Home Page
+33° C

Blogs دوني هنا

 

 

 

بيكوز اي كير_ فاتن سلمان _ قصة قصيرة للطفلة ليلى خلال المرحلة الدراسية الإعدادية كانت كفيلة أن تلفت نظر مدرسها إليها ، بل وزاد أن الصق وصف الموهبة بها دون تردد عندما قام بقراءة القصة امام جميع طلبة المدرسة، وحينما تتولد الموهبة في الطفولة فحتمية الابداع ان يشرق شيئا فشيئا ليحكي سيرة طموح ما زال يسير نحو اللاحدود تلك هي حكاية الروائية ليلى الأطرش

 

التي تؤمن بأن الكتابة كانت قدرها، وأنّ القراءة الكثيرة هي من حدّد لها مسيرتها، حيث استطاعت وفي سن السابعة من العمر اكمال قراءة إحدى الروايات، تقول الأطرش " أذكر أنني قرأت الرواية وأنا بعمر سبعة سنوات ولم أفهم نصفها وكان تحدي بيني وبين أختي بمن تقرأ وتنهي الرواية وذلك من خلال والدي وأذكر حينها بأنني لم أفهم معنى الكثير من كلمات الرواية وكنت أخجل بالسؤال حولها إلاّ أنني ومن خلال السياق استطعت فهم بعض الكلمات" وقرأت تلك الرواية وبسرعة قياسية رغم صغر سني هذا أيضا كان دافع لي منذ الطفولة في ان اصبح روائية

 

حازت الأطرش على لقب "الكاتبة الشابة" وهي في الصف الأول الثانوي بعد ان أرسلت قصة للإذاعة الأردنية وتم نشرها ، وحينها اقتنعت بأنها "خُلقت كاتبة

 

وفي المرحلة الجامعية كتبت الأطرش مقالها الأول والذي أحدث ضجة حينها لاعتباره المقال الأول الذي يتطرق إلى "جريمة شرف" خلال فترة الستينيات، وهنا تقول الأطرش " هذا الموضوع كان لا يُتحدّثُ عنه والجريمة التي تطرقت إليها حدثت في لبنان آنذاك وكلّ ما فكرت فيه عند كتابتي لهذا المقال هو ضرورة تلقي الفتيات التربية الصحيحة والسليمة لا أن يتم قتلها فكتبت حينها يجب ان تربى الفتاة جيدا لا ان تقتل " ومع أنّ المقال لاقى هجوماً من بعض "الأزهريين" إلاّ ان الصحف استمرت وبعد نشر المقال لمدة شهر بالكتابة حول الفتيات والتربية الصحيحة وبعد ما حدث من ضجة حول المقال تلقّيت عرضاً بالعمل كمحررة فكنت أدرس وأعمل في وقت واحد

 

بحثت الأطرش عن منابر أخرى تختلف عن الرواية أو القصة كي تكون قادرة على إضفاء آرائها الشخصية ضمنها فكان لديها العامود اليومي والأسبوعي بالصحف والتحقيقات الصحفية ومن ثم انتقلت إلى الإذاعة والتلفزيون، وحول ذلك تقول " كان عندي منابر أخرى بالآراء التي أريد أن أطرحها لأنّه من خلال الرواية وفنيتها لا استطيع طرح كافة الآراء ووجهات النظر فالكتابة للرواية تختلف عن غيرها من فنون الكتابة وهذا ما دفعني للبحث عن منابر أخرى

 

تمت ترجمة بعض الروايات والقصص القصيرة للأطرش إلى لغات أجنبية وعن ذلك تقول " هناك وهم عربي يدعى الترجمة.. فنحن نترجم فعلاً لكننا نبقى في دائرة الدراسات الأكاديمية.. فعندما تُترجم لي رواية إلى الإنجليزية أو الهندية او الإيرانية تبقى محصورة في الدراسات الشرقية فعدد المنتسبين إليها قليل

 

وتضيف " أذكر عندما ذهبت عام 2008 الى أمريكا للمشاركة في ندوة حول  الكتابة الإبداعية تنقلت بين عدد من الجامعات وكانت تُفرض روايتي "إمرأة للفصول الخمسة" عليهم المترجمة إلى الإنجليزية.. الترجمة مهمة لأنها حلقات التواصل بين الشعوب وحلقات تثقيف وتعريف بنا لكن للأسف لا زالت قاصرة ... فمن السهل أن تتمّ عملية الترجمة ولكن من يوزعها هناك ولِمَن .. هنا تكمن المشكلة الأساسية" والروايات المترجمة والتي كان لها حظا وافرا من الشهرة وطرقت اذان القاريء العربي بحسب الاطرش كانت تلك التي اتسمت بطباعة شعبية ما يعزز ضرورة لجوء الكاتب للطبعات الشعبية للوصول الى القراء تبعا لقدراتهم

