أن تتولى رئاسة تحرير جريدة الغد والتي كان يعمل على تأسيسها آنذاك إلاّ أنها لم توافق بعد تجربتها المريرة تلك، بل عرضت  عليه أن تكون مدربة للجيل الجديد في صحيفة الغد ومستشارة له (محمد عليان) ومن المؤسسين،  وبالفعل بدأت الصباغ القيام بذلك ولأول مرة في حياتها بدأت الكتابة باللغة العربية

 

تركت الصباغ جريدة الغد وعادت إليها كاتبة عامود  (مقالة) وذلك في عهد رئيسة التحرير الحالية جمانة غنيمات..  لكنها اليوم قررت أن تنسحب بصمت من الكتابة في جريدة الغد حيث  قررت التوقف عن الكتابة هناك قبل شهر ونصف بعد أن امتنعت الجريدة عن نشر مقالها (رأي بعد الوعد) - على حد قولها

 

تكتب الصباغ حالياً في موقع إلكتروني لبناني يحمل اسم  (درج) يركز على القصة الثالثة وبلا قيود أسسه ثلة من أفضل المحررين والصحفيين العرب، وتقول "أجد نفسي في هذا الموقع .. أكتب ضمن حق النقد المباح والمتاح. أنا مهنية وأعلمل ضمن حدود القانون مع تحدي الخطوط الحمراء بإسستمرار لتوسيعها بدل من الإنبطاح تحتها لكي ترضى عني المؤسسات الرسمية"

 

الصباغ تدير شبكة "إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية" (أريج)  منذ تأسيسها في عمان نهاية العام 2005، حيث تعتبر هذا المشروع (مشروع حياتها)، وتقول "  أنا أكثر سعادة بمشروع حياتي (أريج) لأن هذا المشروع عمل للأردن منارة للعالم العربي بالتدريب على الصحافة الاستقصائية.. أنتشارنا كان بصورة ممنهجة بدأنا بثلاث دول (الأردن سوريا لبنان) مع ثلاث موظفين.. الآن وصلنا إلى 24 موظف و مئات المتعاونين من كافة الدول العربية بميزانية تصل إلى مليون و 600 ألف دولار سنويا وتحقيقاتنا وتقاريرنا موثقة لم نتعرض لمساءلة قانونية .. كلها مسّت سياسات خاطئة وكشفت انتهاكات لحقوق المرأة والإنسان وفساد المنظومات وغياب العدالة"

 

وتضيف "اليوم يوجد جيل جديد في (أريج) جيل ثاني وثالث وكل من لدينا أصبحوا يُعلّمون غيرهم..  لديّ كادر مؤهل و (أريج) قصة نجاح نادرة.. عملنا إلهام لسبع مؤسسات محلية بالعالم العربي للصحافة الاستقصائية من وراء التدريب معنا..  وهذه هي رسالتنا مشروع ناجح.. ومحققة ذاتي وأعمل تأثير إيجابي بالمجتمع.. أنا سيدة نفسي لدي قدر كافي من المهنية والأخلاق وأعمل ما اريد دون قيود"

 

وتجد الصباغ أن القوانين لا تساعد فيما يتعلق بحق الحصول على المعلومات، وهذا يعتبر بمثابة التحديات التي تواجه الصحافة الاستقصائية، بالإضافة إلى المعيقات السياسية والتحديات المهنية، وغياب المهارات لدى البعض من الصحفيين خريجي الجامعات

 

وتقول " هناك مهارات يجب أن يتحلى بها الصحفيين من الجيل الجديد أهمها اللغة سواء أكانت العربية أم الانجليزية.. ومع التطوّر التكنولوجي الذي نشهده حالياً بات من الضروري الإلمام بهذا الجانب، إذ أصبح الصحفي يصوّر ويقوم بعملية المونتاج والتسجيل ورفع الخبر على المواقع الإلكترونية، هذا بالإضافة إلى ضرورة التحلّي بالأخلاقيات المهنية وأن يعطي حق الرّد لأي شخص يكتب عنه، فضلاً عن المواجهة والمحاسبة"

  

تعمل الصباغ حالياً على دراسة الماجستير في اكاديمية بمدريد تخصص القيادة الإيجابية والاستراتيجيات والتي تُعنى بالتركيز على القياديات الناجحة وقيادة فريق العمل والتركيز على الصفات الإيجابية وكيفية تنميتها، وتؤكد على أنها تسعى دائماً لتطوير نفسها باستمرار دونما توقف، وتقول "ولا مرة قلت لنفسي بأنني قد وصلت وأتوقف عن التعلّم.. طالما أنت تتنفس لا بد من أن تتعلم .. والدنيا تتغيّر وتُغيّرك معها.. وسوف أترك رئاسة أريج  في 2020 .. وعلي تطوير الجيل الذي سيستلم من ورائي لإستكمال البناء وحتى يتولوا قيادة المؤسسة بكل مهنية وأخلاقية"