 

ترأست الأطرش مركز "القلم الأردني" والذي يدافع عن حرية التعبير؛ فالقلم العالمي والذي تأسس عام 1921 يضم 156 مركزاً اي 156 لغة بالعالم يدافعون هؤلاء عن حرّية التعبير عن الكُتاب في السجون وعن كتابات السلام والمرأة وحقوق الانسان لتعزيز التعاون الفكري بين الكتاب في جميع انحاء العالم

 

وقد أنشئ "القلم الأردني" بعد ان علمت به الأطرش بمحض الصدفة، حيث تقول " طُلب مني إنشاء المركز وهكذا كان كما قمت بإنشاء أول موقع الكتروني له" ، وتضيف " ولكن  توقف الموقع الإلكتروني نتيجة لأزمة مالية لكن لا زال القلم مستمراً وقد حقق نجاحاً كبيراً والأردن لعب دورا كبيرا في هذا المجال أهمه إلغاء مؤتمر القلم مع وزارة الخارجية في إسرائيل حيث أوقفنا هذا المؤتمر عبر عمل تعاضد دولي من كُتاب معنا إلى أن أُلغيت المشاركة رسمياً... ويضم القلم كتاباً أردنيين كبار

 

أسهمت الأطرش وكونها عضوة في اللجنة العليا لمشروع "مكتبة الأسرة" "والقراءة للجميع" في الأردن 2007  في إطلاق المشروع كما كانت مسؤولة الإعلام والناطق الرسمي باسمه، وهنا تشير إلى أنّ المكتبة جاءت نتيجة للمؤتمر العام  بعد قرار الغاء وزارة الثقافة حيث كانت الأطرش من أشد المتحمسين لإرجاعها، وهنا تقول " لا يجوز للدولة أن تتخلى عن المثقفين .. حيث اجتمعنا مجموعة من المثقفين في الرابطة وعملنا ليلاً ونهاراً على إعادة وزارة الثقافة وتأسيس المجلس الأعلى للثقافة حيث كنت عضوة في كلتا الجهتين وقمنا بعقد مؤتمر وطني حضره جميع المثقفين من كافة المحافظات استطعنا من خلاله تحديد ماذا نريد للثقافة في الأردن.. واحدة منها كانت مكتبة الأسرة"

 

كانت الأطرش الناطق الرسمي والمسؤولة عن الإعلام  لمشروع المكتبة الذي استطاع تحقيق النجاح ,وعن هذه التجربة تقول " سخرت خبرتي بالتلفزيون في هذا المشروع واستطعنا النجاح وضعنا عشرة قروش لكتب الطفل و 35 قرش للكتب الأخرى وكنا نأخذ الكتب الجيدة بغض النظر عن الأسماء.. ومن واجب الثقافة أن تدعم الكتاب ولكن ليس في هذا المشروع لأنه تنويري حيث خرج عن هدفه للأسف بعد سنواته الأولى بعد أن بدأت المحسوبية تطغى بدأ المشروع بالتراجع

 

وتؤكد على ضرورة إعادة إحياء المشروع مرة أخرى كما كان عليه في البدايات ، مشيرة إلى تنفيذ العديد من المبادرات آنذاك المتعلقة بالقراءة لمختلف الفئات حيث كانت الكتب فيها تنفذ منذ اليوم الأول بالإضافة إلى تنفيذ الحملات الدعائية والإعلانية والإعلامية لهذا المشروع مما يدل على ان الناس متعطشة للقراءة وتبين ان سعر الكتاب احد أسباب الامتناع عن القراءة

 

وترى الأطرش بوجود العديد من التحديات التي تواجه الكاتب لا سيما المحسوبية والشللية وغياب النقد فضلاً عن سهولة النشر كون دور النشر قد تخلّت عن لجان التقييم للكتب والمطبوعات الأخرى التي لا تطبع إلاّ لمن يستحق الطباعة كما هو الحال في الدول الغربية على حد قولها

 

كما اعتبرت غياب النقد الانطباعي السريع في الملاحق الثقافية من أبرز التحديات حيث تقول" لقد تخلّت الصحف عن هذا الدور وأنا هنا لا أتوجه باللّوم على الناقد لأنني لا أطالبه بالقراءة دون أجر وهذا الأمر ترك الساحة مكشوفة لاسيما في العالم العربي ، ناهيك عن عدم معاملة الكاتب باحترام أي احترام ابداعه

 

وتؤمن الأطرش أن الكاتب الأردني استطاع تحقيق النجاح الكبير حيث حصل الكثيرين منهم على  جوائز عربية مرموقة إلاّ أن المشكلة تكمن في تسويق الكاتب محلياً والتعريف به وهنا يوجد تقصير من وزارة الثقافة في هذا الجانب ، معتبرة ان الوزارة تحاول الى حد ما دعم الكتاب لكن للأسف لا تلقى الوزارة الدعم الكافي من الدولة ويتم تجاهل الثقافة والتي تعتبر من اهم الأمور الأساسية والتي لا تقل أهمية عن التنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية

 

وتقول " اعتقد أن الجائزة هي شيء مهم جدا لأنها تساعد الفائز ماديا ولكن للأسف أيضا الجوائز انتقلت لها الشللية... وقبل حوالي أربع سنوات حصلت على جائزة الدولة التقديرية في الأردن وهذا وسام بالنسبة لي لاعتباره بمثابة اعتراف بالمسيرة واخذتها مشاركة مع زملاء لي .. كما حصلت على جائزة الدولة التقديرية مؤخراً عن رواية ترانيم الغواية في فلسطين وتحكي عن تأريخ مدينة القدس منذ نهاية القرن التاسع عشر وحتى الانتفاضة الاولى.. وركزت على التآخي والتعايش بين الطوائف المسيحية والمسلمة على اعتبار قضية القدس هي ليست قضية مسلمين ومسيحيين إنما قضية وطن

 

حيث كانت الرواية بحسب الأطرش عن تاريخ القدس ولا سيما تاريخ الكنيسة الأرثوذكسية وصراع المسيحيّين العرب لتعريبها وانتزاعها من سطوة النّفوذ اليوناني منذ بدايات القرن العشرين وكذلك عن علاقة صداقة بين امرأة مسيحية ومسلمة يليها سرد تاريخي للاحداث بعد ان زارت القدس ثلاث مرات خلال كتابة الرواية وكذلك أوروبا والاطلاع على وثائق هناك منها الأرشيف العثماني والبريطاني

وتعتبر الأطرش والتي حصلت على جائزة الدولة التقديرية في الاردن وبعد حصولها على جائزة تحمل اسم فلسطين انها مفخرة ومبعث فرح لكنه ممزوج بنوع  من الحسرة والضيق نظرا  للظروف السياسية التي  تعيشها القدس بالوقت الحالي

 

وتعتبر رواية " امرأة الفصول الخمسة " من أكثر الروايات للأطرش التي لاقت نجاحاً كبيراً حيث تمّ ترجمتها  لعدة لغات ولا زالت تُترجم للغات أخرها أهمها اللغة التركية، وحول هذه الرواية تقول الأطرش " تتحدث حول المرأة والرجل في خطين متوازيين واثر النجاح الاقتصادي على الرجل والمراة وكم يؤثر نجاح المرأة على نجاح الرجل وتتحدث الرواية عن نجاح وتفوق للمرأة على الرجل ..  فيها دفاع عن المرآة حيث تركت الأثر الكبير لدى الكثير من السيدات لانها تناولت لأول مرة قضية المحلل ووجهة نظر المراة وتناولت قضية الصراع بين المرأة الشرقية والمجتمع/الزوج وعادة يعالج هذا الموضوع بشكل كوميدي في الأفلام ، معتبرة ان اكبر وسام بالنسبة لها ما تحدثن به سيدات بعد قراءة الرواية التي تم توزيعها عليهن خلال دورات تدريبية وتثقيفية حيث اشدن بدورها في خلق ثقافة توعوية متصلة بحقوقهن

 

وجهة نظر الاطرش حيال المرأة في التشريعات تذهب باتجاه ان معاناة المرأة من نواحي هضم حقوقها والظلم الواقع عليها غير منصوص عليه في التشريعات التي على العكس تماما تسعى لتطوير واقعها لكن الظلم من نوع اخر عنوانه تطبيق التشريعات التي تسعى الى اخضاعها الى الفكر الذكوري وسطوته مشيرة الى ان هذه قضايا للان ما تزال مسكوت عنها ناهيك عن الواقع الاقتصادي والاحوال العامة التي تحيط بالعالم العربي اثرت على المرأة عموما اذ ان الازمات اكثر ضحاياها تضررا المرأة والطفل وفي نماذج عربية كثيرة كالعراق شواهد تؤكد فبعد ان كانت المرأة عالمة وطبيبة الان نسبة الامية اكثر من 65% لان المرأة تخشى ان ترسل ابنتها للمدرسة خوفا من عدم وجود امان والضحية هي المرأة دائما في ذلك