 

وتضيف " أنا لا أحب التغيير.. أحب الاستقرار.. لكني لم أجده في حياتي كثيرا. وأجد نفسي دائماً عبر الكتابة فهي بمثابة علاج للنفس.. أحيانا أمضي عشر ساعات متواصلة في الكتابة.. كما أجد نفسي وأشعر بالفرح والسرور عند قيامي بالتدريب أو نشر مقال أو تحقيق يغير من الواقع ويعطي صوت لمن لا صوت له او يحقق العدالة لمظلوم .. فأنا أشعر أنه  من المهم أن تبني غيرك وليس نفسك فقط.. وأن يكون لديك خير للأخرين أيضاً وليس فقط لنفسك"

 

وتؤكد الصباغ على دور تنشئتها في تكوين شخصيتها وتحلّيها بالثقة في نفسها؛ حيث تقول " أمي أعطتني الثقة وعاملتني متساوية مع الرجل، لم أكن أقبل الظلم للمرأة والتفرقة بينها وبين الرجل .. كنت أنظر أنني أمتلك الحقوق والواجبات ذاتها ...أذكر أنني كنت أنفق على نفسي من راتبي وليس من زوجي فمعاييري لم تكن عربية وقد أضاف لي هذا غنى لأنني أتأقلم مع أي جو ... والدتي كانت شديدة علينا بالصرف لأنها عاشت أوقات حرب لم أتربى على الدلع أمي علمتني أن أعيش وأن المادة ليست مهمة بل ما هو مهم ما في داخل الإنسان هذه الأشياء تعلمتها من والدتي.. وأنا أشكرها على ذلك"

 

وتضيف " كنت محظوظة..  والدتي جعلتني قوية وجدتي كانت لبنانية جعلتني متوازنة وجدي السلطي علّمني القيم والأخلاق وعمتي الدكتورة أمل الصباغ دفعتني للتعلّم..  جميعهم كانوا مفاتيح وقدوة بالنسبة لي"

 

ترى الصباغ أن حياتها كانت صعبة، حيث تربّت من دون أب إلاّ أن حُبّ جدها ورعايته لها قد عوضها عن ذلك، بالإضافة إلى حُب جدتها ووالدتها لها، ولم تكن تحصل على كل ما تريده بل كان عليها أن تتحمل وتتعب في سبيل ذلك، تقول الصباغ " مررنا بتجارب كثيرة من فوق فوق لتحت تحت لكن في كل مرة كنت أتطلع لفوق لأني أمتلك علمي ودراستي وشهادتي ونصيحتي للجميع بأن لا يتكل أحد على مال أهله أو على رفاهية الحياة..  لأن الحياة دولاب غير ثابت فيها طلعة ونزلة.. لذا وجب علينا التأقلم مع الشدة والرخاء"

 

وتضيف " الحياة تغيّرت كثيراً للأسف ولم يعد يُنظر إلا للمظاهر بدون المضمون كلها قشور نفتقد القيم والأخلاق والمجتمع أصبح غير متجانس..  الطبقة الوسطى التي تربيت فيها للأسف ذهبت الأن  فقط  5% مرتاحين جداً والباقي يعاني على الحفة أو دونها"

 

Email me when people comment –

You need to be a member of Because I Care JO to add comments!

Join Because I Care JO

Statement


اللامُبالاةُ ليست فلسفة,وهى حتماّ ليست موقف؟ موجودون نحن اليوم لأنّنا نهتــــمُ , ففي مكان وزمان ما,وُجد شخص ما,إهتمّ بنا يوماّ, حقاّ. أنا مُهتمّة بكثير من الأشياء من بينها,النّاسُ الجميلة,النّاسُ النغم. في الواقع النّاسُ هى أجملُ خيارات الكون؟ فقط نحن من نسينا ذلك ؟ بماذا تهتمُ؟ وبمن تهتمُ؟ ولماذا تهتمُ ؟ وشو هو الشى المُهم لك / لكي وعنجد تصريح رقم 1
عندما نهتمُّ حقاّ تُفتح الفرص والأبواب المُغلقة على  مصراعيها, وكلُّ ما هنالك أنّك تحتاجين الى المُبادرة. نعم هذا كلّ ما في الأمر ! الكثير من التشبيك والتواصل وأخذ زمام تصريح رقم 2
ويتبع...

scriptsDiv

Sponsored

Ads

[+]