 

تجد الأطرش ذاتها في الروايات على الرغم من كتابتها للمسرح والمقال والقصة القصيرة وتحويل بعض أعمالها لإذاعية وتلفزيونية، وحظيت على الكثير من الجوائز في اعمالها المسرحية ولكنها تؤكد على ان الأهم من الجوائز في هذا العمل رد الفعل المباشر من الجمهور واندماجهم وهذا اكثر ما يشجعها على الكتابة للمسرح

 

وتحضر الاطرش راهنا لإصدار روايتها عن " الاغتراب " في غضون اشهر قليلة والرواية ابطالها امرأة ورجل هجرا قسريا لكنها هجرة لا تتعلق بالفاقة والحاجة بل مست افرادا من الطبقة الوسطى أرغمت على الهجرة وان كانت لم تتشرد ان تعش بالمخيمات الا انها تعالج عدم القدرة على الاندماج في المجتمعات الجديدة ولد حالة اغتراب كبيرة وهذه الفكرة مغايرة لما تناولته الروايات عن الهجرة

 

تعيش الأطرش في جو عائلي يطغى عليه حبّ القراءة، حيث عائلتها المكونة من أولادها دانا ومادا وتميم ووالدهم المعروف جدا في الترجمة وقبل ذلك هو شاعر وأيضا أكاديمي وباحث وناقد فايز الصياغ، وهنا تقول " عندما يولد الانسان في عائلة تقرأ بالتأكيد يصبح قارئ .. إذ لدي ثلاث مكتبات في المنزل وهو شيء مهم لحياتنا... ابنتي دانا إعلامية ترى أنّ بإمكانها إدارة الإعلام حيث تنقلت كثيرا بين الفضائيات أهمها الجزيرة والعربية وهي الآن تعمل مديرة تنفيذية في قناة المملكة، ومادا تعمل في الإعلام أيضا، أما تميم فهو موهوب جداً في مجال القراءة وقارئ نهم .. لكنه يحب الكيمياء كثيرا فهو يعمل مهندس كيماوي في شركة شل العالمية

وبعيداً عن الكتابة تعشق الأطرش الزراعة فهي تؤمن أنها لو لم تكن روائية لكانت مهندسة ديكور أو مهندسة زراعية، كما تحب سماع الموسيقى ومشاهدة الأفلام

تقول الأطرش" كل مرحلة في حياتي كان لها مؤثر مختلف جورج زيدان كان منذ بداياتي وكانت جدتي لوالدي تطلب مني دائماً ان اقرا لها.. كنت أقرأ كثيرا وكانت من المؤثرات وبعد ذلك احسان عبد القدوس ويوسف سباعي ونجيب محفوظ وطه حسين الكثير الكثير من المؤثرين بالإضافة إلى الكتب المترجمة..  أنا أحاول ألّا أتأثر.. بل أن يكون لدي صوتي الخاص ولا أكون صورة عن أحد لذلك لا اقرأ عندما اكتب رواية

وتنهي حديثها "أتقدم بنصيحة لجيل الشباب بضرورة الإيمان بالنفس وبالقدرات مهما كانت الصعاب التي يواجهونها في حياتهم وضرورة التذكّر أننا نعيش في عالم الفكرة لأن الفكرة هي التي تصنع المستقبل وتخترق المسافات وتحقق الشهرة والمال

 

 

E-mail me when people leave their comments –

You need to be a member of Because I Care JO to add comments!

Join Because I Care JO

Statement


اللامُبالاةُ ليست فلسفة,وهى حتماّ ليست موقف؟ موجودون نحن اليوم لأنّنا نهتــــمُ , ففي مكان وزمان ما,وُجد شخص ما,إهتمّ بنا يوماّ, حقاّ. أنا مُهتمّة بكثير من الأشياء من بينها,النّاسُ الجميلة,النّاسُ النغم. في الواقع النّاسُ هى أجملُ خيارات الكون؟ فقط نحن من نسينا ذلك ؟ بماذا تهتمُ؟ وبمن تهتمُ؟ ولماذا تهتمُ ؟ وشو هو الشى المُهم لك / لكي وعنجد تصريح رقم 1
عندما نهتمُّ حقاّ تُفتح الفرص والأبواب المُغلقة على  مصراعيها, وكلُّ ما هنالك أنّك تحتاجين الى المُبادرة. نعم هذا كلّ ما في الأمر ! الكثير من التشبيك والتواصل وأخذ زمام تصريح رقم 2
ويتبع...

scriptsDiv

Sponsored

Ads

[+]